اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

CRD_2741_resize333

نهيان مبارك يكرم الفائزين 3 مارس 2013

نهيان مبارك: خليفة بن زايد راعي الجائزة والنخلة ومحبيها

أكد سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، على أهمية الرعاية السامية التي تحظى بها الجائزة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله) ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتقدير سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. التي لولاها لما وصلت مؤسسة الجائزة إلى هذا المستوى من الرفعة ساهمت في تعزيز الموقع الريادي لدولة الإمارات في خدمة الشجرة المباركة والعاملين فيها حول العالم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، صباح يوم أمس الاثنين 11  فبراير 2013 في قصر الإمارات بأبوظبي، للإعلان عن أسماء الفائزين في الجائزة بدورتها الخامسة بحضور الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس الأمناء ورئيس اللجنة الإدارية والمالية بالجائزة، والدكتور غالب حضرمي عضو مجلس الأمناء والدكتور حسن شبانة عضو اللجنة العلمية بالجائزة. مؤكداً على افتخار الأمانة العامة للجائزة بالمستوى الرفيع الذي وصلت إليه الجائزة خلال دوراتها الخمس الماضية بفضل الثقة الكبيرة وتوجيهات سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر.

وأضاف أمين عام الجائزة أنه بناء على نتائج تحكيم الأعمال المشاركة بفئات الجائزة الواردة في تقرير اللجنة العلمية للدورة الخامسة 2013، واعتماد سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان جاءت النتائج على النحو التالي:

فئة البحوث والدراسات المتميزة

الفائز الأول: / جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية / د. محمد علي مبارك الفارسي / دولة الإمارات العربية المتحدة

 الفائز الثاني: المعهد الوطني للبحث الزراعي / د. مولاي الحسن سدرة / المملكة المغربية

فئة المنتجين المتميزين

الفائز الأول: الإنتاج المتميز / شركة نخيل الخليج للتجارة العامة / أ. مهلهل جاسم إبراهيم المضف / دولة الكويت

الفائز الثاني: تم حجب الجائزة

فئة أفضل تقنية متميزة

 الفائز الأول: تقنية التحكم في غازات وسط التخزين لإطالة العمر التخزيني لتمور البرحي في مرحلة الخلال على مستوى تجاري / د. عبدالله بن محمد الحمدان / المملكة العربية السعودية

 الفائز الثاني: إكثار نخيل التمر عن طريق وسط  بيئي جديد / أ. أمين زوبة / الجمهورية التونسية

فئة أفضل مشروع تنموي

  الفائز الأول: إعادة تأهيل قطاع النخيل في تاريخ العراق / وزارة الزراعة / د. عصام عبدالله مولود / الجمهورية العراقية

  الفائز الثاني: مشروع نشر الصناعات الصغيرة القائمة على المنتجات الثانوية للنخيل / د. حامد إبراهيم الموصلي / الجمهورية المصرية

 فئة الشخصية المتميزة

الفائز : أ. محمد سعيد مكي / المملكة الأردنية الهاشمية

 علماً أن الفائز الأول يحصل على مبلغ مالي قدره 300 ألف درهم ودرع تذكاري وشهادة تقدير، والفائز الثاني يحصل على 200 ألف درهم مع درع تذكاري وشهادة تقدير تقدم خلال حفل كبير يقام بقصر الإمارات يومه الأحد 3 مارس 2013.

إحصائيات الجائزة:

من جهته فقد أوضح الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس الأمناء رئيس اللجنة الإدارية والمالية بالجائزة بأن هذه الدورة قد شارك فيها 142 مرشح يمثلون 24 دولة حول العالم، وتميزت بعدة النقاط أساسية أبرزها زيادة ملحوظة في إجمالي أعداد المرشحين عن الدورات الأربع الماضية بنسبة وقدرها 24 % موزعين على خمس فئات هي فئة البحوث والدراسات المتميزة في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور وفئة أفضل إنتاج متميز وفئة أفضل مشروع تنموي وفئة أفضل تقنية متميزة وفئة الشخصية المتميزة.

حيث سجلت فئة البحوث والدراسات المتميزة أعلى نسبة مشاركة، وعلى مستوى الدول فقد وصل الأمانة العامة مشاركات عدة من 17 دولة عربية وهي السعودية وسلطنة عمان ومصر وسورية والمملكة المغربية والعراق والأردن وموريتانيا والجزائر والسودان وفلسطين وتونس والكويت والبحرين وقطر واليمن والإمارات في حين وصلت مشاركات من 7 دول أجنبية وهي الهند وايطاليا وبولندا وأمريكا وكندا وباكستان وسريلانكا والبوسنة.

كما استعرض الدكتور الكعبي في كلمته ملخصاً لأهم انجازات الامانة العامة للجائزة خلال الدورة الخامسة وهي على النحو التالي:

1-            صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) يهدي 41000 نخلة بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات الـ 41 لزراعتها أمام مدارس ومساجد الدولة.

2-            الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يهدي الفائزين والمشاركين في مهرجان ليوا للرطب 20000 نخلة.

3-            إصدار الكتاب السنوي للجائزة في دورتها الرابعة يتضمن كافة الأنشطة والفعاليات التي جرى تنفيذها وفقاً للخطة الإستراتيجية المعتمدة.

4-            المشاركة في أعمال الملتقى الدولي الثالث للتمر في المملكة المغربية نوفمبر 2012 .

5-            المشاركة في مهرجان الإمارات الدولي لنخيل التمر ومهرجان ليوا للرطب 2012.

6-            إطلاق الحملة الوطنية للتعريف بالجائزة على مستوى الدولة بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه ومركز ابوظبي لخدمات المزارعين، حيث عقدت ثلاث لقاءات في (ليوا، العين ورأس الخيمة) بهدف تشجيع وتأهيل المواطنين مزارعي نخيل التمر.

7-            إصدار المجلد الثالث يتضمن أربعة عددين من مجلة الشجرة المباركة، هي بمثابة أول مجلة علمية متخصصة بنخيل التمر على مستوى المنطقة العربية. أثبتت نجاحها وساهمت في تعزيز الاعلام العلمي المتخصص بالامارات.

وفي ختام المؤتمر الصحفي أشار الدكتور غالب الحضرمي إلى أهمية دعم سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس مجلس أمناء الجائزة، لأهداف الجائزة التي تطمح إلى تحقيقها وأبرزها تعزيز الدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً في تنمية وتطوير البحث العلمي الخاص بالنخيل، وتشجيع العاملين في قطاع زراعة نخيل التمر من الباحثين والمزارعين والمنتجين والمصدرين والمؤسسات والجمعيات والهيئات المختصة. وتكريم الشخصيات العاملة في مجال نخيل التمر، على المستوى المحلي، والإقليمي والدولي.

يُذْكَر بأن حفل تكريم الفائزين في الجائزة بدورتها الرابعة والذي تنظمه الأمانة العامة للجائزة سوف يقام يوم الأحد الموافق 3 مارس 2013 م. في قصر الإمارات بابوظبي في تمام الساعة العاشرة صباحاً والدعوة عامة.

اترك تعليقاً