اخر المقالات: وداعا عصر الفحم في ألمانيا || الهندسة الجيولوجية إلهاء محفوف بالمخاطر || المناخ بين النفط واللحم || حالة التنوع البيولوجي للأغذية والزراعة في العالم || معالجة التلوث الصناعي من معاصر زيت الزيتون والدباغة في فلسطين || إعلان الفائزين جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها 11 || ارتفاع مؤشر أسعار الغذاء لدى الفاو في يناير || إطعام العشر مليارات انسان || رصد الأمن الغذائي في البلدان التي تشهد حالات نزاع || مركز إفريقي للمناخ والتنمية المستدامة || الإستفادة الكاملة من أموال التنمية || قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك ||

salon22

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 أسدل الستار عن الدورة الثالثة من معرض” أليوتيس” الدولي بمدينة أكادير (جنوب المغرب) والمنظم من قبل جمعية المعرض الدولي للصيد البحري و وزارة الفلاحة والصيد البحري و تحت الرعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس.وذلك تحت شعار ” البحر…مستقبل الإنسان”.”

وشكل الملتقى أرضية لتبادل التجارب وأداة لتثمين قطاع الصيد البحري بين مختلف المتدخلين الوطنيين والدوليين ، وكذا منصة ترويجية لتبادل أخبار واهتمامات الفاعلين في القطاع. وخصص لمهن الصيد البحري و تربية الأحياء البحرية و صناعات الصيد.

وتناول المعرض خمس أقطاب متكاملة تهم قطب أسطول الصيد والآلات المخصصة لأحواض بناء السفن ومواد التجهيزات المختلفة للصيد البحري .و قطب مؤسساتي مخصص للمؤسسات العمومية والخاصة المتداخلة في قطاع الصيد البحري بالمغرب .و قطب دولي مخصص للشركات والمؤسسات الأجنبية لقطاع الصيد البحري.كما استقبل قطب التنشيط عدة أنشطة تعليمية تستهدف الصغار . وعقدت على هامش المعرض عدة إتفاقيات من قبيل توأمة مؤسساتية بين المملكة المغربية والإتحاد الأوروبي و ربط تعاون ثنائي بين المغرب واليابان وروسيا وموريطانيا .

يشار أنه تم اختيار دولة “الكوت ديفوار”ضيف شرف” الملتقى باعتبار دورها الجديد ك “بوابة افريقيا” وإرادتها لتكون بمثابة أرضية للتنمية والتبادل والتعاون شمال-جنوب وجنوب – جنوب.

ويذكر أن المغرب أطلق ، في شتنبر 2009 ، إستراتيجية جديدة للصيد البحري تحمل إسم أليوتيس. ويهدف هذا البرنامج إلى تحقيق تنمية وتنافسية في القطاع الصيد البحري و تثمين الموارد البحرية بكيفية مستدامة وزيادة الناتج الداخلي لهذا القطاع بثلاثة أضعاف في أفق 2020. ومن أجل إخراج هذا المخطط إلى حيز الوجود تم خلق 3 أقطاب تنافسية كبيرة في طنجة وأكادير والعيون

اترك تعليقاً