اخر المقالات: خطة مارشال للصحة الكوكبية || كوفيد-19 والعالم الحضري || مكافحة جائحة عدم المساواة : عقد اجتماعي جديد لعهد جديد || اليونسكو و برامج التعليم عن بُعد باستخدام التلفاز والراديو لتبادل المعرفة بين البلدان العربية || المشرع المغربي يصدر قانون التقييم البيئي || تبريرات نفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة تغفل وقائع أساسية || الثمن الحقيقي لمبيدات الآفات لا يمكن تحمله || جسر وباء كوفيد 19 فوق المياه المضطربة؟ || منظمة الأغذية والزراعة تطلق منصة البيانات الجغرافية المكانية الخاصة || الاقتصاد والحرب الثقافية || قطاع المياه والغابات يستبعد احتمال تلوث كيميائي أو عضوي لنفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة || انتقال عادل بعد الجائحة || دفع نمو الإنتاجية لوضع أهداف التنمية على المسار الصحيح || كوفيد-19 وسيادة القانون || منظمة حلف شمال الأطلسي تحتضر || ضرورة الإبقاء على المهووسين في موقع المسؤولية عن الإنترنت || سياسة اللقاح ضد وباء كوفيد 19 || ثورة الضريبة الخضراء التي تحتاجها أوروبا || حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم || كيف نتعايش مع الجائحة ||

restaurant

أمواج عاتية بساحل الدار البيضاء

تخلف خسائر بالميناء وجزء من الكورنيش

  و.م.ع / سجبت عدة موانئ حوادث على مستوى البنية التحتية للوقاية وعلى مستوى الاستغلال المينائي نتيجة عواصف قوية على الساحل الأطلسي.وخلفت أمواج يتراوح علوها ما بين 6 و7 أمتار، صباح اليوم الثلاثاء، خسائر بميناء وجزء من كورنيش الدار البيضاء.

 وعلم لدى السلطات المحلية أنه حسب المعطيات الأولى فإن هذه الخسائر تتمثل في تحطم المراسي التي تعمل على رسو البواخر بالميناء، وإصابة أربعة مستخدمين يسهرون على عملية الرسو تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية بعد أن فوجئوا بهذه الأمواج العالية برصيف مولاي يوسف، مضيفا أنه تم تسجيل اقتلاع أحد أبواب لولوج الباخرات للرسو بالميناء.

وخلفت هذه الأمواج خسائر مادية بأحد المسابح بكورنيش الدار البيضاء، فيما غمرت مياه البحر منزلين بجماعة دار بوعزة (إقليم النواصر) وأصابت جزئيا ستة منازل.

وقال السيد يوعابد الحسين، رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، إن ارتفاع علو الأمواج، التي تراوحت ما بين 6 و7 أمتار، ناجم عن منخفض جوي خيم على ساحل المحيط الأطلسي والمصحوب برياح قوية شمالية غربية تتراوح سرعتها ما بين 60 و100 كيلومتر في الساعة والتي همت السواحل الممتدة ما بين الرباط والصويرة.

اترك تعليقاً