اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

swim-h2020-sm-2آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 صادق الاجتماع الأول للجنة التوجيهية في بروكسل ، أواخر الشهر الماضي، على خطة عمل مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020 .

ويروم مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 (SWIM-H2020 SM) الممول من الاتحاد الأوروبي إلى المساهمة في الحد من التلوث البحري والاستخدام الدائم لمصادر المياه الشحيحة من خلال تقديم مساعدة فنية مخصصة وهادفة على المستوى الوطني في منطقة حوض المتوسط، مع التركيز على دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

 وترأس رئيسة قسم الإدارة العامة لسياسة الجوار والتوسع في الاتحاد الأوروبي (DG NEAR) السيدة ليزولوتي إساكسون، ( Liselotte ISAKSSON) الاجتماع رفقة السيدة روكسانا توران فيلارويا، مديرة المشاريع في الإدارة العامة لسياسة الجوار والتوسع في الاتحاد الأوروبي المسئولة عن المشروع، والسيد باتريك ويجيردت-ديسك، منسق البيئة في الإدارة العامة، وبحضور ممثلين آخرين عن المفوضية من بينهم السيدة أندريجا سكيرل والسيدة مارتا موران أبارت من مكتب السياسات البيئية في الإدارة العامة. 

 كما  أدار الاجتماع البروفيسور مايكل سكولوس ( Michael Scoullos) ، رئيس فريق المشروع، الذي استعرض جنبًا إلى جنب مع السيد ستافروس دداميانيديز، مدير مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 (SWIM-H2020 SM) وفريقيهما عناصر المشروع والتقدم الذي أحرز حتى الآن وخطة العمل للسنتين والخمس سنوات المقبلة

 وجاءت هذه الخطة تبعا لعمل منهجي تم تنفيذه خلال مرحلة بداية المشروع (من مايو إلى سبتمبر 2016) التي تضمنت إعداد تحليلات عن الدول وإرسال بعثات تقصي حقائق في جميع الدول الشريكة واجتماع  قائد الفريق وفريق الخبراء مع أكثر من 300 مليون شخص من الوزارات والبعثات الأوروبية والعديد من أصحاب الشأن. وقد تتوج هذا العمل المنجز، المستمد من 560 طلبًا للنشاطات، بمجموعة تدخلات قابلة للتنفيذ وحسنة التنظيم بلغت حوالي 50 تدخلًا “متعمقًا”. وسوف يتم تزويد التدخلات من خلال ما يطلق عليه “مرفق الخبراء” الموجه لتقديم مساعدة مخصصة للدول الشريكة وبرنامج إثرائي للنشاطات الإقليمية لا يتضمن نشاطات تدريب وجولات دراسية ومؤتمرات عبر شبكة الانترنت فحسب، بل يشمل أيضًا أداة جديدة لبناء القدرات من النظير إلى النظير يتبادل من خلالها الخبراء والإداريون وأصحاب المصلحة الخبرات مع نظرائهم وزملائهم من دول أخرى في عملية متواصلة بتيسير من خبراء آلية الدعم.

swim-h2020-sm

 يشار أن الدول المصادقة تتشكل من ممثلي الدول المنتدبين، وفي معظم الحالات من جهات التنسيق في وزارت المياه والبيئة في الدول الشريكة، وتحديدًا الجزائر ومصر وإسرائيل والأردن ولبنان والمملكة المغربية وفلسطين وتونس. كما تميز الملتقى أيضًا بمشاركة تامة من الشركاء المؤسسيين في المشروع، وتحديدًا برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ خطط العمل الوطنية لبرنامج الأمم المتحدة/ خطة عمل حوض المتوسط (UNEP MAP) ممثلة بنائب المنسق د. تاتيانا هيما، والأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط، ممثلة بالسيد المعتز عبادي المدير العام، والسيدة إليساندرا سينسي، رئيسة قسم إدارة البرنامج. وشارك في الاجتماع أيضًا مكونات مبادرة آفاق 2020 لبرنامج الاستثمار في المناطق الحرجة (MeHSIP) ونظام المعلومات البيئية المشترك في الجنوب (SEIS)، بالإضافة إلى جهات تنسيق مبادرة آفاق 2020 من ألبانيا والبوسنة والهرسك وتركيا وممثل عن موريتانيا.

 ويذكر أن الاجتماع شهد مشاركة ممثلون عن الدول الشريكة بشكل فعال من خلال إبداء الملاحظات وطرح مطالبات تتعلق بنشاطات المشروع وساهموا بشكل جوهري في صياغة ووضع اللمسات الأخيرة على جميع مكونات خطة العمل التي صادقت عليها الدول دولة تلو الأخرى ثم صادقت عليها جميع الدول بالإجماع.

تعليق واحد لحد الان.

  1. انا فؤاد احميدة اخصائي حماية البيئة بشركة الواحة للنفط وعضو في المؤسسة الوطنية للنفط ةنود المشاركة في المؤتمر

اترك تعليقاً