اخر المقالات: التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط ||

لقاء بعد مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 22) مع الفاعلين غير الحكوميين

المعتمدين لدى أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نظمت رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ ( كوب 22) يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 بالرباط، لقاء  للتشاور والتتبع مع ممثلي الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين من لدن أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ .

ويندرج هذا الملتقى في إطار إعمال إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة، كما يروم تتبع النتائج الأساسية لمؤتمر الأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب22)، سواء تلك المتمخضة عن المفاوضات الرسمية أو عن دينامية “شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل”.

و يشكل هذا اللقاء فرصة للانكباب على وضع خارطة طريق للرئاسة المغربية لمؤتمر تغير المناخ برسم سنة 2017 وتبادل وجهات النظر بين الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين الذي بعثوا إلى قطب المجتمع المدني التابع للجنة الإشراف عن تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 22) بمساهماتهم وملاحظاتهم وانتظاراتهم.

يشار أن الفاعلون الغير الحكوميين المعتمدين من لدن أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ينتظمون وفق تسع شبكات يخول لهم الولوج للمنطقة الزرقاء خلال مؤتمر المناخ مما يمكنهم من تنظيم لقاءات والتفاعل مع الحكومات خلال المفاوضات. وتضم هذه الشبكات التسع المقاولات والمنظمات العاملة في مجال البيئة والإدارات المحلية والبلديات وممثلي الشعوب الأصلية ومعاهد البحث والجامعات والمنظمات النقابية وممثلو ديناميات المرأة والنوع والشباب والمنظمات الفلاحية.

ويذكر أن هذا الملتقى المنظم بمبادرة من قطب المجتمع المدني، الذي يترأسه السيد ادريس اليزمي، شهد حضور كل من السيد إينيا باتيكوتو، وزير الفلاحة بجزر الفيجي وبطل العمل المناخي، والسيدة حكيمة الحيطي الوزيرة المكلفة بالبيئة بالمغرب وبطلة العمل المناخي، والسيد ديو ساران، سفير الفيجي بالمغرب، والسيد عزيز مكوار، سفير المفاوضات متعددة الأطراف، والسيد محمد بن يحيى، مسؤول قطب الأنشطة الموازية والسيد سعد مولين، مسؤول عن قطب الشراكات العامة والخاصة بلجنة الإشراف على تنظيم مؤتمر (كوب22) بالإضافة إلى مسؤولين من أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

اترك تعليقاً