اخر المقالات: وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة || حريق أثينا ناتج عن عمل تخريبي ||

تسلم المرصد الصحراء والساحل جائزة الحسن الثاني الكبرى العالمية للماء لسنة 2012 ٬ بمناسبة افتتاح المنتدى العالمي السادس للماء بمارسيليا (جنوب فرنسا)٬ وذلك بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات٬ من بينهم رئيس الحكومة السيد عبد الإله بن كيران.

وسلم السيد بن كيران الجائزة للأمين التنفيذي للمرصد٬ التونسي الشاذلي فزاني٬ بحضور وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة السيد فؤاد الدويري ورئيس المجلس العالمي للماء السيد لويك فوشون.

وذكر رئيس الحكومة٬ خلال هذا الحفل٬ بالأولوية الوطنية التي منحها جلالة المغفور له الحسن الثاني للماء في عهده والتي سار على نهجها جلالة الملك محمد السادس وطورها عبر عدة إصلاحات ومبادرات من أجل تنمية مستدامة للموارد المائية،مؤكدا أن هذه الجائزة تعكس انخراط المغرب لفائدة قضية الماء ومقاربته التضامنية مع باقي دول العالم من أجل الحفاظ على هذا المورد.

وأحدثت جائزة الحسن الثاني الكبرى العالمية للماء في مارس 2000 بشكل مشترك من قبل المغرب والمجلس العالمي للماء لتخليد ذكرى جلالة المغفور له الحسن الثاني٬ واعترافا بأعماله الرامية إلى الحفاظ على الموارد المائية وخدمة التعاون الدولي في هذا المجال.ووقع اختيار لجنة تحكيم هذه الجائزة٬ التي تقدر قيمتها ب 100 ألف دولار أمريكي٬ في دورتها لسنة 2012 على مرصد الصحراء والساحل تتويجا لجهوده ومساهمته الهامة في مجال التعاون والتضامن بين البلدان الأعضاء فيه في مجالي تدبير وتنمية الموارد المائية.

ويضم مرصد الصحراء والساحل٬ وهو منظمة دولية تتخذ من تونس العاصمة مقرا لها٬ 22 بلدا إفريقيا وخمسة بلدان بشمال أوروبا٬ إلى جانب منظمات محلية إفريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية.

اترك تعليقاً