اخر المقالات: ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم || الدكتور جواد الرباع منسقا عاما للشبكة المغربية للمراكز البحثية والفكرية || خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأوروبي بنسبة 55 في المائة || القطاع الصحي في حداد على إثر وفاة مهنيين بسبب كوفيد 19 || سياسة جديدة لكفاءة طاقة التبريد || كيف تساعد أهداف المناخ التعافي الاقتصادي || مساعي للحدّ من الفاقد والمهدر من الأغذية || تدبیر ندرة المياه بجهة سوس ماسة : وضع مقلق || التزام عالمي من أجل الطبيعة || الحفاظ على البيئة يحمي صحة البشر || رمال الساحل والبحر : وزارة الطاقة والمعادن والبيئة توضح || إجراء التحول في النظم الغذائية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” || فوضى صناعة اللحوم || الـقَـمـع السياسي وعواقبه البيئية || كيف نتقاسم الأنهار؟ || تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء ||

wg1cover (1)

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

صدر عن الأساس العلمي الفيزيائي  (الفريق العامل الأول) The Physical Science Basis بالهيئة الحكومية الدولية المعنية يتغير المناخ ( IPCC) تقرير 2013 حول تغير المناخ.

وأفادت الدكتورة دكتور “كاميلا تولمين”  Dr Camilla Toulmin مديرة المعهد الدولي للبيئة والتنمية (IIED)  أن التقرير الجديد لمجموعة الخبراء الحكوميين حول تطور المناخ IPCC ، يؤكد جانبا كبيرا مما نعرفه سابقا عن تغير المناخ أي أن الأنشطة البشرية هي المسؤولة عن ارتفاع درجات الحرارة وزيادة عدم استقرار المناخ في جميع أنحاء العالم.

Dr Camilla Toulmin“إلا أن استمرار انبعاث غازات الدفيئة يطلق العنان لمزيج شرس من المؤثرات الخطيرة. لكن هناك قيمة لما لم يقله التقرير ، مثل الكيفية التي سيتغير فيها المناخ من مكان إلى مكان.

النماذج المناخية ليست حتى الآن قوية بما يكفي للتنبؤ بالمؤثرات على المستويين المحلي والإقليمي، لكن من الواضح من خلال تجربة العديد من الناس الذين نعمل معهم، الذين واجهوا خسائر وأضرار في هذه السنة  لوحدها ، أن الجميع عرضة للهشاشة  نوعا ما..

هذا الغموض حول الآثار المحلية، إلى جانب اليقين أن هذه التأثيرات سوف تأتي، هو تحذيرا شديد تحسبا لما هو آت .

 يجب على المواطنين ومسيري المؤسسات في جميع أنحاء العالم ممارسة الضغط على الحكومات قصد التدخل، على حد سواء محليا ودوليا “.

يذكر أن دور الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ  يتجلى في تقييم المعلومات العلمية والفنية والاجتماعية والاقتصادية ذات الصلة بفهم الأساس العلمي لمخاطر تغير المناخ بفعل الإنسان، وتأثيراتها المحتملة وخيارات التكيف معها والتخفيف من آثارها، وذلك على أساس شامل، وموضوعي، ومفتوح وشفاف. ولا تضطلع الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بإجراء البحوث، كما أنها لا تتولى مراقبة البيانات المتعلقة بالمناخ أو البارامترات الأخرى ذات الصلة. وهي تستند في تقييمها بصورة رئيسية إلى الأدبيات العلمية والفنية المعتمدة من النظراء والمنشورة.

وتتمثل إحدى الأنشطة الرئيسية للهيئة  في تقديم تقييم على فترات منتظمة لحالة المعارف عن تغير المناخ. كما تقوم بإعداد تقارير خاصة وورقات فنية عن المواضيع حيث تبدو المعلومات العلمية المستقلة والمشورة ضرورية وتدعم اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ من خلال عملها في مجال المنهجيات المتعلقة بالقوائم الوطنية لجرد غازات الدفيئة.

وتضم الهيئة ثلاث فرق عاملة ، الفريق العامل الأول: يضطلع بتقييم الجوانب العلمية للنظام المناخي وتغير المناخ.

أما الفريق العامل الثاني فيتولى تقييم مدى سرعة تأثر النظم الاجتماعية والاقتصادية والطبيعية بتغير المناخ، والنتائج السلبية والإيجابية لتغير المناخ، وخيارات التكيف مع تغير المناخ. في حين يتولى الفريق العامل الثالث تقييم خيارات الحد من انبعاثات غازات الدفيئة والتخفيف من حدة تغير المناخ

وتتحمل فرقة العمل المعنية بالقوائم الوطنية لجرد غازات الدفيئة مسؤولية برنامج القوائم الوطنية لجرد غازات الدفيئة التابع للهيئة.

تغطية في الموضوع بالقناة الثانية المغربية

تغطية قناة الجزيرة في الموضوع

اترك تعليقاً