اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أسدل الستار عن أشغال المؤتمر الختامي لمشروع تعزيز مكافحة القمامة البحرية في المناطق البحرية الساحلية والبحر الأبيض المتوسط الذي تم تنظيمه، في أثينا مؤخرا، من قبل وزارة البيئة والطاقة اليونانية، ومكتب معلومات البحر الأبيض المتوسط ​​للبيئة والثقافة والتنمية المستدامة (MIO-ECSDE)  وجامعة “سيينا”  الإيطالية   (UNISI) والمعهد العالي للحماية والبحوث البيئية ( ISPRA ) ،و دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة   ( COMPSUD).

وتدارس المشاركون والجهات الفاعلة الرئيسية في مجال النفايات البحرية في المنطقة المتوسطية والعديد من مديري المحميات البحرية،  مختلف المعارف والتقنيات والخبرات والدروس المستفادة من تنفيذ الإجراءات المتخذة والمعالجة لدورة إدارة النفايات البحرية بأكملها، من الرصد والتقييم إلى الوقاية و التخفيف.

استهل الملتقى الدكتور ديونيزيا ثيودورا أفغيرينوبولو  (Dr Dionysia-Theodora Avgerinopoulou)، عضو البرلمان اليوناني، ورئيس اللجنة الدائمة الخاصة بحماية البيئة في البرلمان اليوناني ونائب رئيس  دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة  ( COMPSUD)، وتناول أهمية إنجازات ونتائج وتوصيات المساعي المتخذة لحماية  المناطق المحمية من النفايات البلاستيكية . وأكد على دور ومسؤولية البرلمانات والمسؤولين المنتخبين، ودورهم الهام في اتخاذ هذه التوصيات وتنفيذها، وذلك بتضافر جهود جميع فاعلي أنحاء المنطقة ، و” تمكننا المنصات الإقليمية مثل دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة، والتي أنا عضو نشط فيها، من العمل بطريقة مستنيرة ومنسقة “.

ومن جهته استعرض البروفيسور موح رجدالي ، رئيس  دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة  ( COMPSUD) ، الجهود الكبيرة التي بذلها فريق المشروع لتقديم النتائج المتوقعة للمشروع على الرغم من كل العقبات التي يشكلها الوباء العالمي.  وأبرز الاهتمام الحقيقي للبرلمانيين، أعضاء  دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة( COMPSUD)، من معظم بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​ بالتنمية المستدامة في المنطقة، ذلك أن هناك حاجة ماسة إلى إرشادات قائمة على الأدلة حول كيفية معالجة تحدي التلوث البحري بالبلاستيك بشكل فعال.

 وتقوم مشاريع مثل مشروع “تعزيز مكافحة القمامة البحرية في المناطق البحرية الساحلية والبحر الأبيض المتوسط”  ( Plastic Busters MPA)  بهذا بالضبط من خلال معالجة دورة إدارة النفايات البحرية بأكملها والتركيز على واجهة العلوم والسياسات والمجتمع. لقد مضى ما يقارب 4 سنوات منذ أن بدأت رحلة معالجة النفايات البحرية في المحميات البحرية بالبحر الأبيض المتوسط .​​وقد حقق المشروع الكثير من المنجزات تتجلى في أول تحليل تشخيصي شامل من نوعه لوجود وتأثيرات النفايات البحرية في البحر الأبيض المتوسط والمناطق البحرية المحمية. ثم وضع أدوات ومقاربات ورصد وتقييم النفايات البحرية بغية تحديد المبادئ التوجيهية لبلوغ مقاييس أفضل الممارسات، والتي تركز بشكل خاص على قطع المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط ​​.

وتخلل المؤتمر عقد جلسات رفيعة المستوى تناولت بعض الرسائل الرئيسية، كما اعتبرت المحميات البحرية في طليعة التهديد الذي تشكله النفايات البحرية. وباتت  الحاجة ملحة لاتخاذ إجراءات عاجلة. كانت جميع المناطق البحرية المحمية التي خضعت للدراسة تتميز بوفرة عالية من النفايات البحرية. وكمؤشر كانت كثافة النفايات على الشواطئ أعلى بكثير من قيمة العتبة الأوروبية البالغة 20 عنصرا لكل 100 متر من الخط الساحلي.  وأكد المشاركون أن المحميات البحرية ليست عاجزة عن المواجهة ولكن يمكنها الاستجابة لتهديد النفايات البحرية من خلال توجيه تنفيذ تدابير الوقاية والتخفيف المستهدفة. في الواقع ، يمكن للمحميات البحرية أن تكون بمثابة قوة موحدة ومحفز للتغيير نحو سواحل وبحار خالية من النفايات ، من خلال التنمية التشاركية وتنفيذ خطط العمل الخاصة بالمناطق البحرية المحمية.

