اخر المقالات: نقل تجربة تدبير قطاعي أركان والواحات في ملتقى إفريقي بأكادير || التحول الأزرق || حالة مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || أزمة المناخ هي أيضا أزمة صحية || مسؤولية افريقيا في حماية التنوع البيئي || ما يجب أن يفعله مؤتمر التنوع البيولوجي “كوب 15” || التربة حيث يبدأ الغذاء || خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ ||

 

 

 

 

 

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أدى الجفاف الذي ضرب منطقة القرن الأفريقي لعدة سنوات إلى جعل الملايين على شفا المجاعة. تسببت الفيضانات في باكستان في أضرار وخسائر اقتصادية بأكثر من 30 مليار دولار. تسببت حرارة الصيف الشديدة عبر نصف الكرة الشمالي في حرائق غابات مدمرة ومميتة.

ترتبط هذه الأحداث ارتباطا وثيقا بتغير المناخ. هذا ما نراه عند 1.1 درجة مئوية فقط فوق درجات حرارة ما قبل الصناعة. ولن نبقى عند 1.1 درجة مئوية لفترة طويلة.

تضعنا السياسات المعمول بها الآن على المسار الصحيح لزيادة 2.8 درجة مئوية بحلول نهاية القرن ، كما هو موضح في تقرير فجوة الانبعاثات الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة الأسبوع الماضي.

يجب أن نخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بسرعة وأن نسعى جاهدين لتحقيق صافي الصفر. لكن الناس والنظم البيئية والاقتصادات يعانون بالفعل. وستمضي عقود قبل أن تبدأ درجات الحرارة في الانخفاض مرة أخرى – إذا تمكنا من خفض الانبعاثات. لذلك، يجب علينا أيضًا زيادة الجهود بشكل عاجل للتكيف مع تغير المناخ.

أفاد تقرير فجوة التكيف لعام 2022 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة أن جهود التكيف لا تواكب مخاطر وتأثيرات المناخ.

نعم، لدى أكثر من 80 في المائة من البلدان أداة وطنية واحدة على الأقل لتخطيط التكيف. نعم، هذه الأدوات تعطي الأولوية بشكل متزايد للفئات المحرومة مثل النساء والشعوب المحلية. ومع ذلك ، لتحويل خطط التكيف إلى عمل ، يستوجب توفير  التمويل. وهذا التمويل لا يأتي. يتطلب من 160 إلى 340 مليار دولار أمريكي سنويا للتكيف في أفق سنة  2030. وفي سنة 2020 ، بلغت تدفقات تمويل التكيف الدولي إلى البلدان النامية 29 مليار دولار أمريكي. وهذا يترك فجوة كبيرة يتعين سدها – حوالي 5 إلى 10 أضعاف حجم تمويل التكيف الذي تم التوصل إليه في سنة 2020.

رسالة هذا التقرير واضحة، أي يجب أن تلتزم الدول بميثاق غلاسكو للمناخ من خلال إجراءات قوية، بدءا من قمة المناخ كوب 27 في شرم الشيخ، مصر. نحن بحاجة إلى تسريع سريع في البحث العلمي والتخطيط المبتكر والتمويل والتنفيذ المناسبين وتعاون دولي أعمق. كما قال الأمين العام للأمم المتحدة، “يجب أن توفر قمة المناخ  “كوب 27”   خارطة طريق واضحة ومحددة زمنيا لسد فجوة التمويل لمعالجة الخسائر والأضرار.سيكون هذا اختبارا أساسيا للنجاح في قمة المناخ (COP27)  .

نعم، ساهمت الحرب في أوكرانيا ونقص الإمدادات العالمية ووباء كوفيد 19 في أزمة الطاقة والأمن الغذائي. تكاليف المعيشة تطفو إلى السطح. قد لا يبدو التكيف مع المناخ أولوية في الوقت الحالي. إنها حتى لو تم تنفيذ جميع الالتزامات على الفور، فإن الواقع هو أن تغير المناخ سيكون معنا عقودا في المستقبل. والأكثر فقرا يستمرون في دفع ثمن تقاعسنا عن العمل. لذلك من الضروري أن نضع الوقت والجهد والموارد والتخطيط في إجراءات التكيف.

اترك تعليقاً