اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

l’Aquaculture au Maroc

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

انطلق مشروع توأمة مؤسساتية بين المملكة المغربية والإتحاد الأوروبي على هامش أشغال معرض آليوتيس المنعقد باكادير، يهدف إلى تعزيز تربية الأحياء المائية في المغرب برئاسة كل من كل من السيدين عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري و كارمينو فيلا، المفوض المكلف بشؤون البيئة والصيد والشؤون البحرية .و تمتد التوامة إلى 6 أشهر، في إطار برنامج “إنجاح الوضع المتقدم”” الذي يموله الاتحاد الأوروبي وتسيره وزارة الاقتصاد والمالية. وستستفيد هذه التوأمة من تمويل يصل إلى 250 ألف أورو فازت بها فرنسا مع خدمات متنوعة موزعة على الوزارات المكلفة بالفلاحة والتنمية المستدامة، ومسيرة من طرف مديرية الصيد البحري والتربية السمكية التابعة لكتابة الدولة المكلفة بالنقل والبحر والصيد البحري.

وستمكن هذه التوأمة من التحكم بتقنيات الإنتاج السمكي من خلال الاعتماد على الخبرة والأساليب المبتكرة للاتحاد الأوروبي في هذا المجال.وستعمل على تعزيز المعرفة في ما يتعلق بالهندسة المائية الضرورية من أجل التحكم في وضع المشاريع المائية،ومواكبة تنمية نماذج الترتيب المالي للمشاريع المائية المناسبة للوضع المغربي،و تحسين دور “شباك مربي الأحياء البحرية” الذي تقوم به الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية،ثم دعم تتبع وضع علامات المنتجات البحرية، وإدراج مبدأ التنمية المستدامة في إستراتجية تنمية تربية الأحياء البحرية.

اترك تعليقاً