اخر المقالات: كيف نتقاسم الأنهار؟ || تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء || اليوم العالمي لنقاء الهواء من أجل سماء زرقاء || التبريد الصديق للمناخ لإبطاء الاحتباس الحراري || التعافي المستدام والمرن بعد جائحة كوفيد منصة جديدة على الإنترنت || تأثيرات كوفيد-19 وتغير المناخ تهدد الأمن الغذائي || مدينة كوفيد || إنقاذ الأرض قبل تسريحة الشعر || جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية وإشكالية الحرائق الغابوية بإقليم شفشاون || الاتحاد الأوروبي يؤجج الجوع في أفريقيا || كيف تُـفضي الجائحة إلى ثورة في سياسة المناخ || السيطرة النهائية على الحريق الغابوي بغيغاية بالحوز || إصدار موجز سياساتي بشأن السياحة وجائحة كوفيد-19  || تضافر الجهود لإنقاذ سواحل جزيرة موريشيوس من التلوث || إبداع ديمقراطي || تأثيرات انفجار مرفأ بيروت على الاحوال الجيولوجية والمناخية والبيئية في المشرق العربي ||

restaurant

أمواج عاتية بساحل الدار البيضاء

تخلف خسائر بالميناء وجزء من الكورنيش

  و.م.ع / سجبت عدة موانئ حوادث على مستوى البنية التحتية للوقاية وعلى مستوى الاستغلال المينائي نتيجة عواصف قوية على الساحل الأطلسي.وخلفت أمواج يتراوح علوها ما بين 6 و7 أمتار، صباح اليوم الثلاثاء، خسائر بميناء وجزء من كورنيش الدار البيضاء.

 وعلم لدى السلطات المحلية أنه حسب المعطيات الأولى فإن هذه الخسائر تتمثل في تحطم المراسي التي تعمل على رسو البواخر بالميناء، وإصابة أربعة مستخدمين يسهرون على عملية الرسو تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية بعد أن فوجئوا بهذه الأمواج العالية برصيف مولاي يوسف، مضيفا أنه تم تسجيل اقتلاع أحد أبواب لولوج الباخرات للرسو بالميناء.

وخلفت هذه الأمواج خسائر مادية بأحد المسابح بكورنيش الدار البيضاء، فيما غمرت مياه البحر منزلين بجماعة دار بوعزة (إقليم النواصر) وأصابت جزئيا ستة منازل.

وقال السيد يوعابد الحسين، رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، إن ارتفاع علو الأمواج، التي تراوحت ما بين 6 و7 أمتار، ناجم عن منخفض جوي خيم على ساحل المحيط الأطلسي والمصحوب برياح قوية شمالية غربية تتراوح سرعتها ما بين 60 و100 كيلومتر في الساعة والتي همت السواحل الممتدة ما بين الرباط والصويرة.

اترك تعليقاً