اخر المقالات: دروس من عصر التقدم || كيف يصبح الفساد وقودا لتدمير المناخ || مشاريع مخطط “المغرب الأخضر”.. تجسيد للرؤية المغربية المبتكرة للتنمية المستدامة || غابات المناطق الجافة بين البحث العلمي ورصيد التأهيل السوسيو ايكولوجي || مكافحة خصاص المياه في منطقة البحر المتوسط || حوار برلين حول تحول الطاقة:مواءمة الطاقة مع اتفاق باريس المناخي || المياه العادمه تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة || اليوم العالمي للغابات 2017 || الأبقار البحرية وخطر الانقراض || الذكرى الأولى لافتتاح للمتحف الجامعي للنيازك || اليوم الدولي للغابات 2017 :الغابات والطاقة || اجتماع بالرباط حول حصيلة قمة ” كوب 22 ” وتوقعات مؤتمر ” كوب 23 “ || دور الشعوب الأصلية في صيانة الحياة البرية وسبل العيش القروية || البشر يتركون أثراً لا يُمحى على كوكب الأرض || شراكة ثلاثية من أجل التنمية المستدامة || وضع امدادات الغذاء العالمية قوي أمام تقلص قدرة الحصول على الطعام || الجوانب الجيوسياسية للتحديات البيئية || حقبة الطلائع الوسطى : فترة جيولوجية جديدة  بالمغرب || سباق على الجو بين الطيور والطائرات || الفحم يتراجع عالمياً ويزدهر عربيّاً ||

المعهد الوطني للبحث الزراعي يساهم ببرامج بحث ذات طابع وطني وجهوي

badraoui1

آفاق بيئية : مكناس

أشرف جلالة الملك على تسليم شهادات وجوائز الاعتراف بالبيانات المميزة للجودة والمنشأ ، حيث سلم البيان الجغرافي “لحم خروف بني غيل” للسيد الطيب بن كربوع وهو كساب بعين بني مطهر (الجهة الشرقية)، والبيان الجغرافي “جبن الماعز شفشاون” للسيد مبارك الفنيري رئيس الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز، والبيان الجغرافي “رمان سفري أولاد عبد الله” للسيد محمد كويس رئيس الجمعية العبدلية لإنتاج وتسويق الرمان (جهة تادلة أزيلال)، والبيان الجغرافي “فاكهة الصبار آيت بعمران” للسيدة أشاهور كلثوم رئيسة المجموعة ذات النفع الاقتصادي “صبار آيت باعمران” (سوس ماسة درعة)، وتسمية المنشأ “ورد قلعة مكونة دادس” للسيد هرو أبرو مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات.

إثر ذلك قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف أروقة وفضاءات المعرض الذي ينظم من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري بمشاركة 35 دولة من قبيل فغرنسا كضيف شرف .

           aitlhaj

وتشمل أجنحة المعرض، تسعة أقطاب موضوعاتية، هي قطب الجهات الستة عشر ، قطب المستثمرين والمؤسسات المساندة، القطب الدولي ، قطب المنتجات المحلية، قطب السوق، قطب تربية المواشي، قطب الآلات والمعدات الفلاحية، قطب الطبيعة والحياة والبيئة، وقطب الفاعلين في عملية الإنتاج الفلاحي ومستلزمات الفلاحة.

ويعرف قطب جهات المملكة الستة عشر فضاء بالمنتوج الفلاحي بكل جهة على حدة وكذا بخصائصها الجغرافية والمناخية ومخططاتها الفلاحية، فيما يهم قطب المستثمرين والمؤسسات المساندة التعريف بالمؤسسات العمومية والخاصة المنخرطة في القطاع الفلاحي بالمغرب والتي تدعم الملتقى الدولي السادس للفلاحة بالمغرب.

في حين يبرز القطب الدولي، مجموع المقاولات الأجنبية العاملة في القطاع الفلاحي ومجال الصناعة الغذائية والهيئات الدولية والمنظمات غير الحكومية.

ويعرف قطب المنتوجات الفلاحية المحلية مشاركة مجموع المقاولات الفلاحية الصغرى والمتوسطة وكذا المقاولات الكبرى العاملة في مجال الفلاحة والصناعة الغذائية بالمغرب، التي تعرض منتوجات خام من خضر وفواكه وأخرى مصنعة.

ويشكل قطب الآلات الفلاحية مناسبة للمهنيين لعرض المعدات والتجهيزات المخصصة لمجال الاستغلال الفلاحي، حيث تعرض هذه الآلات الضخمة بهدف الاستجابة لانتظارات الفلاحين سواء على مستوى المردودية أو الإنتاجية أو على مستوى تخفيض كلفة الإنتاج.

أما قطب المواشي، فيشمل جميع أنواع الحيوانات والدواجن التي تتم تربيتها بالمغرب، إلى جانب الأنشطة المرتبطة بهذا القطب ولاسيما صناعة الأعلاف والأدوية البيطرية.

ويضم قطب الطبيعة والحياة والبيئة جميع الأنشطة المرتبطة بالطبيعة، كالقنص والصيد والبستنة والأنشطة المرتبطة بها. ويشكل هذا القطب إطارا للتفكير في الإشكاليات البيئية الراهنة ولاسيما في مجال الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة.

ويضم قطب الفاعلين في عملية الإنتاج الفلاحي ومستلزمات الفلاحة، مجموع المواد الموجهة لخدمة الأرض، كالأسمدة الفلاحية والمنتجات الصحية الموجهة للنباتات والمنتجات البيولوجية والآلات المخصصة للسقي وتجهيزات الزراعات المغطاة والمشاتل.

كما يعرف قطب السوق أنشطة الجمعيات والتعاونيات الفلاحية بالمغرب ومجهوداتها في سبيل النهوض بالمنتوجات الفلاحية المرتبطة بالصناعة التقليدية والإنتاج الفلاحي عموما.

اترك تعليقاً