اخر المقالات: عيد الشمس فى ابي سمبل … بين الاسى و الامل || شرطة بيئية بالمغرب || حديقة في نفق نيويوركي || مستقبل الأغذية والزراعة:توجهات وتحديات || القمة العالمية السنوية لتغير المناخ بمدينة أكادير || خارطة طريق للرئاسة المغربية لمؤتمر تغير المناخ برسم سنة 2017 || تتويج المغرب في المنتدى العالمي للتكنولوجيات النظيفة || الجفاف يؤدي إلى ارتفاع حاد في أسعار الغذاء في منطقة شرق أفريقيا || ماستر جامعي مهني لتدبير التدقيق في المجال الطاقي || النقل المستدام يعزّز التنمية || التنمية المستدامة تحقق الأرباح وتخلق الوظائف || عدد فبراير من مجلة “البيئة والتنمية” || هندسة تغيير المناخ || ترامب ينحر الدجاجة || ساعة القيامة البيئية || المناطق الرطبة من أجل الحد من الكوارث الطبيعية || المنتزه الوطني لاخنيفيس بالمغرب : بهاء الطبيعة || خطاب تاريخي للعاهل المغربي بقمة الاتحاد الافريقي || الملايين يواجهون نقصاً في الأغذية في القرن الأفريقي || توزيع أفرنة غازية لتخفيف الضغط على استخراج الخشب الأخضر ||

جهة سوس ماسة تبادر بتفعيل مطلب التعاون جنوب جنوب عبر تنزيل الشراكة

                     المغربية الأفريقية في المجال الفلاحي

آفاق بيئية : حسن هرماس

 بات من المؤكد أن توجه المغرب نحو تقوية وتوسيع مجال الشراكة بين دول الجنوب هو اختيار لا رجعة فيه، لاسيما وأن هذا النمط من التعامل بين البلدان مبني على منطق الربح المتبادل ، البعيد كل البعد عن مختلف اشكال الاستغلال المباشر أو المقنع لطرف على حساب الآخر ، فضلا عن كونه يوفر مجموعة من الشروط التي تضمن له الاستدامة أكثر.

   واختيار المغرب للقارة الأفريقية كمجال لتفعيل التعاون بين دول الجنوب لم يكن اختيارا اعتباطيا، وذلك بناء على مجموعة من المعطيات التي تؤكد أن هذا التوجه كان يتأسس على تصورات منطقية ومعقولة، أولها العمق التاريخي للعلاقات المغربية الأفريقية الذي يمتد لقرون متتالية والذي ما فتئ يتجدد مع مرور العقود والاجيال، وثانيها البعد الجغرافي والإقليمي وما يوفرانه من تقارب على مستويات عدة، الشيء الذي يساعد على توفير ظروف النجاح لكل مبادرات التعاون والشراكة.

   وعلاوة عن ذلك ،فإن إمكانيات التنمية والتطور الهائلة المتوفرة في القارة السمراء ،والتي لازالت في جزء كبير منها بكر ، إلى جانب الموارد البشرية الضخمة القابلة للتأهيل، وكون القارة الأفريقية تشكل من منظور اقتصادي سوقا استهلاكية ناهضة، كلها عوامل مساعدة على إطلاق شراكات مضمونة الربح بالنسبة للأطراف المتعاقدة.

   وقد بادر المغرب خلال الزيارات الملكية المتتالية لأفريقيا خلال السنين الأخيرة ، خاصة إلى بعض دول غرب القارة ، بوضع الإطار العام لتفعيل الشراكة المغربية الأفريقية، وذلك عن طريق التوقيع على مجموعة من اتفاقيات التعاون والشراكة التي لقيت ترحيبا واسعا، سواء من طرف الفاعلين الاقتصاديين الخواص المغاربة، أو لدى نظرائهم الأفارقة .كما حظيت هذه الاتفاقيات بتنويه كبير من طرف المسؤولين المؤسساتيين الذين سجلوا أهميتها كإطار نموذجي  لبناء شراكة مربحة في عدد من دول القارة.

   وفي هذا السياق، بادرت كل من الجمعية المغربية للمصدرين (أسميكس)، بمعية البنك المغربي للتجارة الخارجية، إلى تنظيم لقاء تشاوري نهاية شهر نونبر الماضي في مركب البستنة ، التابع لمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بمدينة ايت ملول، لفائدة عدد من المنتجين والمنتجين المصدرين للخضر والفواكه في منطقة سوس ماسة ، وذلك لبحث إمكانيات وآفاق الانفتاح على القارة الافريقية، باعتبارها سوقا ناهضة ، تتوفر على فرص كبيرة ومتعددة لاستقبال المنتجات الزراعية المغربية، وكذا لإقامة مشاريع استثمارية ناجحة.

