اخر المقالات: مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم || أدافع عن الطبيعة بواسطة هاتفي الذكي || إعلان أسماء الفائزين في مسابقة “النخلة في عيون العالم” بدورتها العاشرة 2019 || احتجاجات على أزمة المناخ في منتصف الشهر || مكافحة تغير المناخ والجريمة المنظمة || صدور التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية || “سهام أكري” تفوز بجائزة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها الحادية عشرة || إدارة هندسة المناخ وضبطها || سوسة النخيل الحمراء تهدد الأمن الغذائي وسبل العيش، لكن يمكن احتوائها واستئصالها || القمة العالمية للمحيطات : نحو اقتصاد أزرق مستدام. || تعزيز مهارات التواصل البيئي للإعلاميين  || هل عليك شراء سيارة كهربائية؟ ||  استهلاك الطاقة وبدائل تكنولوجية || التربية البيئية مدخل لتشكيل الوعي والسلوك البيئي السليم                                                || هذا هو بيت القصيد: حماية التنوع البيولوجي في افريقيا || سبل حماية التنوع البيولوجي الغني لافريقيا (فيديو ) ||

المدير العام للفاو يحث البلدان على زيادة إمكانات التربة للمساعدة في مواجهة تغير المناخ

 آفاق بيئية : ريو دي جانيرو

 قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم إن تحسين صحة التربة في العالم أمر ضروري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك القضاء على الجوع ومكافحة تغير المناخ وآثاره. 

وفي رسالة بالفيديو إلى المشاركين في المؤتمر العالمي لعلوم التربة الذي يحضره أكثر من ألفي عالم من جميع أنحاء العالم، قال غرازيانو دا سيلفا أن حوالي ثلث تربة الأرض متدهورة.

وأضاف: “تدهور التربة يؤثر على إنتاج الغذاء ويسبب الجوع وسوء التغذية ويزيد من تقلبات أسعار المواد الغذائية ويجبر الناس على التخلي عن الأراضي والهجرة القسرية، بما يدفع بالملايين إلى براثن الفقر”.

وقد حدد تقرير الفاو “حالة موارد التربة في العالم” عشرة تهديدات رئيسية للتربة تتضمن تآكل التربة واختلال المغذيات وفقدان الكربون والتنوع البيولوجي وتحمض التربة والتلوث وتملح التربة وانضغاط التربة.

وأكد غرازيانو دا سيلفا على أهمية الإدارة المستدامة للتربة باعتبارها “جزءً أساسياً من معادلة القضاء على الجوع” في عالم يعاني أكثر من 815 مليون شخص فيه من الجوع وسوء التغذية.

التربة وتغير المناخ

وقال المدير العام للفاو: “على الرغم من أن مشكلات التربة غير مرئية وغالباً ما يتم تجاهلها، فإننا نعتمد على التربة لأنشطتنا اليومية ولمستقبل كوكب الأرض”. وشدد على الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه التربة في دعم الجهود التي تبذلها البلدان لتخفيف ظاهرة التغير المناخي أو التكيف معها.

وأشار على وجه الخصوص إلى قدرة التربة على احتجاز الكربون وتخزينه، وهي القدرة التي تم توثيقها في الخريطة العالمية للكربون العضوي في التربة التي أصدرتها الفاو. وقال غرازيانو دا سيلفا: “يجب أن تصبح المحافظة على مخزونات الكربون في التربة وزيادتها أولوية”.

وذكر أيضاً أن التربة تعمل بمثابة مرشح للملوثات، بما يمنع من دخولها إلى السلسلة الغذائية والوصول إلى المسطحات المائية مثل الأنهار والبحيرات والبحار والمحيطات، لكنه قال إن إمكانية قيام التربة بهذا العمل تكون محدودة عندما يتجاوز التلوث قدرة التربة على التعامل معه.

الشراكة العالمية من أجل التربة

وأشار غرازيانو دا سيلفا في رسالته إلى الشراكة العالمية من أجل التربة والتي تعمل من خلالها الفاو مع الحكومات وغيرها من الشركاء لبناء القدرات وتبادل المعرفة الفنية فيما يتعلق بالإدارة المستدامة للتربة من خلال الخطوط التوجيهية الطوعية للإدارة المستدامة للتربة.

واختتم دا سيلفا كلمته قائلاً: “دعونا نستخدم التربة كوسيلة للرخاء والسلام ونظهر مدى مساهمة التربة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

اترك تعليقاً