وتستوجب معالجة التلوث البحري الناجم عن البلاستيك نهج مقاربة في اتخاذ القرار “من المصدر إلى الغرق”   (source to sink)  ، والذي يأخذ في الاعتبار دورة الحياة الكاملة للبلاستيك ، من أصلها إلى مصيرها “النهائي” ، ومتابعتها طوال رحلتهم في الأجزاء البيئية.ويتطلب مواجهة دورة تدهور البيئة الساحلية والبحرية نقلة نوعية في أساليب حياة الانسان وتحولا في طريقة تفكيره وتصرفه. ولبلوغ هذه الغاية ، فإن تعليم في مجال المحيطات والتعليم من أجل التنمية المستدامة أمران أساسيان!

 وتعتبر البيانات المتجاوبة مع المجال ، واتخاذ القرارات التشاركية والنهج التصاعدي ، والإجراءات المنسقة ومتعددة المستويات ، والمنهجية والعلمية، من  المتطلبات الأساسية والعوامل التمكينية للابتكارات الاجتماعية التي يمكن أن تؤدي إلى تحول نموذجي في طريقة إنتاج واستهلاك الفرد ، يؤكد المؤتمرون.

وشكل المؤتمر الختامي لمشروع “تعزيز مكافحة القمامة البحرية في المناطق البحرية الساحلية والبحر الأبيض المتوسط” ( Plastic Busters MPAs) فرصة لعرض حصيلة منجزات المشروع ككل وتجربته الغنية  من خلال إنشاءه بثروة مهمة  من المعرفة والدراية والتجارب وتبادلها بين الفاعلين .

يشار أن الملتقى شهد مشاركة أكثر من 140 مشاركًا (105 شخصا ؛ 35 عبر الإنترنت) من 14 دولة متوسطية . وشهد اختتام مشروع مشروع “تعزيز مكافحة القمامة البحرية في المناطق البحرية الساحلية والبحر الأبيض المتوسط (Plastic Busters MPAs)، وهو مشروع مدته 48 شهرا ممول من برنامج “Interreg Med”. ويهدف إلى دعم مديري المحميات البحرية والعمل معهم لضمان الحفاظ على التنوع البيولوجي والحفاظ على النظم البيئية الطبيعية في منطقة البحر الأبيض المتوسط. وذلك من خلال تنفيذ الإجراءات التي تغطي دورة إدارة النفايات البحرية بأكملها ، من المراقبة والتقييم إلى الوقاية والتخفيف. ويجمع المشروع بين 15 شريك لضمان تنفيذ المشروع و 17 شريك مرتبط ، جميعهم من 8 دول ، وهي ألبانيا وقبرص وكرواتيا وفرنسا وإيطاليا واليونان وسلوفينيا وإسبانيا. ومن بين الشركاء الرئيسيين في المشروع: مديرو منتزه أرخبيل توسكان الوطنية، ومحمية بيلاجوس، ومنتزه زاكينثوس    البحري الوطني ، ومتنزه   البحري والأرضي الوطني لأرخبيل «كابريرا».

 توقيع مذكرة تفاهم

تم توقيع مذكرة تفاهم ،على هامش المؤتمر، بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة / خطة عمل البحر المتوسط ​​و دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة  ( COMPSUD) تنشد تعزيز التعاون الثنائي للنظم الإيكولوجية البحرية والساحلية الصحية في منطقة البحر الأبيض المتوسط .

وأعلنت خطة عمل البحر الأبيض المتوسط ​​لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP / MAP) ودائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة (COMPSUD) أن مذكرة التفاهم الكوقعة تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي للنظم الإيكولوجية البحرية والساحلية الصحية التي تعمل كأساس لـ التنمية المستدامة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

 ووقعت منسقة برنامج الأمم المتحدة للبيئة / خطة عمل البحر المتوسط السيدة ​​تاتجانا هيما ورئيس دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة   ( COMPSUD)البروفسور موح رجدالي مذكرة التفاهم خلال حفل أقيم في أثينا ، اليونان.

وستعمل المؤسستان معا، بناء على أوجه التعاون السابقة، لتسريع تنفيذ اتفاقية حماية البيئة البحرية والمنطقة الساحلية للبحر الأبيض المتوسط ​​(اتفاقية برشلونة) وبروتوكولاتها ، من خلال جهود التوعية المنسقة وتعزيز العلم- واجهة السياسة.وقد تمت الموافقة عليها من قبل الأطراف المتعاقدة من اتفاقية برشلونة ( 21دولة متوسطية والاتحاد الأوروبي) في اجتماعهم الثاني والعشرين (COP 22) الذي عقد في الفترة من 7 إلى 10 ديسمبر 2021 في أنطاليا ، تركيا. ويذكر أن مؤتمر الأطراف الثاني والعشرون جدد عضوية دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة   ( COMPSUD) في اللجنة المتوسطية للتنمية المستدامة (MCSD) ، وهي الهيئة الاستشارية لأصحاب المصلحة المتعددين للأطراف المتعاقدة في اتفاقية برشلونة.