وخلال هذا اللقاء التشاوري، أكد رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، السيد حسن السنتيسي، أن مضاعفة  الطلب العالمي على مختلف البضائع والمنتجات ، أتاح الفرصة للمغرب لتطوير وتنويع صادراته من الخضر والفواكه والبواكير خاصة في منطقة سوس ماسة التي تتوفر ايضا على إمكانيات كبيرة في مجال المنتجات المحلية التي من شأنها أن تضطلع بدور كبير في تنمية المنطقة.

ولاحظ السيد السنتيسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه كلما أثير الحديث عن الصادرات المغربية إلا وتبادر إلى الذهن الأسواق الأوربية ، مشددا على أن الوقت قد حان لتجاوز هذه الرؤية ، والعمل من أجل تنويع الاسواق التي تستقبل المنتجات المغربية، حيث أشار في هذا الصدد إلى الفرص الكبيرة المتاحة في أسواق القارة الافريقية التي تعرف نموا متواصلا خلال السنوات الأخيرة. 

وقد شكل هذا اللقاء التشاوري مناسبة للوقوف على فرص النجاح الممكنة لترسيخ الشراكة المغربية الأفريقية ،عبر توسيع التواجد المغربي في بعض بلدان غرب أفريقيا ، والولوج إلى دول أخرى جديدة ، خاصة بعدما شملت الزيارة الملكية الأخيرة لإفريقيا عددا من البلدان الواقعة شرق القارة السمراء، والتي شكلت فرصة للتوقيع على مزيد من الاتفاقيات التي وضعت الإطار القانوني لتعزيز التعاون والرفع من وثيرة الشراكة بين المغرب وعمقه الأفريقي.

وبالنظر لجدية ووجاهة النتائج التي تم التوصل إليها خلال اللقاء المنظم بأيت ملول ، لاسيما وأنه تميز بمشاركة وازنة من طرف “المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات” التي تتمتع بخبرة كبيرة في معرفة الاسواق الخارجية ،وتوجيه النصح والمشورة للمنتجين والمصدرين المغاربة للمنتجات الزراعية والبحرية، فقد بادر الفاعلون الزراعيون في منطقة سوس ماسة مع مطلع السنة الجارية إلى إطلاق أولى المبادرات الفعلية لتقوية الشراكة المغربية الافريقية في المجال الزراعي، وذلك بعدما سبق لعدد من المنتجين والمنتجين المصدرين للخضر والفواكه في هذه المنطقة أن خبروا جزئيا واقع التعاون والشراكة مع بعض البلدان في غرب أفريقيا.

   وفي هذا السياق ، بادرت بعض الفعاليات الفلاحية في منطقة سوس ماسة، بمناسبة تنظيم الجائزة الوطنية لسلسة الخضر والفواكه ، المعروفة اختصارا باسم “طروفيل” ، والتي نظمت في أكادير يومي 10 و11 يناير الجاري، إلى استضافة وفد من الفاعلين الزراعيين والمسؤولين المؤسساتيين في خمس دول أفريقية للتباحث حول سبل تنزيل الشراكة المغربية الافريقية في المجال الفلاحي.

   وخلال مقام الوفد الإفريقي في أكادير، والذي ضم مستثمرين ومسؤولين سامين عن قطاع الفلاحة في دول السنغال والكابون وبوركينا فاسو وساحل العاج  مصر ، قام أعضاء الوفد بزيارات ميدانية لبعض وحدات التلفيف العصرية للمنتجات الفلاحية في المنطقة، كما زار ضيعات فلاحية نموذجية، اطلع من خلالها على أساليب الاشتغال المتطورة المعتمدة في مجال الانتاج الزراعي بالمغرب.

   وعلاوة عن ذلك، كان للوفد الإفريقي خلال مقامه بأكادير فرصة لزيارة بعض التعاونيات الانتاجية العاملة في مجال تطوير وتثمين المنتجات المحلية التي تزخر بها منطقة سوس، والتي أصبح البعض من هذه المنتجات يتوفر على قوة تنافسية كبيرة في مختلف الأسواق عبر العالم، كما هو الشأن بالنسبة لزيت الأركان ومشتقاته.

   وقد اختتم الوفد الأفريقي برنامج أنشطته في أكادير ، بعقد لقاءات ثنائية مع الفاعلين الزراعيين في منطقة سوس ماسة للتفاوض حول الإجراءات الفعلية لبناء شراكة مربحة بين الطرفين . ومن المنتظر أن يتم الكشف في القادم من الايام عن حصيلة هذه اللقاءات ، والتي لا شك أنها ستضع اللبنات الأولى لتحقيق قفزة نوعية في مجال الشراكة المغربية الأفريقية، باعتبارها نموذجا يمكن الاقتداء به لبناء شراكة ناجحة جنوب جنوب.

اترك تعليقاً