اخر المقالات: بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية || الجائحة تهدد القيادات النسائية ||

livre rajab

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 صدر عن المركز القومي للترجمة كتاب “مناخ إفريقيا يتغير” وهو تقرير يتحدث عن الآثار التي تترتب على تغير المناخ في القارة السوداء، كتبته الخبيرة الإنجليزية في الشئون الأفريقية” كاميلا تولمين” وترجمه بمهارة الكاتب المصري رجب سعد السيد .

وأفاد رجب السيد في حسابه على الفايس بوك أن ” التقرير ( الكتاب) مهم جداً، ليس لأنني مترجمه، ولكن لأن به معلومات يمكن تساعدنا في الترتيب لاستعادة علاقتنا بأفريقيا، أو للتسهيل لأفريقيا أن تستعيدنا أرجو أن يلتفت إليه أولو الأمر .. وإن كنت أشك في ذلك” ..

ويقول في مقدمة الكتاب أنه “أمامنا جميعا تحد كبير هو تغير المناخ لكنه يمثل تهديدا من نوع خاص لدول إفريقيا ، التي تحتمل أن يتلقى سكانها من أفقر البشر أقسى ضرباته .

تدرس ” كاميلا تولمين” في هذا الكتاب الذي هو بمثابة المقدمة الميسرة والموثوق بها لهذه الناحية من الشأن البيئي التي يتم إهمالها في أغلب الاحيان قضايا تبدأ من الكوارث الطبيعية إلى الوقود الجيوي العضوي ومن الصراع إلى صناعة النفط .

إن كتاب ” تغير المناخ في إفريقيا ” يتعرض لما قد يحمله المستقبل للقارة السوداء !

وستعاني إفريقيا بشدة من عواقب تغير المناخ ، على الرغم من عدم مسئوليتها عنه ومع ذلك فإن الضحية البريئة لا تكاد تسمع لها صوتا في مفاوضات المناخ الجارية.

اترك تعليقاً