اخر المقالات: لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أطلقت الحكومة اليابانية منصة جديدة عبر الإنترنت حول “التعافي المستدام والمرن” بعد COVID-19 بدعم من الأمم المتحدة للمناخ. ويواجه المجتمع الدولي الآن أزمتين، تغير المناخ وجائحة كوفيد 19. مما يستوجب تعزيز التضامن الدولي للتغلب على الأزمتين.

المنصة الجديدة المتوفرة باللغة الإنجليزية والتي تسمى “Platform for Redesign 2020” ، عبارة عن منصة تجمع بين سياسات وإجراءات المناخ والبيئة بالبلدان التي يتم التخطيط و تنفيذها في سياق  التعافي من جائحة COVID-19.

ونظرًا لأن أزمة كوفيد 19 تهدد بتقويض العمل المناخي العالمي، فإن التعافي من الوباء يمثل فرصة تاريخية لإعادة تشكيل الاقتصادات بما يتماشى مع أهداف اتفاقية باريس وجعل الاقتصادات العالمية أكثر اخضرارًا في أفق خلق عالم أكثر صحة واستدامة.

وتوفر منصة “Redesign 2020” مصدرا مخصصا للمعرفة والتبادل للحكومات والجهات الفاعلة غير الحكومية. تقدم معلومات عن السياسات والإجراءات التي اتخذتها الحكومات الوطنية والتي تساهم في التعافي المستدام والمرن بعد  COVID-19 .

يحتوي الموقع على موارد وتفاصيل تتعلق بالاجتماع الوزاري عبر الإنترنت في 3 سبتمبر 2020 ، والذي سيتبادل فيه الوزراء والمسؤولون رفيعو المستوى من الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وجهات نظرهم ومعلوماتهم حول المناخ والتدابير البيئية الأخرى المرتبطة بجائحة كوفيد 19.ويعمل كل من الاجتماع الوزاري و هذه المنصة ، على بناء تعبئة دولية تجاه ملتقى الاطراف كوب 26 في سنة  2021.

وأفاد وزير البيئة الياباني “كويزومي شينجيرو” أن الناس في جميع أنحاء العالم يواجهون عواقب وخيمة لهاتين الأزمتين. لذلك يجب أن تعالج جهود التعافي بعد الوباء أزمة المناخ في نفس الوقت، مؤكدا أن هذه المنصة تساعد البلدان على إعادة تشكيل أنظمتها الاقتصادية والاجتماعية في وقت الأزمة المزدوجة: وباء COVID-19 وتغير المناخ.

وأثنت السيدة إسبينوزا بحرارة على المبادرة وهنأت حكومة اليابان على هذه المنصة المهمة والعملية ، مشيرة إلى أن هناك حاجة إلى تعافي عالمي منسق بعد COVID-19 يلي اتفاقية باريس وخطة الأمم المتحدة 2030.

وقالت السيدة “إسبينوزا” : لقد تم اتباع نهج منع انتشار العدوى وكان فعالاً في معالجة الوباء. وبذلك فمنع الانبعاثات المستقبلية هو النهج الأكثر فعالية للتعامل مع تغير المناخ. ويجب أن يكون هناك جهد تعاوني عالمي ، لطالما أدت التعددية والتعاون إلى النجاح. وقالت السيدة إسبينوزا ، سواء كان ذلك في إصلاح طبقة الأوزون أو التغلب على شلل الأطفال في إفريقيا ، فإن قدرة البشرية على إحداث تغيير إيجابي لا حصر لها.

وقال الوزير “كويزومي” أن هذا الاجتماع هو نقطة انطلاق مهمة نحو مؤتمر الأطراف كوب  26 وسيساهم في نجاح هذا الملتقى من خلال تحفيز حوار المناخ. وسيتم إبلاغ نتائج هذا الاجتماع إلى العالم أجمع من خلال اجتماعات مختلفة ، وفقًا لجدول زمني مناسب.

ويذكر أن إطلاق المنصة يأتي في الوقت المناسب، حيث ستقدم البلدان مساهماتها الوطنية المحددة الجديدة أو محدثة (NDCs) بحلول نهاية عام 2020 للحد من الانبعاثات الوطنية والتكيف مع آثار تغير المناخ.

وتجسد المساهمات المحددة وطنيًا جهود كل دولة لتقليل الانبعاثات الوطنية والتكيف مع آثار تغير المناخ وهي في صميم اتفاقية باريس. يعكس مساهمة كل الدولة آخذاً بعين الاعتبار وضعها الوطني وقدراتها، ويتم تحديثه كل خمس سنوات ابتداءً من عام 2020.

يشار أنه تم إطلاق المنصة كجزء من اجتماع وزاري عبر الإنترنت، ترأسه وافتتحه الوزير “كويزومي” والسيدة “باتريشيا إسبينوزا” ، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ . وشهد كلمات افتتاحية لكل من رئيس وزراء اليابان والسيد “أنطونيو غوتيريس” ، والسيد أنطونيو غوتيريس ، الأمين العام للأمم المتحدة وتميز بحضور  34 وزيرا و 10 نواب وزراء من جميع أنحاء العالم.

وتشرف على مبادرة منصة “Redesign 2020” وزارة البيئة في اليابان ، بدعم من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ويديرها معهد الاستراتيجيات البيئية العالمية (IGES).

اترك تعليقاً