اخر المقالات: مشاريع مخطط “المغرب الأخضر”.. تجسيد للرؤية المغربية المبتكرة للتنمية المستدامة || غابات المناطق الجافة بين البحث العلمي ورصيد التأهيل السوسيو ايكولوجي || مكافحة خصاص المياه في منطقة البحر المتوسط || حوار برلين حول تحول الطاقة:مواءمة الطاقة مع اتفاق باريس المناخي || المياه العادمه تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة || اليوم العالمي للغابات 2017 || الأبقار البحرية وخطر الانقراض || الذكرى الأولى لافتتاح للمتحف الجامعي للنيازك || اليوم الدولي للغابات 2017 :الغابات والطاقة || اجتماع بالرباط حول حصيلة قمة ” كوب 22 ” وتوقعات مؤتمر ” كوب 23 “ || دور الشعوب الأصلية في صيانة الحياة البرية وسبل العيش القروية || البشر يتركون أثراً لا يُمحى على كوكب الأرض || شراكة ثلاثية من أجل التنمية المستدامة || وضع امدادات الغذاء العالمية قوي أمام تقلص قدرة الحصول على الطعام || الجوانب الجيوسياسية للتحديات البيئية || حقبة الطلائع الوسطى : فترة جيولوجية جديدة  بالمغرب || سباق على الجو بين الطيور والطائرات || الفحم يتراجع عالمياً ويزدهر عربيّاً || الأمن بين المناخ والموارد وحقوق الإنسان || إكتشاف مدينة غارقة تحت الماء بمثلث “برمودا” ||

 

الشاعر: الدكتور إبراهيم بورشاشن يهدي القصيدة البيئية الجميلة “المملكة الاولى” إلى “آفاق بيئية”

فيِ الْبَدْءِ كَانَ الجَبَلُ!
عَشّشَ النَّسْرُ
وَفَرّخَ،
امْتَدَّ الْجَنَاحَان
فَتَلَبَّدَتْ سَمَاءُ الصَّفَاءِ،
بَكَتْ سَحاَئِبُ الْحُبِّ
وَأَيْنَعَتْ أَزْهَارُ الْمَديِنَةِ
فَتَمَكَّنَتِ الرُّوحُ
وَنَمَا البُرْعُمُ فيِِ ظِلاَلِ التَّسِبيِحِ.

/
الأَكْبَرُ دوْحٌ نَاتِجٌ
وَالأَصْغَرُ لَبِنَةٌ كَمُلَتْ،
وَالأَحْفَادُ شُمُوسٌ عَلَى أَكْتَافِ الزَّمَنِ.

/
فيِ بَدْءِ التّكْويِنِ سِحْرٌ حَلاَلٌ
حُبُّ جِنٍّ قَاسٍ،
نَهْجٌ ضَمَّخَهُ حُبُّ الرَّسُولِ
هَوَاءٌ يُخَزِّنُ الصَّلَوَاتِ
تُرْبَةٌ عَفَّرَتْ وُجُوهَ الأَبَدِ
وَأَطْلاَلُ تَقْوىً وَلُودٍ.

/
فيِ مَرْعىَ الغِزلاَن
نَكَحَ الصَّبرُ الصِّبرَ،
يَزْهوُ الصَّفْوَانُ
وَالتُّرَابُ يُنْثَر،
بَرَكَةٌ مَجْلُوَّةٌ
وَعَطَاٌء غَيْرُ مَجْذُوذٍ.
يُشْهِرُ العَباَّسِيُّ الْحُسَامَ،
طُيُورٌ مَثْلُومَةٌ
وَنَمَارِقُ مَرْصُودَةٌ
وَجِبَالُ حَسْرَةٍ تَصَّدَّع.

/
زَرْهُونُ مملَكَةُ النُّورِ الأوّلِ؛
مَخَابِئُ أَسْراَرٍ
رَحْلُ أَجْراَسِ
وَمَضاَرِبُ وُدٍّ تَضَوّعُ

اترك تعليقاً