اخر المقالات: التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط ||

آفاق بيئية :  أدير تيرنر*

عندما تشتري سيارتك، هل ستدفع 100 دولار إضافية للتأكد من أن الفولاذ الذي تحتويه تم صنعه بدون إنتاج انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون؟

أعتقد أن معظم القراء سيجيبون نعم. إن معظم الناس في العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة، يقبلون الدليل العلمي الساحق على أن انبعاثات الغازات الدفيئة التي يسببها الإنسان تسبب تغيرات مناخية محتملة. معظم الناس من الطبقة المتوسطة مستعدون لدفع بعض المال لتحقيق الاقتصاد الخالي من الكربون اللازم للحد من المخاطر التي يشكلها تغير المناخ. وهناك أدلة متزايدة على أن التكاليف الإجمالية لهذا الانتقال ستكون أقل بكثير من 1-2 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي التي اقترحها نيكولاس ستيرن (رئيس معهد غرانثام للبحوث بشأن تغير المناخ والبيئة في كلية لندن للاقتصاد) في تقريره عام 2006 بعنوان “اقتصاديات تغير المناخ”. ولكن على الرغم من التكاليف المنخفضة، لن يحدث التغيير بالسرعة الكافية دون سياسات جديدة وقوية.

وفي الواقع، فقد انخفضت تكاليف الكهرباء المتجددة بشكل أسرع من أي شيء آخر، لكن المتفائلون اعتبروا ذلك ممكنا منذ سنوات قليلة فقط. وفي الأماكن المشمسة مثل شمال تشيلي، يتم الفوز بمزادات الكهرباء بالطاقة الشمسية بأسعار انخفضت بنسبة 90٪ في العشر سنوات الماضية. حتى في ألمانيا ذات طقس غير مشمس، تم تحقيق تخفيض بنسبة 80٪. وقد انخفضت تكاليف الرياح بنسبة 70٪ تقريبًا وتكاليف البطارية بحوالي 80٪ منذ عام 2010.

كما عرضت لجنة نقل الطاقة في تقريرها الصادر في أبريل / نيسان 2017 “طاقة أفضل – ازدهار أكبر”، ستتمكن أنظمة الطاقة التي تعتمد على مصادر متجددة متقطعة بنسبة 85 إلى 90٪ بحلول عام 2030 على إنتاج الطاقة بتكلفة شاملة – بما في ذلك التخزين والدعم المطلوب – أقل من تكلفة الوقود الأحفوري. بالنسبة إلى إمدادات الطاقة، فإن تقدير ستيرن حول الاحتمال الضعيف لانخفاض التكلفة كان متشائمًا للغاية – ستكون التكلفة سلبية في الواقع.

هذه التخفيضات الدراماتيكية في التكاليف لم تحدث في فراغ. فهي نتيجة سياسة عامة متعمدة ومكلفة. دعمت النفقات العامة على مدى عدة عقود الأبحاث الأساسية في مجال تكنولوجيا الخلايا الفوتوفلطية، وقد مكنت الإعانات الكبيرة للانتشار الأولي، خاصة في ألمانيا، صناعة الطاقة الشمسية من الوصول إلى الحجم الكافي من أجل منحنيات التعلم وتأثيرات الاقتصاد على نطاق واسع.

وعكس النماذج الاقتصادية البسيطة، فإن وتيرة الابتكار وخفض التكاليف ليست معطى غريبا؛ بل يتم تحديدها بقوة من قبل أهداف الحكومات على المدى الطويل. على منحنى التكلفة الذي استخدمه الاقتصاديون في تصنيف تقنيات خفض الكربون، كانت الخلايا الفوتوفلطية الشمسية، قبل عشر سنوات فقط، إحدى أكثر الخيارات تكلفة. وحسب أحدث منحنيات التكلفة، فإنها أرخص الخيارات، وذلك بسبب الدعم السياسي القوي.

وفي نهاية معظم منحنيات التكلفة، نجد وسائل لإزالة الكربون من القطاعات الاقتصادية التي تبدو فيها الكهربة مستحيلة أو صعبة أو باهظة الثمن. ستظل الانبعاثات الناتجة عن التفاعل الكيميائي لإنتاج الأسمنت موجودة حتى مع وجود مدخلات حرارية مكهربة: وسيؤدي تثبيت التقاط الكربون وتخزينه (CCS) إلى زيادة تكلفة إضافية هائلة. قد تتمكن الطائرة التي تعمل بالبطارية من قطع مسافات قصيرة، ولكن لعدة عقود – وربما إلى الأبد – سيتطلب الطيران الدولي كثافة طاقة الهيدروكربون السائل، وقد يظل تسليم هذه الكثافة باستخدام الوقود الحيوي أو بتركيب ثاني أكسيد الكربون بالهيدروجين والهواء، أكثر تكلفة من استخلاصه من النفط.

