اخر المقالات: التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط ||

آفاق بيئية : مراكش 

اختتم المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية (WEEC 2013)، الذي عقد في الفترة من 09-14 يونيو في مراكش، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. في نهاية المؤتمر، أكد جميع المشاركين على غنى هذا اللقاء.

شارك 2600 مؤتمرا في المؤتمر بمراكش منهم 805 مشاركا مغربيا.

الإهتمامات العلمية

  • تلقى المؤتمر أكثر من 2000 مقترحا من 105 دولة استجابت لدعوة المشاركة؛
  • وقد ساهم 730 شخصا في تقديم 900 عرض المكونة للبرنامج الرسمي؛
  • تم تقديم هذه الأوراق في أشكال مختلفة: 560 عروض شفهية موزعة على 11 موضوعا متخصصا، 58 ورشة، 86 مائدة مستديرة، 180 من الملصقات، 25 ملتقى من المنظمات غير الحكومية منها ثلاث منظمات مغربية؛
  • وقد توزع المؤتمر إلى أربع جلسات عامة، شهد الإفتتاح الأول تدخل ممثلين من المؤسسات الدولية الرئيسية واليونيب واليونسكو والإيسيسكو و المؤسسة الدولية للتربية البيئية؛
  • وقد تدخل أكثر من 25 متحدثا وخبيرا دوليا في الجلسة العامة؛
  • 20 نشاطا موازيا كانت مبرمجة من طرف المنظمات الوطنية والدولية مثل الأمم المتحدة للبيئة، جامعة تورينو، الشبكة الإقليمية لتبادل المعلومات والخبرات لبلدان المشرق والمغرب حول النفايات الصلبة، اليونسكو، مكتب الإعلام المتوسطي من أجل الثقافة البيئية والتنمية المستدامة ، المكتب الشريف للفوسفاط ، الوكالة المغربية للطاقة الشمسية هي شركة مجهولة دات مجلس إدارة وهيئة رقابة، المدرسة الوطنية للصناعة المعدنية، الإيسيسكو، … من أجل التواصل والتفاعل مع المشاركين حول مشاريعهم و المبادرات المتعلقة بالتربية البيئية؛
  • الفضاء: “جمعيات : كلنا فاعلون”، حضره أكثر من 31 منظمة مشاركة في التوعية البيئية وتعزيز التنمية المستدامة.

ساحة المعرض

  • جمع فضاء المؤتمر 30 رواقا، قدم العارضون فيها المشاريع والأنشطة التي ترتكز على التربية البيئية التي يقوم بها مختلف الشركاء والجهات الفاعلة وطنيا ودوليا؛
  • الأنشطة التربيوية من أجل تعزيز الممارسات البيئية السليمة حيث شارك 473 متعلمة ومتعلما وأساذتهم المنتمون للمدارس المنخرطة في برنامج المدارس الإيكولوجية برنامج “المدارس الإيكولوجية” ، 69 من الصحفيين الشباب من أجل البيئة ومؤطريهم من أكاديمية مراكش تانسيفت الحوز بالإضافة إلى 92 منسقا جهويا وإقليميا للبيئة والتنمية المستدامة يمثلون 16 أكاديمية جهوية للتربية والتكوين ؛
  • تم تنظيم 13 ورشة عمل تعليمية يوميا من قبل العديد من الجهات الفاعلة في التربية البيئية لفائدة 80 مشاركا في اليوم؛
  • مشاركة 58 مدرسة من 16 أكاديمية جهوية في مسابقة “مدرستي الإيكولوجية” بالمواد القابلة للتدوير، نموذج شعار المؤتمر؛
  • عرض نماذج أعمال 16 مدرسة الفائزة من بين 16 أكاديميات في ساحة المعرض للمؤتمر.

تنظيم

  • أكثر من 100 هيئة صحفية مكتوبة ومسموعة ومرئية دعمت ا لمؤتمر ؛
  • إعداد جريدة إلكترونية للمرة الأولى في المؤتمر العالمي للتربية البيئية ، بمشاركة11 من الصحفيين الشباب من أجل البيئة، يتنمون إلى مختلف الثانويات المتواجدة منطقة بأكاديمية مراكش تانسيفت الحوز ، تنشر يوميا في 4 لغات في اللوحات التفاعلية ؛
  • لأول مرة في المغرب، اعتمدت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة نهجا لإدارة مسؤولة بيئيا وتحقيقا لهذه الغاية، أجرت مؤسسة تقييما للحدث الكربون للمؤتمر الذي بلغ 3200. 80٪ من انبعاثات CO2 هي نتيجة لتأثيرات التوازن النقل الدولي. لتحقيق خفض انبعاثات الكربون للمؤتمر، فإن مؤسسة ارتأت تعويض انبعاثات CO2 عن طريق زراعة 6400 شجرة الزيتون في منطقة مراكش؛
  • وقد تم دعم تنظيم المؤتمر من لدن 75 متطوعا، 30 منهم كانت مخصصة لإشغال اللجنة العلمية؛
  • مشاركة 200 مؤتمر في الأنشطة الموازية المنظمة في اليوم الأخير، 85 منهم زاروا المدار التربوي لواحات النخيل مع اكتشاف المنظمة في المكان في إطار ” برنامج حماية والتنمية واحة النخيل بمراكش” المنجز من طرف المؤسسة
  • مصادفة المؤتمر السابع للذكرى العاشرة للمؤتمر العالمي للتربية البيئية؛
  • أول مؤتمر الذي استعمل أربع لغات: العربية، الإنجليزية، الفرنسية والإسبانية.

اترك تعليقاً