cover 168

العدد 168 من مجلة “البيئة والتنمية”

تكثر التحذيرات حول العالم من التداعيات الكارثية لتغير المناخ، وقد يكون أبرزها زوال مجتمعات وولادة أخرى من “لاجئي المناخ” الباحثين عن أوطان جديدة. موضوع الغلاف في عدد آذار (مارس) من مجلة “البيئة والتنمية” يروي قصص تسعة مواقع يتحول سكانها إلى لاجئي مناخ، إذ تهجّرهم العواصف والأعاصير وموجات الجفاف وذوبان الكتل الجليدية وارتفاع مستويات البحار. ويتناول تقرير دولي ينشر للمرة الأولى كيف يتسبب تغير المناخ في ازدياد الكوارث الطبيعية عدداً واشتداداً، مدعوماً بالوقائع والأرقام.

لكن هذا العدد يتضمن أيضاً نقاطاً مضيئة في التقدم البيئي العربي، من انطلاقة مشروع “ديزرتك” الضخم بأربع محطات للطاقة الشمسية في الصحارى العربية، وتحول السيارات في مصر للعمل بالغاز الطبيعي المضغوط، إلى اعتماد مبادئ العمارة الخضراء، وأبحاث جامعية في إدارة المياه العربية.

ويتضمن كتاب الطبيعة في العدد تحقيقين مصورين عن غابات ظفار في سلطنة عُمان، والثروات الحية في حوض نهر ميكونغ في شرق آسيا. ومن المواضيع الأخرى: كيف نحمي الأطفال من المواد السامة في المنازل، نيزك مريخي سقط في المغرب، حصان طروادة ومحادثات تغير المناخ، الاقتصاد الأخضر يخلق الوظائف، مبادرة الإمارات: اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة، بيوت من قش تصمد في وجه الزلازل والفيضانات في باكستان، هل يتحول “يونيب” في ريو من برنامج إلى وكالة منخصصة؟ حمى التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، فضلاً عن الأبواب الثابتة: رسائل، البيئة في شهر، سوق البيئة، عالم العلوم، أخبار المدارس، سيارات خضراء، المفكرة البيئية، المكتبة الخضراء، إضافة إلى ملحق عن نشاطات المنتدى العربي للبيئة والتنمية.

وفي افتتاحية العدد بعنوان “البيئة والعلاقات العامة”، يرى نجيب صعب أن الوعي البيئي شهد تطوراً ملموساً في البلدان العربية، غير أن موضوع البيئة ما زال عند الكثير من مؤسسات القطاعين العام والخاص عنواناً يقتصر استخدامه على العلاقات العامة. فهناك مبادرات وبرامج يتم إطلاقها في بعض دول المنطقة على أنها “دولية”، في حين أنها تتغاضى عن التصدي لواقع التدهور البيئي المحلي، وتعجز عن توفير أبسط البيانات الموثوقة عن وضع البيئة في بلدانها، ولا تساهم في المساعي البيئية الدولية إن بالعلم أو بالمال. ويتساءل صعب: “كيف يمكن، والحال هذه، إثبات الجدية العربية في المساعي البيئية، محلياً ودولياً”.

اترك تعليقاً