اخر المقالات: خرافة التخلص التدريجي من الوقود الاحفوري || أول شفرة ريحية “مصنوعة بالمغرب || استجابة عالمية حقا لتغير المناخ || قمة الكوكب الواحد: محاولة رأب الصدع بين الدول المتطورة و النامية || قمة الكوكب الواحد مبادرة ممتازة لاستثمار زخم قمة “كوب 23” || الإدارة المستدامة لمخلفات معاصر زيت الزيتون ||  الجبال عرضة للضغط : المناخ والجوع والهجرة || تأثيرات تغير المناخ على الموارد المائية || جهود المغرب في مجال التنمية المستدامة || واقع زراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور في السودان || حدود أسعار الكربون || حالة الأمن الغذائي والتغذية في أوروبا وآسيا الوسطى سنة 2017 || الاقتصاد الأزرق وإيجاد فرص العمل والاستثمار || برامج البيئة والمياه في منطقة البحر الأبيض المتوسط || نتائج قمة الأطراف “كوب23 ” لم تكن مرضية إلى حد كبير || المعرفة هي التوجه الجديد من أجل مستقبل الأغذية والزراعة || حملة القضاء على الجوع تصل إلى نقطة الانعطاف || موح الرجدالي رئيسا لدائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة || محمية المحيط الحيوي للاركان :  في أفق نقلة نوعية || الاحتفال باليوم العالمي للمراحيض بجماعة “أوكايمدن” ||

لقاء بعد مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 22) مع الفاعلين غير الحكوميين

المعتمدين لدى أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نظمت رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ ( كوب 22) يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 بالرباط، لقاء  للتشاور والتتبع مع ممثلي الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين من لدن أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ .

ويندرج هذا الملتقى في إطار إعمال إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة، كما يروم تتبع النتائج الأساسية لمؤتمر الأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب22)، سواء تلك المتمخضة عن المفاوضات الرسمية أو عن دينامية “شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل”.

و يشكل هذا اللقاء فرصة للانكباب على وضع خارطة طريق للرئاسة المغربية لمؤتمر تغير المناخ برسم سنة 2017 وتبادل وجهات النظر بين الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين الذي بعثوا إلى قطب المجتمع المدني التابع للجنة الإشراف عن تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 22) بمساهماتهم وملاحظاتهم وانتظاراتهم.

يشار أن الفاعلون الغير الحكوميين المعتمدين من لدن أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ينتظمون وفق تسع شبكات يخول لهم الولوج للمنطقة الزرقاء خلال مؤتمر المناخ مما يمكنهم من تنظيم لقاءات والتفاعل مع الحكومات خلال المفاوضات. وتضم هذه الشبكات التسع المقاولات والمنظمات العاملة في مجال البيئة والإدارات المحلية والبلديات وممثلي الشعوب الأصلية ومعاهد البحث والجامعات والمنظمات النقابية وممثلو ديناميات المرأة والنوع والشباب والمنظمات الفلاحية.

ويذكر أن هذا الملتقى المنظم بمبادرة من قطب المجتمع المدني، الذي يترأسه السيد ادريس اليزمي، شهد حضور كل من السيد إينيا باتيكوتو، وزير الفلاحة بجزر الفيجي وبطل العمل المناخي، والسيدة حكيمة الحيطي الوزيرة المكلفة بالبيئة بالمغرب وبطلة العمل المناخي، والسيد ديو ساران، سفير الفيجي بالمغرب، والسيد عزيز مكوار، سفير المفاوضات متعددة الأطراف، والسيد محمد بن يحيى، مسؤول قطب الأنشطة الموازية والسيد سعد مولين، مسؤول عن قطب الشراكات العامة والخاصة بلجنة الإشراف على تنظيم مؤتمر (كوب22) بالإضافة إلى مسؤولين من أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

اترك تعليقاً