اخر المقالات: هل تتخلص الصين من عادة الفحم؟ || بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية ||

أكاديمية لاهاي للحوكمة المحلية بهولندا تنظم الندوة الافتراضية الثانية في إطار سلسلة الندوات العلمية

حول إدارة المياه بشمال افريقيا والشرق الأوسط 

آفاق بيئية : أ. د. يوسف الكمري*

يمثل الحصول على الموارد المائية النظيفة والمأمونة والآمنة  بشكلٍ كافٍ شرطا مسبقا أساسيا لازدهار المجتمعات المحلية كما أن استثمار المياه السطحية والجوفية يشكل مورداً إقتصادياً أساسياً على الصعيد المحلي والوطني. ويقدم الهدف 6 من أجندة أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030، بالصيغة التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة، مهمة طموحة، إلا أنها قابلة للتحقيق في العقدين المقبلين: “ضمان توفر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع وإدارتها إدارة مستدامة”. في حين تعتبر إمكانية الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي من المسلمات في أغلب الأحيان في البلدان المتقدمة، يُحرم الكثيرون من هذا الحق الأساسي كل يوم في العديد من دول شمال افريقيا والشرق الأوسط مما يعتبر من المسببات الأساسية لتلوث المياه السطحية والجوفية.  في هذا الإطار تسعى دول المنطقة إلى وضع سياسات متكاملة واستعمال تقنيات حديثة لمعالجة مياه الصرف الصحي والتخلص منها أو إيجاد استعمالات جديدة ومفيدة لهذه المياه بعد معالجتها. من ناحية أخرى، تسعى معظم هذه الدول أيضاً والتي تتميز بشكل عام بقلة توفر المياه إلى وضع خطط استراتيجية متكاملة لإستصلاح المياه الجوفية والسطحية بأفضل شكل ممكن وغالباً ما تدخل التكنولوجيا الحديثة في إدارة هذه المشاريع. 

يأتي تنظيم الندوة الافتراضية الثانية في موضوع: “حماية النظم الايكولوجية للمياه الجوفية والسطحية العذبة واستصلاحها” (protection and investment in fresh surface & groundwater systems)، في إطار هذا السياق العام، من طرف أكاديمية لاهاي للحوكمة المحلية بهولندا بدعم من الوكالة الهولندية للمؤسسات، يوم 30 نونبر/تشرين الثاني 2020 وذلك من أجل تتبع مخرجات التداريب الحضورية للمشاركات والمشاركين في برنامج شراكة “إدارة المياه في شمال إفريقيا والشرق الأوسط” فوج 2019، وقد عرفت هذه الندوة التي سيرت أشغالها المهندسة ديانا العلم (عن الأكاديمية)، ومشاركة مجموعة من الخبراء من هولندا، وممثلي الحكومة الهولندية وممثلي سفارات هولندا بالدول المشاركة في البرنامج، وكذا المشاركات والمشاركون في الدورات التدريبية السابقة لبرنامج شراكة خلال سنة 2019 في هولندا (الفترة الأولى، من 1 الى 6 شتنبر / أيلول 2019) ومصر (الفترة الثانية، من 1 الى 6 دجنبر/كانون الأول 2019)، ويمثلون دول شمال افريقيا (المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا، مصر والسودان)، ودول الشرق الأوسط (الأردن، فلسطين، العراق، ايران، اليمن).

خلال كلمتها الافتتاحية، ذكرت المهندسة ديانا العلم، بأهداف الندوات المبرمجة عن بعد في إطار استكمال تقاسم وتشبيك التجارب بين المشاركات والمشاركين من جهة، وخبراء أكاديمية لاهاي للحوكمة المحلية من جهة أخرى، في مجال إدارة المياه، وأن الهدف الأساسي هو تقاسم الممارسات الجيدة بخصوص المشاريع والبرامج التي يتم تنفيذها مع العديد من الشركاء في مجال إدارة المياه في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وفيما يخص محاور الندوة الافتراضية الثانية، قدم المهندس اسماعيل الفار، من المغرب، مداخلة بعنوان : استراتيجية إدارة التطهير السائل بالمغرب (Liquid waste management strategy in Morocco)، فيما قدمت المهندسة عبير أحمد مصطفى حماشا، من الأردن، مداخلتها بعنوان: “دور وزارة المياه والري في خطة النمو الأخضر في الأردن (The role of the Ministry of Water and Irrigation in Jordan’s green growth plan )، أما المداخلة الثالثة، قدمها المهندس أسامة أحمد محمود طبش، من فلسطين، في موضوع: “حماية المياه الجوفية في بلدية عبسان، قطاع غزة، فلسطين” (Protection of Ground Water in Absan Al Kabira town – Gasa Strip). وقدم كل من الباحث مجتبى شافعي والسيدة سارة تورابي من سفارة هولندا في إيران، المداخلة الأخيرة، في موضوع: توفير المياه الجوفية وتحسين إنتاجية المياه الزراعية من خلال تطبيق تقنية GeoSmart”( Groundwater saving and improving agricultural water productivity bu applying GeoSmart technology)، وفي الأخير، عمل السيد أوسكار، عن أكاديمية لاهاي للحوكمة المحلية والسيد المهندس والخبير الهولندي فولتير فاوترز، على تقديم بعض الملاحظات والاضافات بخصوص المحاور التي تم التطرق إليها خلال أشغال الندوة الافتراضية الثانية.

عند نهاية أشغال الندوة، عملت المهندسة ديانا العلم، مسيرة الندوة، على تقديم كلمة شكر موجهة لجميع المشاركات والمشاركين، على الاهتمام والتتبع الزائد، وكذا على جودة الأسئلة والاضافات التي تجاوبوا من خلالها مع المهندس  اسماعيل، والمهندسة عبير والمهندس أسامة و الباحث  مجتبى والسيدة سارة المحاضرات والمحاضرين، والذين أبانوا عن سعة صدرهم للإجابة على مجموع الأسئلة والاستفسارات المطروحة للنقاش، وقبل الختم توجهت الى اللجنة المنظمة بجزيل الشكر على المجهود التقني الذي بذلته لإنجاح الندوة  الأولى والثانية عن بعد، ضاربتاً موعداً جديدا خلال 08 دجنبر/كانون الأول 2020 في إطار الندوة الافتراضية الثانية حول موضوع: الحق في الوصول إلى المياه والاستحصال عليها (The right to water).

—————————————————————-

*خريج البرنامج الهولندي: شراكة “إدارة المياه بشمال افريقيا والشرق الأوسط (فوج 2019).

اترك تعليقاً