اخر المقالات: إجراء التحول في النظم الغذائية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” || فوضى صناعة اللحوم || الـقَـمـع السياسي وعواقبه البيئية || كيف نتقاسم الأنهار؟ || تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء || اليوم العالمي لنقاء الهواء من أجل سماء زرقاء || التبريد الصديق للمناخ لإبطاء الاحتباس الحراري || التعافي المستدام والمرن بعد جائحة كوفيد منصة جديدة على الإنترنت || تأثيرات كوفيد-19 وتغير المناخ تهدد الأمن الغذائي || مدينة كوفيد || إنقاذ الأرض قبل تسريحة الشعر || جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية وإشكالية الحرائق الغابوية بإقليم شفشاون || الاتحاد الأوروبي يؤجج الجوع في أفريقيا || كيف تُـفضي الجائحة إلى ثورة في سياسة المناخ || السيطرة النهائية على الحريق الغابوي بغيغاية بالحوز || إصدار موجز سياساتي بشأن السياحة وجائحة كوفيد-19  ||

photo
عجمان: استقبل الشيخ حميد بن راشد النعيمي، حاكم عجمان وعضو المجلس الأعلى في الامارات العربية المتحدة، أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب، مع وفد من المشاركين في مؤتمر “الاقتصاد الأخضر مسار التنمية”. وحضر اللقاء ولي العهد ورئيس المجلس التنفيذي الشيخ عمّار بن حميد النعيمي والشيخ أحمد بن حميد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية والشيخ ماجد بن سعيد رئيس الديوان الأميري.

أكد الشيخ حميد على أهمية الملتقى “الذي سلط الضوء على الاقتصاد الأخضر كبديل عن التنمية التقليدية، وذلك لمواجهة التحديات المتمثلة في تغير المناخ وأزمة الغذاء والأزمات البيئية الأخرى، اضافة إلى الأزمة المالية العالمية”. وإذ أبدى اهتمامه باعتماد عجمان مبادئ الاقتصاد الأخضر كمسار للتنمية، أعطى توجيهاته إلى المسؤولين في الامارة لوضع الأسس التطبيقية لذلك.

وعرض نجيب صعب للحاكم أهم التوصيات التي خرج بها الملتقى، وفي مقدمتها العمل على دمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في عملية التنمية، خاصة في مجالات الطاقة والمياه والصناعة والسياحة وتنظيم المدن والمواصلات. وأكد على ضرورة وضع معايير صارمة لدراسة الأثر البيئي للمشاريع قبل الموافقة عليها، وذلك حفاظاً على التوازن الطبيعي واستمرارية عملية التنمية.

وذكّر صعب بلقائه بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1997، الذي تحدث حول أهمية رعاية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية كشرط لنجاح عمليات النمو الاقتصادي، والحفاظ على حق الأجيال المقبلة في التمتع بالحياة في بيئة صحية وآمنة.

الملتقى البيئي ـ الاقتصادي، الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بالتعاون مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية، عقد في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، بحضور 250 مشارك من القطاعين العام والخاص والهيئات الأكاديمية. وقدم خبراء من المنتدى أبرز النتائج التي توصل اليها تقريره حول “الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغيّر”، وتمت مناقشتها خلال خمس جلسات، أصدر المجتمعون في نهايتها توصيات عملية تستجيب لمتطلبات التنمية المستدامة في إمارة عجمان.

  

اترك تعليقاً