اخر المقالات: “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم ||

hind.jpg

آفاق بيئية -المؤلفة : هند تاج السر عثمان البلال

يعتبر الإعلام العلمي في السودان من الفرائض الغائبة عن وسائل الإعلام السودانية، بنسبة كبيرة جداً، ويأتي ذلك لحداثة المصطلح أولاً ، ولعدم  إهتمام المسئوولين بالجهاز الإعلامي السوداني بالأمر.. حيث نجد أن مصطلح ” الإعلام العلمي” جديد في السودان، وغير متداول في الوسائط الإعلامية؛ وبالتالي فإن المشكلة تبدأ من المصطلح نفسه وتنداح إلى تعربفاته.. ماهيته… ومقوماته…
كان السودان في فترة سابقة،  خاصة  تلك التي تلت خروج الإستعمار البريطاني وحتى منتصف السبعينات، يتمتع بوجود إصدارات علمية مثل المجلة الزراعية، المجلة الطبية، والمجلة البيطرية التي كانت تتميز بجودة المادة وانتظام الصدور، إلا أنها للأسف توقفت بسبب التمويل، وهي تصدر الآن في المناسبات وبمستوى علمي متواضع. ووجود الإعلام العلمي في الإصدارات الصحفية اليومية أو الاسبوعية، ظل رهناً لإجتهادات شخصية وفردية، إذ أن المادة التي ظلت مسيطرة على صحفنا هي السياسةوالرياضة، وانضمت إليها مؤخراً الجريمة…
وعن تجربة شخصية، قمت بعمل تصور لصفحات علمية بالصحف السودانية ووزعته على خمس منها؛ والتي تعتبر من الصحف المهمة، وقُبل هذا التصور بالرفض، ظناً من رؤساء تحريرها، أن المادة العلمية لاتخدم الصحيفة تسويقاً وتوزيعا…
بصورة عامة، وحتى هذه اللحظة لم تول وسائل الإعلام السودانية  ” القضايا العلمية بصورة عامة، وقضايا البحث العلمي بصورة خاصة الإهتمام الكافي؛ حتى من باب التثقيف العلمي للمواطن السوداني، لذا نجد أن الثقافة العلمية للمواطن السوداني بكل فئاته ضحلة إلى حد كبير…
ومن هنا إذا اردنا مواكبة التطور والتقدم في مجال العلم والتكنلوجيا، يجب علينا تكثيف الجهود لنشر المعرفة العلمية والتكنلوجية في شتى مجالات الحياة؛ حتى تسود الثقافة العلمية بين العلماء والباحثين وكذلك المواطنين، واشير إلى أن الإعلام العلمي يعتبر وعاءً أساسياً من أوعية البحث العلمي، يجب الإهتمام به كأوعية البحث العلمي الأخرى؛ وذلك حتى يستطيع أن يسهم في حل المشكلات ومواجهتها…
هذا الكتاب، أعتبره خطوة أولية لميلاد إعلام علمي سوداني.. فهو صرخة في أُذن المسؤولين في الحقل الإعلامي، سواء على مستوى المجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي ” الخطة الاستراتيجية الإعلامية” أو على مستوى قطاعات الإعلام المتخصصة؛ أن إنتبهوا أيها  السادة!!!!!!!!!!!!!!! فالإعلام العلمي أصبح له شأن كبير عالمياً وإقليمياً، فلابد من اللحاق بالركب، وذلك بوضع خطط وتصورات تتناسب وخطورة الأمر…
أسأل الله أن يجعل هذا الجهد خالصاً لوجهه الكريم، وأن ينفع به.. ويغفر لنا هفواتنا وزلاتنا.. ويوفق الجميع لما فيه خير البلاد والعباد

تعليق واحد لحد الان.

  1. يقول فيصل سليمان بشير:

    ربنا يتقبل منك يا دكتورة ويجعلك زخرا للسودان فما انت الا بذرة لذاك الغرس الطيب لاستاذي الجليل حد الاجلال الستاذ والمربي الحق استاذ السر هذا غيض من فيض دين علي كتابة هذا التعليق ارد الفضل فيه له فقد علمنا العربية وفنونها وادابها ونحن لما نزل اطفالا فله ولك التحية مهندس فيصل سليمان

اترك تعليقاً