اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

عدد الصيف الخاص لمجلة “البيئة والتنمية”

وقطر تبني ملاعب “خضراء” لدورة 2022

 بيروت: حين تم اختيار الدوحة لاقامة دورة كأس العالم في كرة القدم سنة 2022، لم يصدق كثيرون. فكيف لقطر، هذه الدولة الصغيرة، التي قد تستوعب الملاعب الأولمبية المنوي انشاؤها معظم أهلها، أن تستضيف دورة عالمية بهذا الحجم؟ وكيف يلعب الرياضيون في أجواء حارة تتجاوز الأربعين درجة مئوية؟ وما هي الآثار البيئية لهذه الدورة؟ عدد تموز ـ آب (يوليو ـ أغسطس) من مجلة “البيئة والتنمية” يستعرض لأول مرة الاستعدادات القطرية لمواجهة التحدي، في تحقيق شامل حول المنشآت الرياضية الخضراء والوعد القطري بدورة ينتج عنها “صفر كربون”.

وفي هذا العدد الصيفي الخاص مقال للدكتور فاروق الباز، يعرض فيه بالتفصيل مع صور فضائية لمشروع تعمير الصحراء الغربية المصرية، الذي يصفه بأنه “الضمانة لمستقبل شباب مصر”. وتقرير عن الدورة التدريبية في كفاءة استخدام المياه التي أقامها المنتدى العربي للبيئة والتنمية في الرياض. وفيه معلومات عن المؤتمر السنوي للمنتدى العربي للبيئة والتنمية الذي سيعقد في تشرين الأول (أكتوبر) 2011 في بيروت وموضوعه “التحول الى اقتصاد عربي أخضر”. كما يتضمن مقابلة مع منير المجذوب، أحد مؤسسي مبادرة “من أجل دستور يضمن الحق في تنمية مستدامة”، حول البيئة في دستور تونس الجديد. ومع مطلع الصيف، تعليمات عملية حول الوقاية من أشعة الشمس.

ويتضمن “كتاب الطبيعة” تحقيقين مصورين عن اللقالق والصقور في تونس، وأغرب الاكتشافات الحية خلال عشرين سنة. ومن المواضيع الأخرى: اكتشاف جزر جديدة أغفلها العلماء، وسد عطبرة: حياة جديدة لشرق السودان، والمؤتمر المتوسطي للمياه في المغرب، وحقول تنقي مياه الصرف، والبن اليافعي: محصول تراثي في اليمن، ومحميات حدودية تخمد نزاعات البيرو والاكوادور، وثلاث مدن عربية يهددها تغير المناخ، ودروب النحل، فضلاً عن الأبواب الثابتة: البيئة في شهر، سيارات خضراء، عالم العلوم، سوق البيئة، المفكرة البيئية، المكتبة الخضراء. وضمن العدد ملحق عن نشاطات المنتدى العربي للبيئة والتنمية.

وفي افتتاحية العدد بعنوان “الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغير”، يأمل نجيب صعب أن يفتح الربيع العربي اتجاهاً جديداً نحو الاستدامة البيئية والاقتصادية، بحيث تنصب الاصلاحات السياسية على الفساد الاداري وعلى سوء ادارة الموارد الطبيعية. ويرى “أن على الحكومات الأكثر تمثيلاً لشعوبها ابداء ارادة سياسية أقوى ازاء الادارة المستدامة للموارد البيئية، من خلال سياسة عامة فعالة، فيكون للناس الأكثر تأثراً بهذه الأمور وللمجتمع المدني رأي ودور أقوى في تحديد القرارات السياسية”. 

اترك تعليقاً