اخر المقالات: المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط || إدماج المرأة القروية  في المنظومة البيئية والمحيط السوسيواقتصادي || مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين ||

ورشة عمل بجامعة الاخوين

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

DSC_41333جانب من المشاركين في صورة جماعية

بعد مناقصة دولية من قبل مرفق حوكمة المياه( (WGF) ، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمعهد ستوكهولم الدولي للمياه (SIWI)، اختيرت جامعة الأخوين في إفران لتصبح شريكا وطنيا لبرنامج تعزيز القدرات حول النزاهة في الماء بمنطقة الشرق الأوسط للفترة 2014-2017.

وفي نفس السياق انعقدت بجامعة الاخوين ،اليوم 5 سبتمبر 2014، يوما دراسيا لتقديم المشروع إلى مدبري ومستعملي المياه ولتحديد دور كل المعنيين بإدارة المياه، ثم التعرف على تدفق المعلومات وتبادلها فيما بين المتدخلين و التعرف على مستوى مشاركة المعنيين بالقطاع في القرارات والتخطيط في مجال المياه وكذا الاطلاع على المخاطر المرتبطة بالنزاهة في إدارة المياه..

DSC_4144

الدكتور احمد لكروري منسق المشروع رفقة الوزيرة شرفات أفيلال وادريس بنعويشة رئيس الجامعة

وخلال الجلسة الافتتاحية تناول منسق المشروع الباحث أحمد لكروري دواعي وسياق اختيار المغرب لموضوع النزاهة في مجال المياه والذي ينضم كشريك وطني ضمن مجموعة من خمس مؤسسات لتنفيذ أنشطة البرنامج.

وأكد رئيس جامعة الاخوين ادريس عويشة أن المشروع سيتم تنفيذه عبر ثلاث مهام أساسية تتجلى في إجراء دراسة وطنية لتحديد المخاطر الرئيسية لنزاهة المياه في المغرب وتوفير الخدمات اللوجستية وخمس تدريبات للأطر برمجت في سنة 2015 ثم إجراء أنشطة متابعة مع المستفيدين من التدريب.

DSC_41224الوزيرة شرفات أفيلال وادريس بنعويشة رئيس الجامعة وعبد السلام أبودرار رئيس ICPC

وأكدت شرفات أفيلال الوزيرة  المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء أن موضوع المشروع يعد من صميم قضايا المغرب في إدارة موارده المائية. و” نتطلع إلى نتائج وتوصيات الدراسة الوطنية التي انطلقت لتحديد المخاطر الرئيسية للنزاهة في مجال المياه في المغرب ونحن نؤكد لكم أننا سوف تأخذ بعين الاعتبار هذه النتائج لتحسين إدارتنا لموارد المياه”.

وأشارت الوزيرة إلى أن المغرب بكل مكوناته يعمل منذ سنوات لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد. وتعد قضايا الشفافية ومنع الفساد ، منذ فترة طويلة والآن ، مصدر قلق كبير للسلطات العامة. حيث صادق المغرب على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في عام 2007، وتبع ذلك إنشاء المؤسسات الدستورية بما فيها الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، التي تعززت مع صلاحيات الدستور الجديد عام 2011 فضلا عن المؤسسات الرائدة الأخرى مثل مجلس المنافسة. وتعد تعزيز الشفافية و النزاهة في أنشطة مختلف إدارات الإدارة المغربية أيضا في صلب الأولويات والبرامج التنفيذية الحالية.

واستعرض عبد السلام ابودرار رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة مجالات النزاهة في تدبير المياه وذكر بوجوب اعتماد الشفافية في مختلف المشاريع خصوصا مجال المياه مشيرا إلى أن الاحتكار معضلة تهيئ المجال لانتعاش الرشوة.

وأضاف  أبودرار أن استمرار سياسة السدود المعتمدة منذ أواسط الثمانينات من القرن الماضي باتت غير كافية، أمام قلة التساقطات المطرية والجفاف.مطالبا بالبحث عن مواردَ مائية أخرى أمام المشاكل المتفاقمة للمياه السطحية،و السدود من قبيل تبخر المياه والتوحل. وذلك يتطلب تدبير قطاع المياه بحكامة جيدة ومستدامة عبر التعرف على الموارد المائية وتوزيعها بعد تعبئتها …

وتناقش المشاركون وفق ثلاث جلسات محاور النزاهة في إدارة الموارد المائية في المغرب والنزاهة في الخدمات المتعلقة بالمياه ثم تقييم المخاطر على النزاهة في مجال المياه ثم تحديد الاحتياجات التدريبية .

يشار أن معهد ستوكهولم الدولي للمياه( SIWI ) هو معهد للسياسات العامة يتمركز في عاصمة السويد ستكهولم، ويدير برامج و أنشطة دولية متنوعة تساهم في إيجاد حلول مستدامة لمشاكل العالم المائية المتفاقمة ومن أهم وظائف المعهد إدارة مشاريع السياسات المائية الدولية والإقليمية والمحلية، موالفة الأبحاث العلمية المتعلقة بالماء والبيئة والتحكيم والتنمية البشرية ونشر نتائجها وتوصياتها ، بإلاضافة إلى توفير، دوليا ،قاعدة مشتركة لتبادل الخبرات والمعلومات والتعاون ما بين العلماء، أصحاب الأعمال، السياسيين، والمؤسسات الأهلية والدولية . ويقوم SIWI ببناء القدرات والخبرات أيضا حول العالم لتجسير الصلات بين قطاعات المياه و البيئة والإقتصاد .

 وأدلت الوزيرة شرفات أفيلال ، على هامش مشاركتها في اللقاء ،بالتصريح التالي :

اترك تعليقاً