اخر المقالات: المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط || إدماج المرأة القروية  في المنظومة البيئية والمحيط السوسيواقتصادي || مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين ||

كتيب صغير يحوي بيانات ذات أهمية كبيرة

الفاو تطلق كتاب جيب حول التغذية قبيل المؤتمر الدولي الثاني للتغذية هذا الأسبوع

unnamedتتطلب التغذية الجيدة نظماً غذائية أعلى استدامة وإنصافاً ومرونة إرتجاعية

آفاق بيئية :روما

منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO” كتيب جيب شاملاً لبيانات التغذية يغطي جميع مناطق العالم، وذلك قبل يومين من انعقاد المؤتمر الدولي الثاني للتغذية (ICN2) في روما هذا الأسبوع.

ويعرض الكتيب المحتوي على أرقام وإحصائيات حول الغذاء والتغذية – كخلاصة لقضايا التغذية على المستوى العالمي – بيانات وتصورات تسلّط الأضواء على الاتجاهات السائدة في مختلف المناطق بما في ذلك قصور المغذيات الدقيقة، وسوء التغذية، وفرط التغذية، والأمراض غير المعدية، بدءاً من عام 1990 وإلى اليوم.

علاوة على ذلك، يطرح الكتيب العديد من المؤشرات حول أوجه الارتباط بين التغذية والصحة والبيئة.

وبوسع القرّاء العثور فيه على بيانات مفصّلة حول موضوعات مثل أسعار المواد الغذائية، واستهلاك الغذاء، وانبعاث العوادم الكربونية المرتبطة بالزراعة واستخدام الأراضي، وغيرها.

ويعلّق الخبير جوزيف شميدهوبر، نائب مدير شعبة الإحصاء لدى منظمة “فاو”، بالقول أن “كتيب الجيب الجديد يتيح مرجعاً مفيداً لصنّاع السياسات، حيث يوفر لمحة عامة عن مختلف جوانب التغذية على المستويين القطري والإقليمي، والصعيد العالمي”.

وأضاف، أن هذا “يعد نقطة انطلاق لتحليل السياسات الغذائية القائمة على الأدلة، والحصول على صورة أكثر اكتمالاً بالنسبة للآثار الصحية والبيئية المرتبطة بالتغذية”.

في الجيب وعبر الهاتف

ويمكن لمتابعي قضايا الغذاء والتغذية استخدام دليل الجيب الجديد عبر الهاتف النقال من خلال تطبيق هاتفي خاص “app“، أو بصيغة محمولة (PDF) عبر شبكة الإنترنت. وستتاح النُسخ المطبوعة للوفود الحاضرة في المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية – الذي سيحضره أكثر من 100 من الوزراء وممثلي المجتمع المدني، مِمن سيجتمعون في العاصمة الإيطالية بدءاَ من بعد غد الأربعاء، للتباحث بصدد التحديات التغذوية في القرن 21. ويأتي كتيب الجيب بمثابة أداة في متناول الوفود لمقارنة ومناقشة البيانات والمعطيات القطرية خلال المؤتمر، وإبلاغ صنّاع السياسات في بلدانهم.

تغذية وتنمية

ومن جانبها قدّرت الخبيرة آنا لارتي، مدير شعبة التغذية لدى منظمة “فاو”، أن سياسات التغذية، والتغذية ذاتها هي أسس لا غنى عنها للتنمية إذ أن “الدولة التي لا تولي اهتماماً لاحتياجات تغذية شعبها تدفع الثمن باهظاً في مجالي الصحة والإنتاجية، وعلى نحو يمكن أن يعوِّق تنميتها الاقتصادية إلى حد بعيد”.

اتجاهات تتكشّف بفضل دليل الجيب

وبين الاتجاهات التي تتكشّف بفضل دليل الجيب الجديد، يتبين أنه إذ ُأحرز تقدم فعلي في خفض نسبة الجياع في العالم أجمع (علماً بأن الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفية لتقليص معدل سوء التغذية ما زال تحقيقه في متناول اليد)، فإن الهدف الأكثر طموحاً لخفض الأعداد المطلقة للجوعى بحلول عام 2015 لم يزل بعيد المنال.

وأكثر من ذلك، يتكشّف من الاتجاهات العالمية الراهنة أن نقص المغذيات الدقيقة – من قصور العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لحياة صحية ومُنتجة – لم تنفكّ أيضاً تُعانت في ارتفاعها بما يقرب من 2 مليار شخص يعانون حالياً من هذا القصور بالذات.

في تلك الأثناء، ارتفعت اتجاهات كلا خسائر الغذاء والهدر الغذائي من جانب، والسمنة من جانب ثان في أنحاء العالم كافة.

ويعني ذلك وفقاً لخبير “فاو” أن “العالم ينتج أكثر بكثير مما يتطلّب”، و”نحن نخلّف بصمات بيئية عميقة ومتزايدة على مواردنا من حيث استخدام الأراضي، والمياه، وانبعاث العوادم الكربونية، والتدهور الايكولوجي، وغيرها من مظاهر الإنتاج الغذائي”.

ويرمي كتيب الجيب الجديد الذي أصدرته “الفاو”، تحديداً إلى إلقاء أضواء ساطعة على هذه الجوانب الخارجية للتغذية من خلال توفير بيانات محددة حول تأثير النظم الغذائية الحالية المطبقة لدينا.

من البيانات إلى العمل

ويكشف كتيب الجيب أيضاً عن الثغرات في البيانات التي تتطلب تقويماً؛ وربما تُلهم هذه البيانات البلدان على بدء عمليات لجمع المعلومات الناقصة ووضعها في متناول من يطلبها.

“لكن المزيد من البيانات وحدها لا طائل من تحته بلا إنفاذ وتطبيق”، حسبما أكدت الخبيرة لارتي، مدير شعبة “فاو” للتغذية، حيث “من المتعين أن تترجم البيانات إلى إجراءات”، مؤكّدة أن المؤتمر الدولي الثاني للتغذية إنما يتيح فرصة للاستفادة من الزخم الجاري بغية تكثيف التعاون بين جميع القطاعات الحكومية داخل البلدان تصدياً لسوء التغذية.

ويجتمع الوزراء من جميع أنحاء  العالم خلال الفترة 19-21 نوفمبر|تشرين الثاني بمقرّ منظمة “فاو” في روما، لحضور أعمال المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية، واعتماد إعلان دولي بشأن التغذية وطرح إطار عمل مؤلف من 60 نقطة يُفترض أن يصبح بمثابة مخطط عام لتوجيه الالتزامات المحددة من قبل الحكومات الوطنية في صلب السياسات.

وأكد الخبير شميدهوبر، قائلاً “نحن نعيش في عالم من الوفرة ومن اللافت للنظر كيف كان بمقدور الزراعة زيادة إنتاج الغذاء على مدى العقود الماضية”، مضيفاً “وما هو لافت للنظر بالمثل أنه في عالم الوفرة هذا ما زال لدينا 800 مليون شخص لا يتناولون ما يكفي من السعرات الحرارية و2 مليار شخص لا يتغذون جيداً – وذلك هو السبب في أن هذا المؤتمر ذو أهمية قصوى”.

وبالوسع استشارة وتنزيل كتيب “فاو” الجيبي الجديد حول التغذية عبر الإنترنت هنا

اترك تعليقاً