seafoof1jpg

في إطار تعزيز موقع المنتجات البحرية المغربية في الأسواق الأوروبية والعالمية، شارك المكتب الوطني للصيد، باعتباره مؤسسة عمومية مسؤولة عن تسويق المنتجات البحرية وتدبير موانئ الصيد، في معرض ”سيفود” الدولي ببروكسل، الذي انعقد في الفترة ما بين 23 و25 أبريل 2013.

يعتبر هدا الحدث المهني دو أهمية كبرى على المستوى الدولي، وهو مناسبة حقيقية للاحتفاء بصناعة الصيد، حيث يستضيف 1600 عارض من نحو 140 دولة، وهو فرصة لاكتشاف الاتجاهات الجديدة للسوق العالمية من طرف العارضين المغاربة، والإلمام بالابتكارات العالمية المقدمة في مجال تسويق وتحويل المنتجات البحرية.

رافق أعضاء المكتب الوطني للصيد خلال هده التظاهرة، كل من رئيس الفدرالية لغرف الصيد البحري وممثلي الغرف الأربعة للصيد البحري حيث قام ببعثة استكشافية قصد معرفة السوق الدولي، المصادقة على أهمية المنتجات البحرية المغربية وولوج أسواق جديدة. 

تلقت البعثة المغربية ترحيبا حارا من قبل أصحاب المعالي سفراء المغرب في بلجيكا ولوكسمبورج والاتحاد الأوروبي، وأجرى الوفد العديد من اللقاءات مع ممثلي ميناء ”بولون سور مير” وكذا وزارة الصيد في منطقة غاليسيا واليمن وتونس.

هذا وقد أقيمت العديد من الاتصالات بالنسبة لكل من الجانب المؤسساتي والمهني، الأمر الذي سيؤدي إلى تبادلات في المستقبل، أو إلى شراكات ضمن مراكز لمصالح مشتركة.

و تزامنا مع هذا الحدث، فقد جدد المكتب الوطني للصيد شراكته التعاونية مع نظيره الفرنسي” فرانس أكغيمر” بإجراء توقيع على خطة العمل 2013-2014 التي تهدف إلى تطوير وتبادل الخبرات فيما يتعلق بالمشاريع المتماشية مع خطة آليوتيس وهي تنظيم وتحديث القطاع فضلا عن تسويق المنتجات البحرية.

اترك تعليقاً