اخر المقالات: صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين || شراكة جديدة تتصدى لمشكلات فقد وهدر الغذاء والتغير المناخي || التعليم من أجل التنمية المستدامة || مسح ميداني وعلمي لإشكالية تغير المناخ بحوض أوريكا || رعاية جميع الحياة تحت الشمس || معدلات الجوع تزداد بفعل النزاع الذي يفاقمه تغير المناخ || المنتخبون الأفارقة يتكثلون لمواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ || انطلاق قمة ” فرصة المناخ ” بالمغرب من أجل التصدى لتغير المناخ || اليابان تحرق نفاياتها || لو كنتُ نيمار || السيارات الكهربائية تغزو العالم والألمان يترقبون || مقاربة تشاركية جديدة تعيد إحياء النظم البيئية بمنطقة واد أوريكا || في يوم عيدنا نحافظ على بيئتنا   || ظلام دامس بمنتصف النهار في أمريكا || مواجهة العنف الناجم عن تغير المناخ || الدجاج الاوربى الملوث هل وصل الى العرب؟ ||

photo
عجمان: استقبل الشيخ حميد بن راشد النعيمي، حاكم عجمان وعضو المجلس الأعلى في الامارات العربية المتحدة، أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب، مع وفد من المشاركين في مؤتمر “الاقتصاد الأخضر مسار التنمية”. وحضر اللقاء ولي العهد ورئيس المجلس التنفيذي الشيخ عمّار بن حميد النعيمي والشيخ أحمد بن حميد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية والشيخ ماجد بن سعيد رئيس الديوان الأميري.

أكد الشيخ حميد على أهمية الملتقى “الذي سلط الضوء على الاقتصاد الأخضر كبديل عن التنمية التقليدية، وذلك لمواجهة التحديات المتمثلة في تغير المناخ وأزمة الغذاء والأزمات البيئية الأخرى، اضافة إلى الأزمة المالية العالمية”. وإذ أبدى اهتمامه باعتماد عجمان مبادئ الاقتصاد الأخضر كمسار للتنمية، أعطى توجيهاته إلى المسؤولين في الامارة لوضع الأسس التطبيقية لذلك.

وعرض نجيب صعب للحاكم أهم التوصيات التي خرج بها الملتقى، وفي مقدمتها العمل على دمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في عملية التنمية، خاصة في مجالات الطاقة والمياه والصناعة والسياحة وتنظيم المدن والمواصلات. وأكد على ضرورة وضع معايير صارمة لدراسة الأثر البيئي للمشاريع قبل الموافقة عليها، وذلك حفاظاً على التوازن الطبيعي واستمرارية عملية التنمية.

وذكّر صعب بلقائه بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1997، الذي تحدث حول أهمية رعاية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية كشرط لنجاح عمليات النمو الاقتصادي، والحفاظ على حق الأجيال المقبلة في التمتع بالحياة في بيئة صحية وآمنة.

الملتقى البيئي ـ الاقتصادي، الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بالتعاون مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية، عقد في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، بحضور 250 مشارك من القطاعين العام والخاص والهيئات الأكاديمية. وقدم خبراء من المنتدى أبرز النتائج التي توصل اليها تقريره حول “الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغيّر”، وتمت مناقشتها خلال خمس جلسات، أصدر المجتمعون في نهايتها توصيات عملية تستجيب لمتطلبات التنمية المستدامة في إمارة عجمان.

  

اترك تعليقاً