اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس يترأس المناظرة السادسة للفلاحة

sm-le-roi-preside-a-meknes-

آفاق بيئية :محمد التفراوتي

افتتحت أشغال  المناظرة الوطنية للفلاحة ، في طبعتها السادسة ٬ حول موضوع ” الفلاحة التجارية والأمن الغذائي.. أفضل تثمين للقدرات الفلاحية”، برئاسة فعلية للعاهل المغربي الملك محمد السادس وبحضور الرئيس الغابوني السيد علي بونغو أونديمبا.

 واستعرض عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري ، خلال عرضه ، حصيلة مخطط “المغرب الاخضر” لسنة 2012 ٬ و آفاق التنمية المستقبلية للزراعة المغربية. مفيدا أن الناتج الداخلي الفلاحي الخام سجل ٬ خلال الفترة 2008 / 2012 ٬ ارتفاعا ناهز 32 بالمائة مقارنة مع الفترة المرجعية ( 2005/ 2007 ) .

ومكن مخطط ” المغرب الأخضر” منذ إطلاقه سنة 2008 ٬ يضيف أخنوش ، من الرفع من المساحات المزروعة بنسبة 11 في المائة أي إضافة 750 ألف هكتار ٬ وتحسين مردودية القطاعات المنتجة الرئيسية بنسبة تتراوح ما بين 6 بالمائة بالنسبة للحوامض ٬ و65 بالمائة بالنسبة للحبوب٬ مؤكدا على شبه استقرار مؤشر أثمنة المنتجات الغذائية الفلاحية التي لم تتجاوز نسبة 13 بالمائة ٬ مقابل 33 بالمائة على المستوى الدولي . وشجع مخطط “المغرب الأخضر” الاستثمار في القطاع  الفلاحي  والذي بلغ 53 مليار درهم خلال السنوات الخمس الأخيرة .

 وأفاد أخنوش أن الموسم الفلاحي الحالي إستثنائي ٬بفعل التساقطات المطرية المهمة التي شهدها المغرب ، إذ أن الانتاج العام للحبوب بوسعه أن يبلغ 97 مليون قنطار ٬ منها 52 مليون قنطار من القمح الطري. وشمل  هذا المنحى التصاعدي أيضا إنتاج المزروعات العلفية التي ستصل إلى 18 مليون وحدة كلئية٬ كما بلغ  إنتاج الفواكه خلال الموسم الحالي 12 مليون طن أي بزيادة تقدر ب 163 بالمائة.

 وعرف إنتاج الزيتون ارتفاعا نسبته 84 بالمائة، يؤكد أخنوش٬ أي 4 , 1 مليون طن بمساحة إجمالية مغروسة بأشجار الزيتون ستصل إلى مليون هكتار قبل متم سنة 2013 ٬ واشار وزير الفلاحة أن إنتاج البواكر شهد نوعا من الاستقرار خلال هذا الموسم حيث بلغ 7 ,1 مليون طن.

 واشار الوزير إلى أن تحسين احتياطي الأعلاف واستيراد الأصناف الأصيلة وتحديث وحدات الدواجن مكن من تنمية مختلف القطاعات الحيوانية ٬ لا سيما إنتاج اللحوم الحمراء ( 460 ألف طن ) وإنتاج الحليب ( 5 , 2 مليار لتر ) وإنتاج اللحوم البيضاء ( 635 ألف طن) .

 وعبر أخنوش ٬ عن عزم الحكومة والمهنيين على مواصلة الجهود من أجل بلوغ أهداف مخطط ” المغرب الأخضر” ، حيث  ستشكل السنوات الخمس المقبلة مناسبة لتوطيد المكتسبات ومواصلة الاهتمام عن قرب بمتطلبات الفلاح الصغير في إطار الفلاحة التضامنية وإيلاء الأولوية للمناطق الجبلية ٬ وذلك بهدف تعزيز مكانة القطاع كرافعة للتنمية السوسيو- اقتصادية .

والقى الرئيس الغابوني  علي بونغو أونديمبا٬ كلمة بالمناسبة حول مخطط ” الغابون الأخضر ” والذي يروم تطوير الفلاحة والمناطق الغابوية ٬ موضحا أن الغابون  يتوفر  في المجال الزراعي على أراض ملائمة ٬ أكثر من 5,2 مليون هكتار، من الأراضي الصالحة للزراعة لكن يعاني من  صعوبات ترتبط   بضعف نسبة الساكنة التي تتعاطى للفلاحة ٬ والهجرة القروية المكثفة ٬ والخصاص في الأطر الفلاحية والبنيات التحتية الهيدرو-فلاحية واللوجستية التي ما زالت في حاجة إلى تثمين.

وأبرز الرئيس الغابوني أن مشروع “الغابون الأخضر” يرتكز على ثلاثة محاور رئيسية ٬ مشروع واعد   يتطلب دعم القطاع الخاص ٬ مذكرا بأن الأوساط العالمية تتوقع ارتفاع الحاجيات بالنسبة للعقدين المقبلين. مشيرا بوجوب العمل من أجل بناء اقتصاديات قوية ومستدامة ودينامية ٬ تستفيد منها جميع الأطراف .

وأعرب الرئيس الغابوني  عن يقينه بأن المغرب والغابون سيرسخان ٬ خلال هذا اللقاء ٬ أسس علاقات جديدة تكون أكثر كثافة وتعطي النموذج الأمثل للتعاون والاندماج جنوب-جنوب من خلال شراكات مثمرة ومتعددة الأوجه في مختلف القطاعات.

يذكر أن المناظرة السادسة للفلاحة٬ تنظم خلال انطلاق الدورة الثامنة للملتقى الدولي للفلاحة  في فترة  24 – 28 أبريل بمكناس  شهدت مشاركة  1000 مشارك٬ من مختلف الفعاليات المغربية والاجنبية  ٬ وممثلو مختلف قطاعات الفلاحة٬ و مسؤولين عن مختلف القطاعات المعنية والهيآت المالية.

اترك تعليقاً