اخر المقالات: القيمة النفيسة للأحياء البرية || لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر ||

 

الشاعر: الدكتور إبراهيم بورشاشن يهدي القصيدة البيئية الجميلة “المملكة الاولى” إلى “آفاق بيئية”

فيِ الْبَدْءِ كَانَ الجَبَلُ!
عَشّشَ النَّسْرُ
وَفَرّخَ،
امْتَدَّ الْجَنَاحَان
فَتَلَبَّدَتْ سَمَاءُ الصَّفَاءِ،
بَكَتْ سَحاَئِبُ الْحُبِّ
وَأَيْنَعَتْ أَزْهَارُ الْمَديِنَةِ
فَتَمَكَّنَتِ الرُّوحُ
وَنَمَا البُرْعُمُ فيِِ ظِلاَلِ التَّسِبيِحِ.

/
الأَكْبَرُ دوْحٌ نَاتِجٌ
وَالأَصْغَرُ لَبِنَةٌ كَمُلَتْ،
وَالأَحْفَادُ شُمُوسٌ عَلَى أَكْتَافِ الزَّمَنِ.

/
فيِ بَدْءِ التّكْويِنِ سِحْرٌ حَلاَلٌ
حُبُّ جِنٍّ قَاسٍ،
نَهْجٌ ضَمَّخَهُ حُبُّ الرَّسُولِ
هَوَاءٌ يُخَزِّنُ الصَّلَوَاتِ
تُرْبَةٌ عَفَّرَتْ وُجُوهَ الأَبَدِ
وَأَطْلاَلُ تَقْوىً وَلُودٍ.

/
فيِ مَرْعىَ الغِزلاَن
نَكَحَ الصَّبرُ الصِّبرَ،
يَزْهوُ الصَّفْوَانُ
وَالتُّرَابُ يُنْثَر،
بَرَكَةٌ مَجْلُوَّةٌ
وَعَطَاٌء غَيْرُ مَجْذُوذٍ.
يُشْهِرُ العَباَّسِيُّ الْحُسَامَ،
طُيُورٌ مَثْلُومَةٌ
وَنَمَارِقُ مَرْصُودَةٌ
وَجِبَالُ حَسْرَةٍ تَصَّدَّع.

/
زَرْهُونُ مملَكَةُ النُّورِ الأوّلِ؛
مَخَابِئُ أَسْراَرٍ
رَحْلُ أَجْراَسِ
وَمَضاَرِبُ وُدٍّ تَضَوّعُ

اترك تعليقاً