اخر المقالات: حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا || مبادئ التوجيهية الطوعية الجديدة الغابات في المناطق المدارية || من أجل تدبير ناجع لقطاع التنمية المستدامة بالمغرب || التكاليف المنخفضة لاقتصاد خالي من الكربون || الفاو تطلق نداءً لتوفير المساعدات لدعم لاجئين الروهينجا والمجتمعات المضيفة في بنغلاديش || الاستثمار البديل || دور مؤسسات التنمية العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للدول العربية  || موارد العرب المائية في خطر || أنهار الجليد تتلاشى || تقرير يحذر من الخطر بشأن تلوث التربة || لماذا نحمي الأنواع الحية من الانقراض؟  || تراجع خطير في موارد العرب المائية ضمن السدود وفي باطن الأرض || دليل تدريبي لحملات الطاقة المتجددة || المياه والصرف الصحي والشراكات بين القطاعين العام والخاص || الإدارة اللامركزية للمياه || تحديد مواقع جديدة للتراث الزراعي || معالجة الجوع وسوء التغذية والتكيف مع تغير المناخ ||

AlA3dadAlSabika_

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

تنتشر في عدد من المناطق المغربية رسوم ونقوش صخرية يعود بعضها إلى العصر الحجري، ومنها 5000 سنة قبل الميلاد.

وقد عبر الإنسان القديم عن نمط عيشه ومعتقداته. وتكشف هذه النقوش بعض مكونات التراث الحضاري المغربي، ويؤرخ بعضها لمعالم ومواقع أثرية. متمركزة في جبال الأطلس الكبير و ضفاف نهر درعة وروافده، وفي محاذاة الجداول الجافة في المناطق الصحراوية.

ويشهد الموقع ا لأثري في منطقة لغشيوات على طريق السمارة في الجنوب المغربي شريطاً صخرياً من الرخام يمتد من واد أوليتيس في اتجاه عين لحشيش شمالاً بطول 12 كيلومتراً وعرض 3 كيلومترات. وهو يحتضن رسوماً ونقوشاً صخرية متنوعة ويشير الى الحقب البشرية المتعاقبة على المنطقة.

ويتفرد هذا الموقع بضخامة بعض نقوشه، إذ تصل الى 2.5 متر طولاً و 1.5 متر عرضاً.صوناً للبعد التاريخي والتراثي والبيئي لهذه النقو ش،خصو صاً في جهة سو س ما سة درعة وبعض الأقاليم الجنوبية، أنشأت وزارة الثقافة مركزاً وطنياً للنقو ش الصخرية، وفق خطة لحماية هذا الموروث الموغل في القدم ورد الاعتبار إليه با ستثماره في تنمية السياحة البيئية.و سوف يجرى جرد شامل وتحليل علمي لهذا التراث ال صخري المنقو ش.

تحميل المقال المنشور بمجلة البيئة والتنمية بصيغة PDF

 

اترك تعليقاً