اخر المقالات: مستجدات ومساعي برنامج الشراكة للأنظمة الايكولوجية الحرجة بمراكش || من أجل بناء إطار صحي عالمي أفضل || تنامي مؤشرات التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة لعام 2021 || استراتيجيات وتدابير إدارة مستقبل مصايد أسماك التونة || البومة البيضاء والزراعة أية علاقة ؟ || هل يمكن الاستغناء بالكامل عن استخدام مضادات الميكروبات؟ || تحديد نطاق الحياد الكربوني للشركات || نجيب صعب يتسلّم الجائزة البرلمانية المتوسطية || الطبيعة لا تستطيع الانتظار || ثمين التراث الطبيعي وتنمية البحث العلمي || التخطيط للطريق نحو صافي صفر انبعاثات || إنفاق أموال المناخ الذكية لتمكين النساء || استدامة الثروات السمكية في مقدمة التعاون واتفاقيات الشراكة || قمة الاطراف كوب 26 تعتمد إزالة الكربون في النقل والبحري || فاتورة الواردات الغذائية في العالم مرشحة للارتفاع إلى مستوى قياسي في عام 2021 || ما السبب وراء تأثير المعلومات المضللة بشأن فيروس كوفيد -19؟ || الاقتصاد الذي تتطلبه صحة الكوكب || تعزيز المشاركة المجتمعية في الحد من مخاطر الكوارث || خطوات ملموسة ضد الشباك المهجورة في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود || الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية تفوز بجائزة “الطاقة العالمية 2021” ||

آفاق بيئية : الشيلي

يضطر صيادو الأسماك الحرفيون وصغار مستزرعي الأحياء المائية في شيلي إلى تكييف سبل كسب معيشتهم. في مجتمع إل مانزانو الواقع جنوب شيلي، يواجه الصيادون الحرفيون أزمة المناخ بشكل مباشر. فإن معظم الأشخاص الأربعمائة الذين يعيشون في هذه البلدة الجميلة، يعتمدون على صيد الأسماك الصغير النطاق أو على جمع الأسماك الصدفية والأعشاب البحرية لكسب معيشتهم.

بيد أن التغيرات البيئية الكبرى ترغم الصيادين الحرفيين وصغار مستزرعي الأحياء المائية على امتداد ساحل البلاد البالغ طوله 400 6 كلم، على تعديل أنشطتهم أو تكميلها بأنشطة أخرى، نظرًا إلى تأثر أنواع الأسماك بتلك التغييرات من حيث إتاحتها ووفرتها.

ويقول السيد Alejandro Naiman، وهو صيّاد لسمك النازلي وزعيم محلي في إل مانزانو: “نشهد حاليًا تغيرّات لم نشهدها قطـ كالأمطار الغزيرة، وأشياء أخرى يصعب تفسيرها.”

ويشكّل صيد الأسماك أحد القطاعات الزراعية الرئيسية في شيلي. فقد بلغ المصيد الإجمالي من مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية نحو 3.4 ملايين طن في عام 2019، ويعتمد أكثر من 200 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر على هذا القطاع في عملهم.

ويقول السيد Alejandro إنه وغيره من الصيادين الحرفيين قد أرغموا على أن يجرّبوا العمل في صيد بلح البحر حين أدركوا انخفاض أعداد سمك النازلي، وهو من الأسماك الأكثر شعبية في شيلي.

ولعله من غير المستغرب أن تعتبر هيئة الأمم المتحدة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أن المناطق الساحلية في البلاد تعاني زيادات في درجة الحرارة، وانخفاضًا في معدل تساقط الأمطار، وارتفاعًا في مستوى البحار، وتحمض البحار، والأحداث المناخية المتكررة والقصوى.

ويقول السيد José Aguilar-Manjarrez، مسؤول تربية الأحياء المائية لمنظمة الأغذية والزراعة في شيلي: “تهدد هذه التغييرات مستقبل المصايد وتربية الأحياء المائية في شيلي إذ تؤثر على نمو الكائنات المائية وتكاثرها، وفي نهاية المطاف، على وفرة الموارد البحرية وتوزيعها”.

ومنذ أن صادقت شيلي على اتفاق باريس في عام 2017، سعت الحكومة إلى خفض الانبعاثات وتحسين قدرة البلاد على التكيف مع تغير المناخ.

ووضعت منظمة الأغذية والزراعة بالتعاون مع شيلي مبادرةً محددة لمساعدة البلاد على تبسيط عملياتها الحكومية في هذا القطاع، مع توفير التدريب للصيادين الحرفيين والمجتمعات المحلية من أجل تحسين قدراتهم وتنويع أنشطتهم استجابةً لتغير المناخ.

وبفضل تمويل من مرفق البيئة العالمية، قامت المنظمة، والوكالة الوزارية المعنية بمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في شيلي ووزارة البيئة، بتنفيذ مشروع خلال الفترة من عام 2017 إلى عام 2121 بعنوان “تعزيز القدرة على التكيف مع تغير المناخ في قطاع مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، للمساعدة في الحد من انكشاف أربعة خلجان صغيرة ومجتمعاتها.”

وقال السيد Aguilar-Manjarrez الذي أشرف على تنفيذ المشروع لصالح المنظمة: “أردنا أن نجعل الصيادين الحرفيين وصغار مستزرعي الأحياء المائية أفضل استعدادًا بحيث يجدون فرص عمل أخرى في حال ألفوا أنفسهم في أوضاع عسيرة نتيجة لتغيّر المناخ.”  

اترك تعليقاً