اخر المقالات: كيف يصبح الفساد وقودا لتدمير المناخ || مشاريع مخطط “المغرب الأخضر”.. تجسيد للرؤية المغربية المبتكرة للتنمية المستدامة || غابات المناطق الجافة بين البحث العلمي ورصيد التأهيل السوسيو ايكولوجي || مكافحة خصاص المياه في منطقة البحر المتوسط || حوار برلين حول تحول الطاقة:مواءمة الطاقة مع اتفاق باريس المناخي || المياه العادمه تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة || اليوم العالمي للغابات 2017 || الأبقار البحرية وخطر الانقراض || الذكرى الأولى لافتتاح للمتحف الجامعي للنيازك || اليوم الدولي للغابات 2017 :الغابات والطاقة || اجتماع بالرباط حول حصيلة قمة ” كوب 22 ” وتوقعات مؤتمر ” كوب 23 “ || دور الشعوب الأصلية في صيانة الحياة البرية وسبل العيش القروية || البشر يتركون أثراً لا يُمحى على كوكب الأرض || شراكة ثلاثية من أجل التنمية المستدامة || وضع امدادات الغذاء العالمية قوي أمام تقلص قدرة الحصول على الطعام || الجوانب الجيوسياسية للتحديات البيئية || حقبة الطلائع الوسطى : فترة جيولوجية جديدة  بالمغرب || سباق على الجو بين الطيور والطائرات || الفحم يتراجع عالمياً ويزدهر عربيّاً || الأمن بين المناخ والموارد وحقوق الإنسان ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

في إطار الاستراتيجية الوطنية في مجال طاقة المتجددة والنجاعة الطاقية التي أطلقها العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس، ومن أجل مواكبة الفاعلين الاقتصاديين والصناعيين للتماشي مع متطلبات القانون 47.09 المتعلق بالنجاعة الطاقية ، ارتأت كلية العلم والتقنيات بالسطات بوجوب إحداث ماستر جامعي مهني لتدبير التدقيق الطاقي (MAE). وينشد هذا السلك التعليمي تمكين القطاع الصناعي والاقتصادي من موارد بشرية مؤهلة في مجال التدبير والتدقيق الطاقي. .وتلقى طلبة الفوج الأول لشعبة الماستر تكوينا في مجال المصادقة بشراكة مع مكتب مراقبة الجودة العالميةSGS   قصد إعداد مدققين مؤهليين في شهادة الجودة إيزو IRCA ISO 50001 . 

وعليه ستنظم كلية العلوم والتقنيات بالسطات حفل تسليم الشواهد يوم  11 فبراير 2017 ، كما سيشهد الملتقى إلقاء عروض علمية في المجال الطاقي من قبيل الاستراتيجية الوطنية في مجال النجاعة الطاقية  في أفق 2030  و دور المدققين في مواكبة المؤسسات على مستوى  مطاابقة  المتطلبات القانونية  في مجال بالنجاعة الطاقية .

 يشار أن إنجاز 42 بالمائة من القدرة الإنتاجية للكهرباء بواسطة الطاقات المتجددة في أفق 2020 ،يعد من أبرز الأولويات الرئيسية للاستراتيجية الطاقية الوطنية  ، وذلك من خلال إنجاز ما يعادل 1,7 مليون متر مربع من الألواح الشمسية الحرارية في أفق 2020. وتنشد الإستراتيجية الوطنية الطاقية، كذلك ، إنتاج الكهرباء من خلال الطاقة الريحية بقوة 2000 ميغاوات بواسطة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بحلول عام 2020. كما تم  إنشاء إطار تشريعي منظم والمتمثل في القانون رقم 13/09 بشأن الطاقات المتجددة والقانون رقم 47/09 المتعلق بتطوير النجاعة الطاقية والقانون رقم 16/09 الخاص بإنشاء الوكالة الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية بصفتها مؤسسة عمومية.

 

اترك تعليقاً