وأفادت السيدة ​​تاتجانا هيما أنه منذ إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة / خطة عمل البحر المتوسط ​​في عام 1975 ، تم إحراز تقدم كبير على العديد من الجبهات ، بما في ذلك الحد من التلوث وحماية التنوع البيولوجي ، من خلال إدخال خطط وتدابير إقليمية ملزمة قانونًا  . وقال منسق برنامج الأمم المتحدة للبيئة / خطة عمل البحر المتوسط ​​أن  التفويض الممنوح من قبل الأطراف المتعاقدة تم توجيهه بقوة نحو السعي لتحقيق التنمية المستدامة منذ عام 1995 ، إذ تم إحرتز تقدم في دعم جهود البلدان في هذا المجال. كما تم وضع استراتيجية متوسطية للتنمية المستدامة في إطار اتفاقية برشلونة.

ومن جهته أضاف البروفيسور موح رجدالي إلى أن مذكرة التفاهم تلبي توقعات دول البحر الأبيض المتوسط ​​وأصحاب المصلحة في المنطقة. مما يستوجب الالتزام بتحقيق والحفاظ على الوضع البيئي الجيد للبحر الأبيض المتوسط ​​على النحو المحدد في اتفاقية برشلونة ، وتحسين وتوسيع نطاق التعليم والوعي بالتنمية المستدامة وتعزيز وصول المواطنين إلى المعلومات البيئية والمشاركة الفعالة والعدالة ، وتشجيع جميع دول البحر الأبيض المتوسط الدول التي تنضم إلى اتفاقية لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا بشأن الوصول إلى المعلومات والمشاركة العامة في صنع القرار وإمكانية اللجوء إلى القضاء في الشؤون البيئية، والتي تعرف عادة باسم اتفاقية   “آرهوس ” ، مضيفًا أن  النظم البيئية الصحية ضرورية لتحقيق خطة عام 2030 وأهداف التنمية المستدامة (SDGs) في منطقة المتوسطية.

وتغطي مذكرة التفاهم خمسة مجالات للتعاون تهم دعم تنفيذ اتفاقية برشلونة وبروتوكولاتها ، والدعوة للمصادقة الدولية عليها وتنفيذها من خلال التشريعات والتدابير الوطنية .ثم حشد الدبلوماسية البرلمانية لصالح التعددية الإقليمية والتضامن لحماية البيئة والتنمية المستدامة ، وكذا تعزيز الروابط بين العلوم والسياسات وتعزيز الحوار بين أصحاب المصلحة المتعددين للتمكين من صنع السياسات القائمة على الأدلة والشاملة في المنطقة . وسيتم إطلاق مبادرات مشتركة لزيادة الوعي حول الموضوعات ذات الأولوية المشتركة ، مثل تغير المناخ ، والنفايات البحرية ، والحفاظ على التنوع البيولوجي والمناطق البحرية المحمية ، والاقتصاد الأزرق المستدام ، والوصول إلى المعلومات البيئية ، والمشاركة والعدالة ، والتعليم من أجل التنمية المستدامة . وتعزيز وتنفيذ المبادرات المشتركة في أفق تحقيق أهداف التنمية المستدامة في البحر الأبيض المتوسط. ويعمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة / خطة عمل البحر المتوسط ،في إطار جهوده للمشاركة مع البرلمانيين، ​​أيضا  مع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط ​​(PAM) والجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (PA OSCE).

يشار أن دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة (COMPSUD) أنشأت في ديسمبر 2002 بتشجيع من مكتب معلومات البحر الأبيض المتوسط ​​للبيئة والثقافة والتنمية المستدامة (MIO-ECSDE) ، و UNEP / PAM ، والشراكة العالمية للمياه – البحر الأبيض المتوسط ​​( GWP-Med) ، وهو عضو لجنة البحر المتوسط ​​للتنمية المستدامة ، في أعقاب القمة العالمية للتنمية المستدامة (WSSD) في جوهانسبرج.

وتعد دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة (COMPSUD)  عبارة عن هيكل مفتوح ومرن   ، يروم تعزيز الآليات المناسبة لدعم الحوار بين أعضاء البرلمانات (من دول البحر الأبيض المتوسط ​​من الاتحاد الأوروبي وغير الاتحاد الأوروبي) ، وصانعي السياسات وغيرهم من أصحاب المصلحة  بشأن حماية بيئة البحر الأبيض المتوسط ​​والظروف الاجتماعية والاقتصادية اللازمة للتنمية المستدامة في المنطقة.

اترك تعليقاً