اخر المقالات: من أجل بناء إطار صحي عالمي أفضل || تنامي مؤشرات التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة لعام 2021 || استراتيجيات وتدابير إدارة مستقبل مصايد أسماك التونة || البومة البيضاء والزراعة أية علاقة ؟ || هل يمكن الاستغناء بالكامل عن استخدام مضادات الميكروبات؟ || تحديد نطاق الحياد الكربوني للشركات || نجيب صعب يتسلّم الجائزة البرلمانية المتوسطية || الطبيعة لا تستطيع الانتظار || ثمين التراث الطبيعي وتنمية البحث العلمي || التخطيط للطريق نحو صافي صفر انبعاثات || إنفاق أموال المناخ الذكية لتمكين النساء || استدامة الثروات السمكية في مقدمة التعاون واتفاقيات الشراكة || قمة الاطراف كوب 26 تعتمد إزالة الكربون في النقل والبحري || فاتورة الواردات الغذائية في العالم مرشحة للارتفاع إلى مستوى قياسي في عام 2021 || ما السبب وراء تأثير المعلومات المضللة بشأن فيروس كوفيد -19؟ || الاقتصاد الذي تتطلبه صحة الكوكب || تعزيز المشاركة المجتمعية في الحد من مخاطر الكوارث || خطوات ملموسة ضد الشباك المهجورة في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود || الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية تفوز بجائزة “الطاقة العالمية 2021” || غلاسكو باب على فرص كثيرة ||

primer pagina - ing - web-2011-b

آفاق بيئية: محمد التفراوتي

تنظم تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس بمدينة مراكش الدورة السابعة للمنتدى الإفريقي للكربون، خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 أبريل 2015.

 وسيشارك في هذا الحدث الإقليمي الهام 400 مشارك، يمثلون السلطات الوطنية المعينة لآلية التنمية النظيفة، وسكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وحاملي المشاريع والمنظمات غير الحكومية بالإضافة إلى متدخلين آخرين من القطاع العام والخاص والمشاركين في مشاريع الحد من انبعاثات الكربون على الصعيد القاري.

 ويشكل هذا المنتدى فرصة للنقاش وتبادل التجارب في مجال الاستثمارات المتعلقة بسوق الكربون في إفريقيا. كما سيمكن من دعم القدرات في مجال إعداد وتفعيل استراتيجيات التنمية المنخفضة الكربون، ودراسة إمكانيات التمويل خاصة عن طريق صندوق الأخضر للمناخ وكذا خلق شبكات بين مختلف الفاعلين في سوق الكربون بإفريقيا.

 وتتميز دورة هذا العام بتنظيم اجتماع وزاري يوم 15 أبريل 2015 يشارك فيه الوزراء الأفارقة المشرفون على البيئة، حيث سيشكل هذا الاجتماع فرصة مواتية لهم من أجل تنسيق موقفهم في إطار المفاوضات حول التغير المناخي ومناقشة مسلسل إعداد المساهمات الوطنيةللحد من آثار التغيرات المناخية بما في ذلك إمكانية دعم هذه المساهمات من خلال التمويل، وسوق الكربون ونقل التكنولوجيا وغيرها من الآليات. وسيتمخض عن هذا الاجتماع الوزاري إعلان إفريقيا من أجل التعبئة حول المناخ.

 وسيمكن تنظيم هذا الاجتماع بالمغرب من تعزيز دور بلادنا الريادي على الصعيد الجهوي في مجال مكافحة التغير المناخي والتنمية المستدامة وذلك في أفق المصادقة على اتفاق جديد حول المناخ خلال الدورة الواحدة والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ التي ستنظم بباريس في شهر دجنبر المقبل، وفي أفق تنظيم الدورة الثانية والعشرين لهذه الاتفاقية بمراكش نهاية سنة 2016.

 

 

اترك تعليقاً