اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

photo
عجمان: استقبل الشيخ حميد بن راشد النعيمي، حاكم عجمان وعضو المجلس الأعلى في الامارات العربية المتحدة، أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب، مع وفد من المشاركين في مؤتمر “الاقتصاد الأخضر مسار التنمية”. وحضر اللقاء ولي العهد ورئيس المجلس التنفيذي الشيخ عمّار بن حميد النعيمي والشيخ أحمد بن حميد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية والشيخ ماجد بن سعيد رئيس الديوان الأميري.

أكد الشيخ حميد على أهمية الملتقى “الذي سلط الضوء على الاقتصاد الأخضر كبديل عن التنمية التقليدية، وذلك لمواجهة التحديات المتمثلة في تغير المناخ وأزمة الغذاء والأزمات البيئية الأخرى، اضافة إلى الأزمة المالية العالمية”. وإذ أبدى اهتمامه باعتماد عجمان مبادئ الاقتصاد الأخضر كمسار للتنمية، أعطى توجيهاته إلى المسؤولين في الامارة لوضع الأسس التطبيقية لذلك.

وعرض نجيب صعب للحاكم أهم التوصيات التي خرج بها الملتقى، وفي مقدمتها العمل على دمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في عملية التنمية، خاصة في مجالات الطاقة والمياه والصناعة والسياحة وتنظيم المدن والمواصلات. وأكد على ضرورة وضع معايير صارمة لدراسة الأثر البيئي للمشاريع قبل الموافقة عليها، وذلك حفاظاً على التوازن الطبيعي واستمرارية عملية التنمية.

وذكّر صعب بلقائه بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1997، الذي تحدث حول أهمية رعاية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية كشرط لنجاح عمليات النمو الاقتصادي، والحفاظ على حق الأجيال المقبلة في التمتع بالحياة في بيئة صحية وآمنة.

الملتقى البيئي ـ الاقتصادي، الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بالتعاون مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية، عقد في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، بحضور 250 مشارك من القطاعين العام والخاص والهيئات الأكاديمية. وقدم خبراء من المنتدى أبرز النتائج التي توصل اليها تقريره حول “الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغيّر”، وتمت مناقشتها خلال خمس جلسات، أصدر المجتمعون في نهايتها توصيات عملية تستجيب لمتطلبات التنمية المستدامة في إمارة عجمان.

  

اترك تعليقاً