اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

ماتيس واكرناغل

آفاق بيئية :  ماتيس واكرناغل

الاتفاق الأميركي الصيني حول تغير المناخ الذي أعلن عنه في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014 سيغير اللعبة في مستقبلنا الطاقوي. فهو اعتراف مدوِّ بضرورة الحد من استعمال الوقود الأحفوري. وما كان ضرورة مادية، ولكن من المحرمات سياسياً، بات الآن معترفاً به من الدولتين الأكثر إنتاجاً لانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

 كانت البلدان الأخرى تنتظر على الخطوط الجانبية حتى تأخذ الولايات المتحدة والصين قراراً عملياً حيال تغير المناخ. لذلك فإن التزام الرئيسين باراك أوباما وشي جينبنغ تخفيض الانبعاثات وتعزيز اعتماد الطاقة المتجددة في بلديهما – الولايات المتحدة بحلول سنة 2025 والصين بحلول سنة 2030، أي فقط بعد 10 أعوام للأولى و15 عاماً للثانية – يرسل إشارة واعدة إلى المجتمع الدولي حول مسار قمة المناخ في باريس نهاية السنة المقبلة.

 يرى البيت الأبيض أن الأهداف الجديدة سوف تبقي الولايات المتحدة على المسار لتحقيق تخفيضات كبيرة في انبعاثات الكربون تشمل اقتصادها برمته وتبلغ نحو 80 في المئة بحلول 2050. أما الصين فتهدف إلى جعل مجمل استهلاك الطاقة المنتجة من مصادر عديمة الانبعاثات في حدود 20 في المئة بحلول 2030. وسوف يحدث كلا الإجراءين، إذا تحققا، خلال حياة كثير منا.

 تمثل هذه الأهداف تحولاً كبيراً في الزخم السياسي، وتفترض أن التحول عن الوقود الأحفوري ربما حقق أخيراً قبولاً كاسحاً. بالطبع، سوف تحتاج الدول الى استثمارات كبيرة لتحويل اقتصاداتها، تزداد كلما تأخرت. لذلك، من مصلحتها أن تعمل الآن على التحول إلى اقتصادات منخفضة الكربون.

 تظهر تحاليلنا أن البلدان تختلف في مدى وتأثير الاصلاحات المطلوبة للازدهار في مستقبل منخفض الكربون. وكلما طال انتظارها زادت خسارة قيمة أصولها الكثيفة الكربون. وهذا التراخي قد يؤدي الى خسارة التنافسية، ويحتمل أن يزيد خطر عدم سداد الائتمانات. نحن نعمل مع مبادرة التمويل لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP F1) ومؤسسات تمويل رائدة، لتطوير أدوات لقطاع المال تمكنه من قياس هذه المخاطر الاقتصادية بشكل أفضل عند تقييم السندات الحكومية.

 للنجاح في عالم مقيَّد كربونياً، يحتاج قادة الحكومات على جميع المستويات الى أدوات أفضل لاتخاذ قرارات فعالة اقتصادياً على المدى البعيد تتعلق بكل شيء، من البنية التحتية الى الطاقة الى الأبنية. وهكذا عملنا مع قيادات في الولايات المتحدة لتعزيز الأدوات التقليدية للقيمة الصافية الحالية (NPV)، من أجل تبيان السياق الاقتصادي وسياق الموارد اللذين ستعمل الاستثمارات فيهما. تقدم هذه التقييمات تقديرات أكثر واقعية للتكاليف والفوائد المستقبلية المرتبطة بكل استثمار على حدة، وتبين في كثير من الحالات أن الخيارات المنخفضة الكربون هي فعلاً الاختيار الأمثل اقتصادياً اليوم.

 لا شك في أن الاتفاق الأميركي الصيني يؤكد أننا بحاجة الى وسيلة جديدة تماماً لتحديد قيمة الوقود الأحفوري والأصول التي قد تفقد قيمتها بسبب اعتمادها المفرط على هذا الوقود. لم تتضح بعد تفاصيل كيفية تحقيق الولايات المتحدة والصين أهدافهما الطموحة، وقد يثبت أن الاتفاق رمزي الى حد بعيد. لكن الرموز يمكن أن تكون قوية وقادرة على التغيير. ونعتقد أن الاتفاق يؤذن بتوقعات أكثر إشراقاً لجهود التصدي لتغير المناخ سنة 2015.

 (ينشر بالتزامن مع مجلة “البيئة والتنمية” عدد كانونالثاني-شباط / يناير-فبراير 2015)

اترك تعليقاً