اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

المدير العام للفاو يحث البلدان على زيادة إمكانات التربة للمساعدة في مواجهة تغير المناخ

 آفاق بيئية : ريو دي جانيرو

 قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم إن تحسين صحة التربة في العالم أمر ضروري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك القضاء على الجوع ومكافحة تغير المناخ وآثاره. 

وفي رسالة بالفيديو إلى المشاركين في المؤتمر العالمي لعلوم التربة الذي يحضره أكثر من ألفي عالم من جميع أنحاء العالم، قال غرازيانو دا سيلفا أن حوالي ثلث تربة الأرض متدهورة.

وأضاف: “تدهور التربة يؤثر على إنتاج الغذاء ويسبب الجوع وسوء التغذية ويزيد من تقلبات أسعار المواد الغذائية ويجبر الناس على التخلي عن الأراضي والهجرة القسرية، بما يدفع بالملايين إلى براثن الفقر”.

وقد حدد تقرير الفاو “حالة موارد التربة في العالم” عشرة تهديدات رئيسية للتربة تتضمن تآكل التربة واختلال المغذيات وفقدان الكربون والتنوع البيولوجي وتحمض التربة والتلوث وتملح التربة وانضغاط التربة.

وأكد غرازيانو دا سيلفا على أهمية الإدارة المستدامة للتربة باعتبارها “جزءً أساسياً من معادلة القضاء على الجوع” في عالم يعاني أكثر من 815 مليون شخص فيه من الجوع وسوء التغذية.

التربة وتغير المناخ

وقال المدير العام للفاو: “على الرغم من أن مشكلات التربة غير مرئية وغالباً ما يتم تجاهلها، فإننا نعتمد على التربة لأنشطتنا اليومية ولمستقبل كوكب الأرض”. وشدد على الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه التربة في دعم الجهود التي تبذلها البلدان لتخفيف ظاهرة التغير المناخي أو التكيف معها.

وأشار على وجه الخصوص إلى قدرة التربة على احتجاز الكربون وتخزينه، وهي القدرة التي تم توثيقها في الخريطة العالمية للكربون العضوي في التربة التي أصدرتها الفاو. وقال غرازيانو دا سيلفا: “يجب أن تصبح المحافظة على مخزونات الكربون في التربة وزيادتها أولوية”.

وذكر أيضاً أن التربة تعمل بمثابة مرشح للملوثات، بما يمنع من دخولها إلى السلسلة الغذائية والوصول إلى المسطحات المائية مثل الأنهار والبحيرات والبحار والمحيطات، لكنه قال إن إمكانية قيام التربة بهذا العمل تكون محدودة عندما يتجاوز التلوث قدرة التربة على التعامل معه.

الشراكة العالمية من أجل التربة

وأشار غرازيانو دا سيلفا في رسالته إلى الشراكة العالمية من أجل التربة والتي تعمل من خلالها الفاو مع الحكومات وغيرها من الشركاء لبناء القدرات وتبادل المعرفة الفنية فيما يتعلق بالإدارة المستدامة للتربة من خلال الخطوط التوجيهية الطوعية للإدارة المستدامة للتربة.

واختتم دا سيلفا كلمته قائلاً: “دعونا نستخدم التربة كوسيلة للرخاء والسلام ونظهر مدى مساهمة التربة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

اترك تعليقاً