اخر المقالات: القرن الأفريقي بحاجة إلى تدخل عاجل لتجنب حدوث أزمة جوع || في ذكرى بناء السد العالي…حكايات الجد للحفيد || الرأسمالية الأميركية وطابعها السوفييتي الانتقائي || السادس من يناير والذكر الأبيض المتملك || إنجازات وازنة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || إنجازات وتحديات مشروع دعم المياه والبيئة || الجوع في المنطقة العربية يتزايد || تثمين متعدد الأوجه للنباتات الاحادية الاستيطان بكل من المغرب واليونان وتونس || مختبر دراسة البلورات والمعادن بأكادير يحسم في نوع نيزك “تكليت” || تجارة المناخ || الأزمات المصيرية || وقف جائحة السعي وراء الربح || تقرير تفاعلي جديد يفيد عن تفاقم أزمة الجوع في أفريقيا || صيد الأسماك في بلد غير ساحلي || أنشطة تعليمية وإبداعية لحماية المنظومة البحرية || هل وصلت أسس نظمنا الزراعية والغذائية إلى “حافة الانهيار” ؟ || مشاريع لصد تدهور الأراضي والحفاظ على التنوّع البيولوجي واستدامة الموارد البحرية || إطلاق السنة الدولية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الحرفية لعام 2022 || أهمية المحيطات || هل نحن فعلا نسعى للحفاظ على ما تبقى من الأوساط البيئية؟ ||

الدكتور موح رجدالي

في ورشة بأثينا حول التكيف مع تغير المناخ

في المناطق الساحلية للبحر الأبيض المتوسط

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

mohe rjdali

نظمت ، مؤخرا ، بأثينا ورشة عمل إقليمية لأعضاء البرلمانات والإعلام والمعنيين حول التكيف مع تغير المناخ في المنطقة  الساحلية المتوسطية وشارك البرلماني والخبير العلمي موح الرجدالي في الورشة منشطا معظم محاورها .قال رجدالي عن دواعي مشاركته مؤخرا ، كفاعل سياسي ، في الورشة أنه من خلال المعطيات الحالية هناك حاجة ماسة لتغيير عادات الانسان وإجراء أبحاث معمقة من أجل الوصول إلى تنمية مستدامة.

وأوضح أن موضوع مؤتمر أثينا  له راهنيته ونحن على مشارف اتفاقية الأطراف “كوب 21″ إذ يشكل فرصة لاجتماع مجموعة من المتخصصين والمدافعين عن البيئة وكذا البرلمانيين وفعاليات المجتمع المدني واللإعلام من  أجل هدف نبيل هو حماية الحوض المتوسطي من التلوث. إذ أن هناك العديد من الانجازات لكن تبقى الأسئلة أكثر من الأجوبة، حيث  ” تبادلنا خلال الملتقى أبحاث معمقة من أجل الوصول إلى التنمية المستدامة المنشودة  وفق حوار جاد وفعال” .

وبات جليا وجود مد جسر التواصل بين السياسيين والخبراء والباحثين بغية تلاقح الأفكار والخروج بحلول جادة وبناءة. ويضيف الرجدالي أنه لا بد من استحضار التأقلم البطيء جدا ،على العموم ،للكائنات الحية يقابله سرعة التغيرات المناخية مما يسبب في اندثار بعض الكائنات الحية و الفصائل النباتية والحيوانية والموارد الطبيعية لعدم قدرتها على تسريع التأقلم مع هذه الأوضاع.

وتبعا للأبحاث والمشاورات التي تم تداولها بملتقى أثينا أوصى موح الرجدالي بوجوب استثمارات كبرى لتجنب وتخفيف اثار التغيرات المناخية وذلك على مستوى التدبير و الحكامة  فضلا عن البنيات الأساسية الضرورية.

كما تم الوقوف على البرامج والأنشطة الإقليمية التي تهم تقلب المناخ وتغيره وكذلك صلاتهم مع برامج المياه والبيئة الساحلية. ثم شاركنا  معية النائب المحترم السيد عبد اللطيف أعمو بفعالية في الاجتماع ال11 لدائرة برلماني البحر المتوسط للتنمية المستدامة  (COMPSUD) بدعم مكتب معلومات البحر المتوسط للبيئة والثقافة والتنمية المستدامة (MIO-ECSDE) مما مكن من تبادل الخبرات والآراء بين أعضاء البرلمان والإعلام وغيرها من أصحاب المصلحة حول كيفية دور النواب البرلمانيين من تعزيز دورها ومساهمتها في تشكيل أجندات السياسات وتعزيز العمل على المستوى الإقليمي والوطني، مع التركيز على تغير المناخ والتعليم من أجل التنمية المستدامة، وإمدادات الغذاء والطاقة والبيئة …

اترك تعليقاً