اخر المقالات: المياه النظيفة و النظافة الصحية || كيف يمكن للطبيعة البشرية محاربة التغيرات المناخية || منطق العمل المناخي الـفَـعَّـال || حلول مستقبلية للتخفيف من الإجهاد المائي بالمغرب || فوائد ريادة الأعمال التصاعدية || انتشار الفيروس في المرة القادمة || الصحة العالمية، الإصلاح أو الثورة؟ || الطرح المناخي الجديد || التربية والتعليم من أجل التنمية المستدامة: في ضوء النموذج التنموي الجديد || مشروع إحياء بحيرة “ضاية عوا”،نحو مقاربة مندمجة ومستدامة || جيل الإصلاح: إصلاح النظم الإيكولوجية من أجل السكان والطبيعة والمناخ || الاستثمار في البيانات يُنقذ الأرواح || خفِّف من الهدر، تزداد مكاسبك || تقييم جديد للمنظمة الدولية للهجرة || نحن جزء من الحل || إنجازات المنظمة العربية للتنمية الزراعية لتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور || جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة || فتح باب الترشيح لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدورتها الرابعة عشرة 2022 || الغابة المغربية تحديات وآفاق || مأساة تغير المناخ ||

آفاق بيئية : الرباط 

حسب أحدث التقارير الصادر عن المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية ، يواصل التنوع البيولوجي – التنوع الأساسي لأشكال الحياة على الأرض – في الانخفاض في كل منطقة من مناطق العالم، وتفيد المعلومات العلمية الحديثة أن حوالي مليون صنف من الحيوانات والنباتات قد انقرضت بسبب سلوك الإنسان ونفس العدد أصبح مهدد بالانقراض قبل نهاية القرن(  WWF/IPBES 2018)، مما يقلل قدرة الطبيعة بشكل كبير على المساهمة في رفاهية الناس، ويُعرض هذا الاتجاه المقلق الاقتصادات وسبل العيش والأمن الغذائي ونوعية حياة الناس في كل مكان للخطر” وهذا ما تم ملاحظته خلال العقود الأخيرة بظهور عدة أوبئة تصيب الإنسان والحيوان وآخرها وباء كوفيد 19 المستمر وقد يعيش معنا لعدة عقود إلى جانب أوبئة اخرى.

وبالمنطقة العربية كجميع مناطق العالم، الأنشطة البشرية تتسبب ولازالت تتسبب بشكل كبير في تقليل التنوع البيولوجي وتدهور نظمه الإيكولوجية و تعتبر المنطقة من أكثر بقاع الأرض تنوعا بيولوجيا لأنه ملتقى القرارات الثلاث أسيا وإفريقيا وأوروبا، وعلى شواطئه تلامست البحار: الأبيض المتوسط والأحمر وبحر العرب والمحيطان الهندي والأطلسي كما تتباين فيه مجموعات من النباتية والحيوانية منها أنواع واسعة الانتشار وأخرى محلية وفيها من تعرضت للانقراض، وكذلك على شواطئه تباينت الموائل من سبخات ومستنقعات ومسطحات رملية وارصفة مرجانية وأسرة نباتية وكذا مناطق صحراوية وشبه جافة التي تميزها الهشاشة، كما يزخر التراث العربي بالمعارف التي ترتبط بالتباين الحيوي بكافة مستوياته كما يتضح جليا في الشعر العربي والمعاجم والمؤلفات في المجالات المختلفة كالطب والصيدلة والجغرافية والزراعة والحيوان والفلسفة والفكر.

وتعزيزا للوعي بالأدوار الحيوية للتنوع البيولوجي ودوره الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالمنطقة العربية، وتسليط الضوء على الإيقاع المتزايد لتدهوره وانعكاساته على صحة الإنسان وبالخصوص انتشار الأوبئة، ونظرا لأهمية تثقيف الجمهور وتوعيته بشأن هذه القضية بشكل مستدام، أقرت مجموعة من الإطارات الجمعوية والمنظمات الدولية والإقليمية والمؤسساتية بشمال إفريقيا والشرق الأوسط المهتمة بالتنوع البيولوجي بمبادرة من الجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر والجمعية المغربية لحماية البيئة والمناخ تنظيم ملتقى سنوي يعنى بالتنوع البيولوجي بالعالم العربي، وستنظم النسخة الأولى منه رقميا بسبب الظروف الصحية التي يمر منها العالم، يوم السبت 27 يونيو 2020 ابتداء من الساعة الرابعة بتوقيت المملكة المغربية عبر وسائل التواصل المرئية في موضوع ” أي وضع للتنوع البيولوجي بالمنطقة العربية؟” ستسهر عليه اللجنة العلمية للتنوع البيولوجي للجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية والجمعية المغربية لحماية البيئة والمناخ بتعاون مع شبكة العمل المناخي بالعالم العربي وبتنسيق من لجنة اتحاد الدولي للطبيعة بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، باستضافة ثلة من الخبراء والمختصين من الخليج العربي وشمال إفريقيا سيسلطون الضوء خلاله على الوضعية الراهنة للتنوع البيولوجي بالمنطقة العربية ،والإكراهات والتحديات ومظاهر التدهور، والفرص المتاحة وأهم الجهود المحلية، الإقليمية والدولية المبذولة لحماية التنوع البيولوجي بالمنطقة، والوقوف على بعض الشهادات والتجارب .

تعليق واحد لحد الان.

  1. ممكن الاستفسار عن شهادات المشاركة السابقة

اترك تعليقاً