اخر المقالات: وداعا عصر الفحم في ألمانيا || الهندسة الجيولوجية إلهاء محفوف بالمخاطر || المناخ بين النفط واللحم || حالة التنوع البيولوجي للأغذية والزراعة في العالم || معالجة التلوث الصناعي من معاصر زيت الزيتون والدباغة في فلسطين || إعلان الفائزين جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها 11 || ارتفاع مؤشر أسعار الغذاء لدى الفاو في يناير || إطعام العشر مليارات انسان || رصد الأمن الغذائي في البلدان التي تشهد حالات نزاع || مركز إفريقي للمناخ والتنمية المستدامة || الإستفادة الكاملة من أموال التنمية || قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك ||

photo
عجمان: استقبل الشيخ حميد بن راشد النعيمي، حاكم عجمان وعضو المجلس الأعلى في الامارات العربية المتحدة، أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب، مع وفد من المشاركين في مؤتمر “الاقتصاد الأخضر مسار التنمية”. وحضر اللقاء ولي العهد ورئيس المجلس التنفيذي الشيخ عمّار بن حميد النعيمي والشيخ أحمد بن حميد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية والشيخ ماجد بن سعيد رئيس الديوان الأميري.

أكد الشيخ حميد على أهمية الملتقى “الذي سلط الضوء على الاقتصاد الأخضر كبديل عن التنمية التقليدية، وذلك لمواجهة التحديات المتمثلة في تغير المناخ وأزمة الغذاء والأزمات البيئية الأخرى، اضافة إلى الأزمة المالية العالمية”. وإذ أبدى اهتمامه باعتماد عجمان مبادئ الاقتصاد الأخضر كمسار للتنمية، أعطى توجيهاته إلى المسؤولين في الامارة لوضع الأسس التطبيقية لذلك.

وعرض نجيب صعب للحاكم أهم التوصيات التي خرج بها الملتقى، وفي مقدمتها العمل على دمج الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في عملية التنمية، خاصة في مجالات الطاقة والمياه والصناعة والسياحة وتنظيم المدن والمواصلات. وأكد على ضرورة وضع معايير صارمة لدراسة الأثر البيئي للمشاريع قبل الموافقة عليها، وذلك حفاظاً على التوازن الطبيعي واستمرارية عملية التنمية.

وذكّر صعب بلقائه بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1997، الذي تحدث حول أهمية رعاية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية كشرط لنجاح عمليات النمو الاقتصادي، والحفاظ على حق الأجيال المقبلة في التمتع بالحياة في بيئة صحية وآمنة.

الملتقى البيئي ـ الاقتصادي، الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بالتعاون مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية، عقد في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، بحضور 250 مشارك من القطاعين العام والخاص والهيئات الأكاديمية. وقدم خبراء من المنتدى أبرز النتائج التي توصل اليها تقريره حول “الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغيّر”، وتمت مناقشتها خلال خمس جلسات، أصدر المجتمعون في نهايتها توصيات عملية تستجيب لمتطلبات التنمية المستدامة في إمارة عجمان.

  

اترك تعليقاً