وبالمثل، يمكن إزالة الكربون من إنتاج الصلب عن طريق التقاط الكربون وتخزينه أو استخدام الهيدروجين الناتج عن التحليل الكهربائي كعامل اختزال، بدلاً من فحم الكوك. ولكن ما لم تنخفض تكاليف الكهرباء المنخفضة الكربون بشكل كبير، سيبقى الهيدروجين أكثر تكلفة من تكنولوجيا اليوم. وبحسب التعريف، فإن إضافة التقاط الكربون وتخزينه في الجزء الخلفي من العملية يضيف التكلفة.

لكنها ليست تكلفة باهظة للغاية. وتشير التقديرات إلى أنه مع تكاليف الكهرباء المتجددة التي يمكن تحقيقها بالفعل، فإن الفولاذ الناتج عن طريق التخفيض المباشر القائم على الهيدروجين قد يكلف 100 دولار إضافية للطن الواحد، وبالتالي يضيف 100 دولار إلى تكلفة سيارة ذات طن واحد. ويمكن أن تنخفض هذه التكاليف إلى حد كبير إذا أصبح الهيدروجين الطريق الوحيد لإزالة الكربون عبر العديد من القطاعات – بما في ذلك الطيران (عبر الوقود الاصطناعي) والشحن (باستخدام الأمونيا المشتقة من الهيدروجين الأخضر بدلاً من زيت الوقود الثقيل)، النقل بالشاحنات لمسافات طويلة (حيث يمكن لخلايا وقود الهيدروجين أن تلعب دورًا مهمًا).

إن تطوير اقتصاد الهيدروجين على نطاق واسع يمكن أن يخفض تكلفة المترددات الكهربائية مثل الألواح الشمسية والبطاريات. كما يمكن أن تنخفض تكلفة احتجاز الكربون وتخزينه بشكل كبير مع دعم السياسات الحكومية للانتشار على نطاق واسع.

ويتمثل التحدي في تكرار النجاح المذهل الذي شهدناه في الطاقة المتجددة والبطاريات في القطاعات “الأصعب لخفض الأثمان” مثل النقل بالشاحنات والشحن والطيران والصلب والاسمنت والمواد الكيميائية. وهذا يتطلب مزيجا من تسعير الكربون، والتنظيم، والدعم الحكومي للبحوث والانتشار الأولي.

تتطلب بعض السياسات تنسيقًا دوليًا، ولكن يمكن متابعة بعضها من قبل الدول التي تعمل بمفردها. إن حقيقة أن جميع السيارات المباعة في أوروبا أو الصين يجب أن تحقق معيار “الصلب المنخفض” المعتمد، مع زيادة حصة الصلب الناتج عن الإنتاج الخالي من الكربون تدريجياً نحو 100٪ خلال العقود القليلة القادمة، توفر حافزاً قوياً لإزالة الكربون من الصلب. إذا اتفقت العديد من الدول الكبرى على مثل هذا المعيار، أو على فرض سعر كبير للكربون، فإن التقدم سيحدث بشكل أسرع.

تتوفر الآن تقنيات إزالة الكربون حتى من القطاعات الأصعب لخفض الأثمان، كما أن التكاليف المقدرة ليست باهظة. إذا تم إدخال سياسات قوية، فإن الابتكارات التكنولوجية وتأثيرات منحنى التعلم قد تثبت، كما هو الحال مع الطاقة المتجددة، أن تقديرات التكلفة الأولية متشائمة. إذا كنت ترغب في دفع 100 دولار إضافية من أجل سيارة خالية من الكربون اليوم، فربما تكون التكلفة أقل في غضون بضعة عقود، ولكن فقط إذا اتخذت السياسة العامة إجراءات سريعة بهذا الشأن.

بروجيكت سنديكيت 

 * أدير تيرنر، الرئيس السابق لهيئة الخدمات المالية في المملكة المتحدة وعضو سابق في لجنة السياسة المالية في المملكة المتحدة، هو رئيس معهد التفكير الاقتصادي الجديد. كتابه الأخير هو بين الدين والشيطان.

اترك تعليقاً