اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

 

تورونتو:وجدت دراسة كندية جديدة أن المسنين الذين يتناولون الأغذية الغنيّة بالملح ولا يمارسون

17959alsh3er

الرياضة يعانون بشكل أسرع من تراجع في صحتهم العقلية ويزيد خطر إصابتهم بالخرف.

وذكرت صحيفة “تورونتو صان” الكندية أن الباحثين في “مستشفى بايكرس” وجدوا دليلاً على أن الأغذية التي تحتوي على كميات عالية من الملح، مع قلة النشاط الجسدي، يمكن أن تؤدي لتراجع بالصحة العقلية لدى من يزيد عمرهم عن 65 عاماً.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة الكساندرا فيوكو، إن “نتائجنا تظهر أن الغذاء الغني بالملح مع قلة النشاط الجسدي يتسببان بتراجع بالوظائف الإدراكية.. والرسالة هي أنك إن كنت غير نشيط، عليك أن تتأكد من خفض الملح بغذائك”.

وتابع العلماء 1262 شخصاً بين عمر 67 و84 عاماً، بما يتعلق باستهلاكهم للملح ونشاطهم الجسدي على مدى 3 سنوات.

وتبيّن أن المشاركين يتناولون بين 2263 ميليغراماً و8098 ميليغراماً من الملح يومياً.

وخضع المشاركون لاختبار يقيس تراجع قدراتهم الإدراكية، وتبيّن أن من يستهلكون الكمية الأقل من الملح يعانون بشكل أقل من تراجع القدرات الإدراكية مقارنة بمن يتناولون كميات عالية من الملح.

وأوصى الباحثون من يزيد عمرهم عن 14 عاماً أن يستهلكوا 2300 ميليغراماً من الملح يومياً كحد أقصى. “يو بي اي”.

اترك تعليقاً