اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

مشروع جامعة أكسفورد لاستكشاف آثار تغير المناخ

Photo_55

صورة:  فضائية تظهر حوض البحيرة القديمة باللون الأزرق. وتشير النقط الحمراء إلى المواقع الأثرية، فيما تبدو الكثبان الرملية باللون الأصفر

شبه الجزيرة العربية حالياً صحراء مترامية الأطراف. لكن الأزمنة تغير الأشياء، ففي عصور سابقة كان المناخ أكثر اعتدالاً ورطوبة. وقد أظهرت صور للأقمار

الاصطناعية أن شبكة من الأنهار القديمة كانت تشق طريقها في الماضي عبر رمال هذه الصحراء، ما دفع العلماء إلى الاعتقاد بأن المنطقة شهدت فترات أكثر رطوبة في الماضي. وكانت تلك الصور انطلاقة مشروع بحثي تقوده جامعة أكسفورد البريطانية، لاستكشاف تأثير التغير المناخي الطويل الأمد على البشر والحيوانات الأوائل الذين استقروا أو عبروا هناك، وكيف أدت تصرفاتهم حيال هذه التغيرات إلى بقائهم أو زوالهم.

حتى الآن، تجاهل الباحثون شبه الجزيرة العربية بشكل كبير، على رغم موقعها المهم كجسر بين أفريقيا وأوراسيا. وفي المشروع الجديد، الذي يموله مجلس الأبحاث الأوروبي، سيدرس فريق من الباحثين المتعددي الاختصاصات تأثيرات التغير البيئي في المنطقة خلال المليوني سنة الأخيرة. وستكون الدراسة المنهجية للعصرين البليستوسيني والهولوسيني فريدة من حيث طولها ومستوى تفصيلها.

على مدى خمس سنوات، سوف يدرس الباحثون معالم الأرض، ويحفرون مواقع قد تكون لها أهمية أثرية، مستخدمين شبكة مجاري المياه كخريطة. وسوف يستخدمون أحدث تقنيات التأريخ لتحديد عصور أحافير الحيوانات والنباتات والأدوات الحجرية التي تم اكتشافها، ومقارنة أوجه الشبه والاختلاف التي تظهرها االرسوم والنقوش الصخرية في المنطقة.

ومن الأسئلة الرئيسية التي سيحاولون الإجابة عنها: متى وصل البشر الأوائل إلى شبه الجزيرة العربية من أفريقيا، أو من مناطق مجاورة، وكيف استطاعوا البقاء والعيش في أحوال جافة ومتطرفة.

وقال قائد المشروع البروفسور مايكل بتراغليا: «تظهر صور ناسا الملتقطة للصحراء العربية معالم الأراضي التي تشاهد من الفضاء، والتي تُظهر شبكة كاملة لأودية أنهار وأحواض بحيرات كانت هناك في الماضي. هذه الخطوط والمنحدرات في الرمال ستوفر خريطة للمنطقة يركز العلماء أبحاثهم عليها. ووجود الماء مؤشر دقيق إلى الأماكن التي هاجر إليها أو استقر فيها البشر والحيوانات الأوائل.

يعتمد المشروع على معارف كثيرة يؤمل أن يُظهر الجمع بينها قصة مهمة لم تروَ حتى الآن حول أثر تغير المناخ على البشر الأوائل. وسوف يتفحص الباحثون كهوفاً بحرية وبرية وآبار مياه وحفريات مقالع حجار لدراسة طبقات الصخور. وسوف يحللون رسوبيات على أعماق تتراوح بين 30 و60 متراً لقياس تأثيرات التغير البيئي، ملاحظين أي تغيرات في الأحافير النباتية والصخور والطبقات تشير إلى متى كان المناخ أرطب أو أجف.

يبدو أن شبه الجزيرة العربية كان في ما مضى مكاناً مخضوضراً تدفقت فيه الأنهار وازدهرت حيوانات عملاقة تعود إلى ما قبل التاريخ. من هذه الحيوانات سلف الفيل، وهو «ماموث» عملاق له أربعة أنياب. وقد وجد الباحث الدكتور مارك بيتش في رمال صحراء أبوظبي ناباً من أحد هذه الحيوانات القديمة. كما عُثر في أحواض بحيرات سابقة على أحافير أسماك يصل طولها إلى متر.

وكان جيمس سوير، الأمين السابق لمتحف هارفرد للآثار الساميّة، أقام برهاناً من جيولوجيا الصحراء العربية وتاريخها على أن نهر بيشون القديم الذي ورد ذكره في التوراة هو ما يعرف الآن بوادي بيشة، وهو قناة جافة تبدأ في جبال الحجاز قرب المدينة المنورة وتمتد باتجاه الشمال الشرقي إلى الكويت. وبواسطة صور الأقمار الاصطناعية، قام العالم المصري الدكتور فاروق الباز، مدير مركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن، بتتبع القناة الجافة من الكويت حتى وادي البطين ونظام وادي الرمّاح الذي يبدأ قرب المدينة. 

 (ينشر بالتزامن مع مجلة البيئة والتنمية عدد حزيران / يونيو 2012)

اترك تعليقاً