اخر المقالات: المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب || الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية ||

المكتب التنفيذي الجديد للمرصد

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

جدد المجلس الإداري لمرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة الثقة في ربيع الخمليشي، لقيادة المرصد لولاية ثانية، كما تم انتخاب مكتب تنفيذي يتشكل من فضلا عن الرئيس كل من عبد العزيز الجناتي، وعبد السلام الشعباوي، ومحمد بوزيدان، وليلى هلال ، وياسمين العلوي، ومحمد أولحاج، وعدنان المعز، وأحمد الطلحي، وسعيد شكري، وعبد المجيد دبون.

وأفاد ربيع الخمليشي أن المرصد أصبح قوة اقتراحية يعتد بها في قرارات كل المجالس المنتخبة ولدى عدد من الهيئات والمؤسسات التي تجمعها بالمرصد اتفاقية شراكة وتعاون.وبات أداة فعالة وحاسمة في تغيير الأوضاع المتردية في المجال البيئي بالمنطقة.

يشار أن المرصد، ومنذ تأسيسه في سنة 2012، اشتغل على مجموعة من الملفات والقضايا التي تهم البيئة بالمدينة والمنطقة، من قبيل محمية السلوقية، و أرض نادي كرة المضرب، و ملعب الفروسية وقصبة غيلان ومغارة هرقل وغيرها…

 

اترك تعليقاً