اخر المقالات: التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال || رواد فن التصوير الفوتوغرافي يتوجون في مسابقة النخلة في عيون العالم || منظومة بيئية رشيدة لسقي المساحات الخضراء || مكسب ثلاثي للمحيطات والمناخ ولنا ||

photo
عجمان: استقبل الشيخ حميد بن راشد النعيمي، حاكم عجمان وعضو المجلس الأعلى في الامارات العربية المتحدة، أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب، مع وفد من المشاركين في مؤتمر “الاقتصاد الأخضر مسار التنمية”. وحضر اللقاء ولي العهد ورئيس المجلس التنفيذي الشيخ عمّار بن حميد النعيمي والشيخ أحمد بن حميد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية والشيخ ماجد بن سعيد رئيس الديوان الأميري.

أكد الشيخ حميد على أهمية الملتقى “الذي سلط الضوء على الاقتصاد الأخضر كبديل عن التنمية التقليدية، وذلك لمواجهة التحديات المتمثلة في تغير المناخ وأزمة الغذاء والأزمات البيئية الأخرى، اضافة إلى الأزمة المالية العالمية”. وإذ أبدى اهتمامه باعتماد عجمان مبادئ الاقتصاد الأخضر كمسار للتنمية، أعطى توجيهاته إلى المسؤولين في الامارة لوضع الأسس التطبيقية لذلك.

وعرض نجيب صعب للحاكم أهم التوصيات التي خرج بها الملتقى، وفي مقدمتها العمل على دمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في عملية التنمية، خاصة في مجالات الطاقة والمياه والصناعة والسياحة وتنظيم المدن والمواصلات. وأكد على ضرورة وضع معايير صارمة لدراسة الأثر البيئي للمشاريع قبل الموافقة عليها، وذلك حفاظاً على التوازن الطبيعي واستمرارية عملية التنمية.

وذكّر صعب بلقائه بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1997، الذي تحدث حول أهمية رعاية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية كشرط لنجاح عمليات النمو الاقتصادي، والحفاظ على حق الأجيال المقبلة في التمتع بالحياة في بيئة صحية وآمنة.

الملتقى البيئي ـ الاقتصادي، الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بالتعاون مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية، عقد في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، بحضور 250 مشارك من القطاعين العام والخاص والهيئات الأكاديمية. وقدم خبراء من المنتدى أبرز النتائج التي توصل اليها تقريره حول “الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغيّر”، وتمت مناقشتها خلال خمس جلسات، أصدر المجتمعون في نهايتها توصيات عملية تستجيب لمتطلبات التنمية المستدامة في إمارة عجمان.

  

اترك تعليقاً