اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

baleine-agadir

 آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نفق حوتين ضخمين على الشاطئ الأطلسي جنوب المغرب . الأول في شاطئ “سيدي الرباط” بضواحي مدينة أكادير .حيث لفظت الأمواج حوتا كبيرا  يقدر وزنه حوالي 16 طنا  ويتراوح طوله  في حدود 16 متر وعرض حوالي 8 امتار.

وقد بدا لمرتادي الشاطئ  وهو  يتنفس وتظهر أجزاء من ذيله.وفشلت مبادرة متطوعين لإرجاعه إلى أعماق المحيط باستعمال حبال قصد جر الحوت إلى داخل البحر.

ville_safi_baleine

في حين نفق الحوت الآخر بضواحي مدينة اسفي  بـ”شاطئ البدوزة” ويفوق  طوله 18مترا فيما قدر وزنه بحوالي 15 طنا.

ويتذكر ساكنة المنطقة أن البحر لفظ  في نفس  شهرماي لسنة 2006 حوتا مماثلا طوله 17 مترا.

يشار إلى أن نفوق الحوتين وقعا في  نفس الأسبوع من شهر ماي  حيث شهدت عموم مناطق المغرب موجة حر،  إستثنائية ، المسماة 

بظاهرة “الشركي” ٬ إذ سبق للمغرب أن عرف مثل هذه  الظاهرة الطبيعية خلال سنوات1953 و1999 و2001 و2006.

يذكر أن السلطات المعنية دفنت الحوتين بعيدا عن مياه الشاطئ تفاديا لأي تلوث محتمل.

اترك تعليقاً