اخر المقالات: مساعي تنزيل استراتيجية التنمية المستدامة بالمغرب || الأغذية التي “تختفي” يمكن أن تطعم 48 مليون شخص في افريقيا جنوب الصحراء || للأرض قيمة حقيقية. استثمرها ||  منتدى سياسي رفيع المستوى معني بالتنمية المستدامة لسنة 2018 || مكافحة التصحر والجفاف أمام خطورة زيادة الرقعة الصحراوية || النزاعات والكوارث تزيد تشغيل الأطفال في الزراعة || حفظ المحيطات لتحقيق التنمية المستدامة || البلاستيك صديقنا اللدود || “جزر الحرارة الحضرية”: كيف نحمي مدننا من ضربات الشمس؟ || كيف يحقق العرب الأمن الغذائي؟ || أجمل التكوينات الجيولوجية في الحدائق العالمية  || استدامة الغذاء في عالم متغير المناخ || التغلب على التلوث البلاستيكي ||  خطر تغير المناخ على انتاج الشاي || حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا || التلقيح بالنحل أهم خدمات الأنظمة البيئية يستوجب جذب انتباه صانعي القرار || مبادئ التوجيهية الطوعية الجديدة الغابات في المناطق المدارية ||

تسلم المرصد الصحراء والساحل جائزة الحسن الثاني الكبرى العالمية للماء لسنة 2012 ٬ بمناسبة افتتاح المنتدى العالمي السادس للماء بمارسيليا (جنوب فرنسا)٬ وذلك بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات٬ من بينهم رئيس الحكومة السيد عبد الإله بن كيران.

وسلم السيد بن كيران الجائزة للأمين التنفيذي للمرصد٬ التونسي الشاذلي فزاني٬ بحضور وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة السيد فؤاد الدويري ورئيس المجلس العالمي للماء السيد لويك فوشون.

وذكر رئيس الحكومة٬ خلال هذا الحفل٬ بالأولوية الوطنية التي منحها جلالة المغفور له الحسن الثاني للماء في عهده والتي سار على نهجها جلالة الملك محمد السادس وطورها عبر عدة إصلاحات ومبادرات من أجل تنمية مستدامة للموارد المائية،مؤكدا أن هذه الجائزة تعكس انخراط المغرب لفائدة قضية الماء ومقاربته التضامنية مع باقي دول العالم من أجل الحفاظ على هذا المورد.

وأحدثت جائزة الحسن الثاني الكبرى العالمية للماء في مارس 2000 بشكل مشترك من قبل المغرب والمجلس العالمي للماء لتخليد ذكرى جلالة المغفور له الحسن الثاني٬ واعترافا بأعماله الرامية إلى الحفاظ على الموارد المائية وخدمة التعاون الدولي في هذا المجال.ووقع اختيار لجنة تحكيم هذه الجائزة٬ التي تقدر قيمتها ب 100 ألف دولار أمريكي٬ في دورتها لسنة 2012 على مرصد الصحراء والساحل تتويجا لجهوده ومساهمته الهامة في مجال التعاون والتضامن بين البلدان الأعضاء فيه في مجالي تدبير وتنمية الموارد المائية.

ويضم مرصد الصحراء والساحل٬ وهو منظمة دولية تتخذ من تونس العاصمة مقرا لها٬ 22 بلدا إفريقيا وخمسة بلدان بشمال أوروبا٬ إلى جانب منظمات محلية إفريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية.

اترك تعليقاً