اخر المقالات: العواصف الرملية : تأثيرات بيئية وصحية || يجب ان تختار افريقيا الطاقة المتجددة على الفحم || إنقاذ أنهار العالم من الموت || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي تعلن عن الفائزين || الاقتصاد الدائري في قمة العشرين || منتدى دافوس: الالتزام بخفض انبعاثات غازات الكربون إلى الصفر || الفوز في سباق الطاقة الكهربائية || لماذا نحتاج إلى الأراضي الرطبة || انخفاض عدد أرصدة التونة التي تعاني من الصيد الجائر || خطورة تفشي الجراد الصحراوي || بوابة إلكترونية لرصد الغابات || تطبيق جوال لحفظ الطيور الجارحة في البحر المتوسط || أفضل وسيلة لمكافحة تغير المناخ || سد فجوة أهداف التنمية المستدامة || إتفاق تحويلي من أجل الطبيعة || أسراب الجراد المفترسة تهدد منطقة شرق إفريقيا دون الإقليمية بأسرها || الإستغوار سياحة جميلة داخل مغارات عجيبة نحتتها أنامل الطبيعة || صفقة تحويلية من أجل الطبيعة || هل بلغ الاقتصاد العالمي ذروة النمو؟ || الملتقى 14 لمنظمة شبكة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة ||

 يحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة

ويعلن عن نتائج جائزة ومنحة التحقيق الصحفي

BAKRIMM

ضمن فعاليات مهرجان حرية الصحافة بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة المقام بمدينة الرباط ما بين 3 و 5 ماي 2013 تم تتويج مجموعة من الصحافيين بجائزة ومنحة صحافة التحقيق ومن ضمنهم من اكادير ومن جهة سوس ماسة درعة  الزميل الحسن باكريم الذي نال منحة التحقيق الصحفي للعام 2013 ، التحقيق الصحفي الذي سينشر قريبا على صفحات أسبوعية الوطن الآن.

ومن المعلوم ان الجمعية المغربية لصحافة التحقيق(أمجي) ومركز إبن رشد للدراسات والتواصل، ومكتب اليونيسكو بالرباط، نظموا بالشراكة مع  المؤسسة الهولندية “فري بريس آنليميتيد  ” و” آيمس”، الدورة الثانية ل”مهرجان حرية الصحافة بالمغرب” بالرباط.

وقال بلاغ للجهات المنضمة انه كما جرت العادة يحتفل العالم في 3 ماي من كل سنة باليوم العالمي لحرية الصحافة، وهي مناسبة لتكريم  الصحافة والصحافيات والصحافيين وكل المهتمين الذين يدافعون عن الحق في الولوج إلى المعلومة وعن حرية التعبير، بالرغم من المخاطر التي قد يتعرضون لها في بعض البلدان.

ومن بين الأهداف الرئيسية ل”مهرجان حرية الصحافة في المغرب”،توسيع هامش حرية التعبير عن طريق فتح باب الحوار بين المهنيين والمسؤولين والخبراء وفعاليات المجتمع المدني.

وتحت عنوان “تكلم بأمان: ضمان حرية التعبير في جميع وسائل الإعلام”، خصصت الندوة الإفتتاحية للمهرجان لمناقشة سؤال سلامة الصحافيين وسبل مواجهة الجرائم التي ترتكب ضد حرية التعبير عن طريق التصدي للإفلات من العقاب شارك فيها بالاضافة الى مصطفى الخلفي وزير الاتصال عدد من المتدخلين من الدول المغاربية سلطوا الاضواء حول واقع الحرية والاعلام في هذه البلدان كما شارك مكنب اليونسكو بالمغرب بعرض مخطط الامم المتحدة لحماية حرية الصحافة.

كما حظيت فعاليات المجتمع المدني بفرصة تبادل وجهات النظر مع عدد من اساتذة الاعلام والقانون والاقتصاد امتال عزالدين اقصبي وعبد الوهاب الرامي ونويضي عبد العزيز ومايكل نيكولاس الخبير الاعلامي الكندي وعدد أخر من الخبراء والمهنيين، من خلال المائدة المستديرة “وضعية حرية الصحافة في المغرب على المستويين القانوني والواقعي”.

وتخللت الدورة الثانية عروض ولقاءات وورشات تكوينية  لفائدة الصحافيين، بالإضافة إلى حفل تتويج الصحافيين الفائزين بجوائز التحقيق الصحفي البيئي والصحافيين الفائزين بمنح التحقيق الصحفي.bakrim1

حيت نال منحة التحقيق الصحفي، وقيمتها 50 الف درهم لكل واحد، كل من ماجدولين بن خربة وهودى حاسوان وحياة كمال الادريسي والحسن باكريم.

اما جائزة التحقيق الصحفي ، وقيمتها  33 الف درهم لكل واحد ، فقد عادت لكل من سلوى المنصوري ومصطفى خربوش وعثمان رضواني

وبالموازاة مع ذلك، يقول المصدر، تمت برمجة ورشتين، واحدة حول الصحافة المواطنة موجهة للجمهور الواسع، والثانية موجهة للتلاميذ حول الصحافة المدرسية، وذلك بالشراكة مع دار الشباب “النور”، بيعقوب المنصور.

ومن جانب آخر، خصصت إدارة المهرجان هذه السنة مساحة هامة للأنشطة الفنية، إذ كان للجمهور الواسع لقاء مع أمسية فنية “تعابير حـرة” (موسيقى، مسرح) بالشراكة مع مسرح “أكواريوم”، وذلك مساء يوم السبت 4 ماي بقاعة باحنيني .

وشكل المعرض التشكيلي الدولي لفن “المايل الآرت”، الذي يحمل عنوان “كان يا ما كان، الربيع العربي…” إحدى اللحظات البارزة للمهرجان. فقد التأمت جهود ما يزيد عن 80 مشاركا من 14 دولة،تمثل القارات الخمس، للإحتفال بحرية التعبير والصحافة في سياق أحداث “الربيع الديمقراطي”. المعرض، الذي يعتبر التظاهرة الأولى من نوعها في المغرب، نجح في استقطاب أسماء فنية بارزة أثبتت مكانتها على الساحة الفنية كأندري شابو، جوليان بلان، جلبير ديسكوسي، حفيظ ماربو، آلان سنايرس، دانيال داليكان، كارلا بيرطولا، ماكس هورد، لورون لاكوت، ألبيرتو فيتاشيو، إيميليو موراندي، وغيرهم

 

اترك تعليقاً