اخر المقالات: لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية ||

يشترك أكثر من 4000 مشارك في دورات مجانية عبر الإنترنت حول تقنيات الاستزراع المائي

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أطلقت الهيئة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط التابعة لمنظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة (الفاو) منذ يوم 13 أبريل 2020 دورة تدريبية عبر شبكة الانترنت بواسطة برنامجة التخاطب عن بعد عن “الإستزراع المائي والبيئة البحرية” بمشاركة عدد من الاساتذة المتخصصين، بالإشتراك مع مؤسسات بحثية في كل من رومانيا وتركيا. واستمرت المحاضرات على امتداد ثلاث أسابع مع تسجيل أكثر من 4000 متابع خاصة بدول البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

وتحقق مراكز تطوير المشروعات بالهيئة  ثلاثة أهداف رئيسية تتمثل في البحث عن تقنيات جديدة لتربية الأحياء المائية وتطويرها ثم عرض أفضل الممارسات في تربية الأحياء المائية وكذا  تدريب المتخصصين من الإدارات المحلية والوطنية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.

وأوضح السيد عبد الله سرور السكريتير التنفيذي للهيئة أن المشاركة مفتوحة ومجانية، ويمكن التواصل مع الخبراء للحصول على المعلومات. وتعتبر هذه المبادرة متميزة في توقيتها في وقت شمل الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا معظم دول العالم، ومن حيث محتواها فهي تمكن العديد من الطلبة والمتخصصين من الحصول على المعلومات الموثوقة وعلى المراجع.

ووافق الخبراء على نقل معرفتهم مباشرة إلى المنازل. من أجل جعل هذا ممكنًا من الناحية الفنية ، وتعمل أمانة  الهيئة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط (GFCM ) على توسيع الشبكة الخارجية الخاصة بها مع أنظمة المؤتمرات عن بعد وخدمات البث التي سيتمكن المشاركون من الوصول إليها عبر متصفح الويب لمتابعة هذه المبادرة.

يشار انه تم تطوير هذه الدورات بالتعاون الوثيق مع مراكز تربية الأحياء المائية (GFCM) في تركيا ورومانيا. ويذكر أنه بعد الأسبوع الأول من الدورات التدريبية حول بيئة المحار والأمراض ، التي تم تنظيمها مع المعهد الوطني لكونستانتا ، والأسبوع الثاني حول تربية الأحياء المائية وإعادة تربية “التوربو” ، الذي تم تنظيمه مع خبراء من معهد معهد بحوث الاستزراع المائي (SUMAE) في طرابزون ، وتواصل الهيئة GFCM( ) ومعهد(SUMAE) الأسبوع الثالث من دورات إعادة تدوير أنظمة الاستزراع المائي.

 

 

اترك تعليقاً