اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

مناقشات رفيعة المستوى لتقرير المنتدى العربي للبيئة والتنمية

Press Conference

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أفاد نجيب صعب الأمين العام للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد)  أن المؤتمر السنوي الثامن للمنتدى سوف يعقد في 16-17 نوفمبر 2015 في بيروت. وسوف يتم خلال هذا المؤتمر الرفيع المستوى إطلاق التقرير الذي يصدره المنتدى حول الاستهلاك المستدام، والذي يناقش كيف يمكن تغيير أنماط الاستهلاك بما يساعد في إدارة أفضل للموارد وحماية البيئة. وأوضح رئيس مجلس أمناء “أفد” الدكتور عدنان بدران أن “هذا الحدث البيئي الدولي يعود مجدداً إلى بيروت بعد انتقاله خلال العامين الماضيين إلى الإمارات والأردن”.

وأوضح أمين عام المنتدى نجيب صعب أنه سيتم خلال المؤتمر الإعلان عن نتائج الاستطلاع البيئي العربي. وقال إن “الاستطلاع استقطب أكثر من 31 ألف مشارك من 22 بلداً، وأظهر أن الجمهور العربي مستعد لدفع المزيد للحصول على الطاقة والمياه وتبني التغييرات في أنماط الاستهلاك إذا كان هذا سيساعد في الحفاظ على الموارد وحماية البيئة. ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى التي وصلت إلى 99 في المئة في بعض البلدان، تعتقد أن الحكومات لا تفعل ما يكفي لمعالجة المشاكل البيئية وأن البيئة في بلدانهم تدهورت خلال السنوات العشر الماضية”.  ويتوقع أن يستقطب المؤتمر حشدا كبيراً من الوزراء، وواضعي السياسات، ورؤساء المنظمات، وخبراء واستراتيجيين في حقول الطاقة والغذاء. كما تدعم هيئة البيئة-أبوظبي المؤتمر بصفتها الشريك الرسمي.

وتشمل المنظمات المشاركة الفاو، والاسكوا، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والصندوق الكويتي، ومعهد أكسفورد لدراسات الطاقة، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والبنك الإسلامي للتنمية.

ويلقي الدكتور حافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط، كلمة في حفل الافتتاح يركز فيها على التمويل الأخضر، ووجهة نظر البنك الدولي بشأن كيفية مساعدة المنطقة في التغلب على الصعوبات التي تواجهها.

وساهم في إعداد تقرير “أفد” أكثر من 100 خبير، وهو يركز على أنماط الاستهلاك في الطاقة والمياه والغذاء، على خلفيّة تغير المناخ. ويرافق التقرير استطلاع للرأي العام العربي حول مدى قبول الجمهور بتغيير عاداته الاستهلاكية لخدمة البيئة ورعاية الموارد الطبيعية.

يشار أن برنامج المؤتمر يضم عدداً من المتحدثين البارزين، بينهم عبد السلام ولد أحمد المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة، كوزيمو لاسيرينيولا الأمين العام للمركز الدولي للدراسات الزراعية المتقدمة في البحر المتوسط، أليساندرو غالي مدير شبكة البصمة العالمية لمناطق البحر المتوسط والشرق الأوسط، أحمد المحيربي الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، طاهر الشخشير وزير البيئة الأردني، رزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة-أبوظبي، عبد الرحمن العوضي الأمين التنفيذي للمنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية، علي الطخيس رئيس لجنة المياه والزراعة والبيئة في مجلس الشورى السعودي، جميلة مطر رئيسة قطاع الطاقة في جامعة الدول العربية، كارلو سكاراميلا المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي، وغايتانو ليوني منسق خطة عمل البحر المتوسط.

ويلتقي أكثر من 50 طالباً جامعياً من مختلف الدول العربية مرة أخرى خلال مؤتمر “أفد” في إطار “منتدى قادة المستقبل البيئيين”. ففي كل عام، يُشرك “أفد” المتدربين من الجامعات الأعضاء في الأعمال التحضيرية لتقريره السنوي وفي مناقشات المؤتمر.

ويذكر أن المؤتمر يتضمن جلسات متخصصة تنظمها هيئات دولية، بينها الإسكوا التي تدير جلسة حول الاستهلاك والإنتاج ضمن أهداف التنمية المستدامة في مرحلة ما بعد 2015. كما يعقد مركز النشاط الإقليمي للاستهلاك والإنتاج المستدامين ورشة عمل حول تنظيم المشاريع التجارية المبتكرة لنمط الحياة المستدامة. ويستضيف برنامج الأمم المتحدة للبيئة اجتماعاً تشاورياً إقليمياً بشأن توقعات البيئة العالمية. ويعقد مركز الدراسات الزراعية العليا في باري في إيطاليا جلسة حول خصائص الاستدامة في النظام الغذائي المتوسطي.

 

تعليق واحد لحد الان.

  1. تحية طيبة ،،
    نشكرالسادة المنظمين للمؤتمر كما نأمل أن نحظى بشرف الحضور في حال وجهت لنا دعوة للحضور .
    مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح

    أ / طارق الشارف أنبيه
    مدير ادارة التدريب والتعاون الدولي
    مركز الرقابة على الأغذية والأدوية- ليبيا

اترك تعليقاً