اخر المقالات: استعادة طبقة الأوزون بطيئة للغاية || تمويل نظام غذائي عالمي مستدام ||  مسار تعليمي جديد عن أهداف التنمية المستدامة في حديقة مجموعة العشرين في روما || التعددية عند “بايدن” نوعان || تخزين الكربون العضوي في التربة || بلد واحد، منتج واحد ذو أولوية || انهيار الأسوار السياسية || قضية المياه واستخلاص الدروس من تجارب الماضي || محاكمة مخربي البيئة || البيئات الزراعية، نظم إنتاج مستدامة لنخيل التمر || الدعوة لتأسيس مجلس استقرار النظم الغذائية || تعاون مغربي في مجال الأمن النووي في إفريقيا || دليل إدارة الغابات والمياه || قواعد عالمية جديدة لمستقبل غذائي أكثر عدلا || النفايات البلاستيكية “الخطر القاتل القادم بصمت” || تطوير وتنمية زراعة أشجار نخيل التمر في البلدان العربية || خطط مناخية على وَقْع الكوارث || تأخر دبلوماسية اللقاح عند دول مجموعة البريكس || الأنظمة الغذائية على المحك || مواصلة عمل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ||

l’Aquaculture au Maroc

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

انطلق مشروع توأمة مؤسساتية بين المملكة المغربية والإتحاد الأوروبي على هامش أشغال معرض آليوتيس المنعقد باكادير، يهدف إلى تعزيز تربية الأحياء المائية في المغرب برئاسة كل من كل من السيدين عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري و كارمينو فيلا، المفوض المكلف بشؤون البيئة والصيد والشؤون البحرية .و تمتد التوامة إلى 6 أشهر، في إطار برنامج “إنجاح الوضع المتقدم”” الذي يموله الاتحاد الأوروبي وتسيره وزارة الاقتصاد والمالية. وستستفيد هذه التوأمة من تمويل يصل إلى 250 ألف أورو فازت بها فرنسا مع خدمات متنوعة موزعة على الوزارات المكلفة بالفلاحة والتنمية المستدامة، ومسيرة من طرف مديرية الصيد البحري والتربية السمكية التابعة لكتابة الدولة المكلفة بالنقل والبحر والصيد البحري.

وستمكن هذه التوأمة من التحكم بتقنيات الإنتاج السمكي من خلال الاعتماد على الخبرة والأساليب المبتكرة للاتحاد الأوروبي في هذا المجال.وستعمل على تعزيز المعرفة في ما يتعلق بالهندسة المائية الضرورية من أجل التحكم في وضع المشاريع المائية،ومواكبة تنمية نماذج الترتيب المالي للمشاريع المائية المناسبة للوضع المغربي،و تحسين دور “شباك مربي الأحياء البحرية” الذي تقوم به الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية،ثم دعم تتبع وضع علامات المنتجات البحرية، وإدراج مبدأ التنمية المستدامة في إستراتجية تنمية تربية الأحياء البحرية.

اترك تعليقاً