اخر المقالات: وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة || حريق أثينا ناتج عن عمل تخريبي ||

وقع المكتب الوطني للماء الصالح للشرب الماضي بنواكشوط،  على مذكرة تفاهم بين  الشركة الموريتانية لتوزيع المياه والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، تروم وضع مخطط للتعاون والتنسيق في مجال تدبير قطاع الماء الصالح للشرب في موريتانيا .

 وتسعى مذكرة التفاهم  التي وقعها عن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب مدير عام المعهد الدولي للماء والصرف الصحي السيد سمير بنسعيد 

إلى تقديم المساعدة التقنية الضرورية والدعم للشركة الموريتانية لتوزيع الماء في مختلف المشاريع التي تتكفل بها، والتي تستهدف بالأساس تحسين جودة مياه الشرب وتسهيل الحصول عليه .

وسيقوم المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، بمقتضى هذه المذكرة، بوضع الأطر التقنية الضرورية والخبرة التي راكمها  في مجال تدبير قطاع الماء رهن إشارة الشركة الموريتانية من أجل تنمية وتطوير مختلف المشاريع المتعلقة بقطاع الماء في موريتانيا إلى جانب تقديم المساعدة التقنية والتتبع والمصاحبة لهذه المشاريع .

و ستساهم الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي في تمويل المشاريع التي يتم تنفيذها بموريتانيا، والتي تهم بالخصوص تعميم التزود بالماء الصالح للشرب والتطهير بمختلف المناطق التي تتكفل بها الشركة الموريتانية  لتوزيع الماء التي تلتزم من جهتها بوضع وتنفيذ مخطط عمل يستهدف تسهيل الحصول على الماء الصالح للشرب لفائدة سكان العديد من المناطق بموريتانيا .

اترك تعليقاً