اخر المقالات: تعزيز الحوار بين الثقافات عبر الفهم الجيد للغذاء في المنطقة المتوسطية || فى عيد الشمس الخريفى بأبى سمبل…. قال الراوي || يجب على الاتحاد الأوروبي تكثيف جهوده في غلاسكو || بنوك التنمية العامة: جزء من الحلّ للقضاء على الجوع || الصيد الجائر لسمك القرش “ماكو” || منح جائزة نوبل للسلام لحُماة الطبيعة || التجارة ومستقبل الغذاء || يوم الأغذية العالمي لعام 2021 || الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. || “التلعيب ” تعزيز للسلوك المستدام بيئيا ووسيلة واعدة لمنع تغير المناخ || تحسين الجودة البيئية للمجالات الغابوية بالقنيطرة || اليوم العالمي لهدر الغداء ||

بيان مشترك من مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بخصوص الدعوة إلى العمل

بشأن ديون البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية

آفاق بيئية : واشنطن العاصمة

أصدرت مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي البيان المشترك التالي إلى مجموعة العشرين بخصوص تخفيف أعباء ديون أشد البلدان فقرا:

من المرجح أن يؤدي تفشي فيروس كورونا إلى تداعيات اقتصادية واجتماعية حادة بالنسبة للبلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية، التي تضم ربع سكان العالم وثلثي فقراء العالم المدقعين.

World Bank Group President David Malpass at a press conference with IMF Managing Director Kristalina Georgieva to address the economic challenges posed by the COVID-19 pandemic. Photo: © World Bank

ب

وتناشد مجموعة البنك والصندوق جميع الدائنين الثنائيين الرسميين، فورا وعلى نحو يتسق مع القوانين الوطنية لبلدانهم، إلى تعليق سداد أقساط الديون المستحقة على البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة التي تطلب السماح بتأجيل سداد أصل القروض المستحقة عليها.  ومن شأن ذلك أن يساعد على تلبية احتياجات السيولة الفورية لتلك البلدان للتصدي للتحديات الناشئة عن تفشي فيروس كورونا، وإتاحة الوقت اللازم لتقييم تأثير الأزمة والاحتياجات التمويلية لكل بلد منها.

وندعو قادة مجموعة العشرين إلى تكليف مجموعة البنك والصندوق بإجراء تلك التقييمات، بما في ذلك تحديد البلدان التي تفتقر إلى القدرة على الاستمرار في تحمل أعباء الديون، وإعداد مقترح لعمل شامل من جانب الدائنين الثنائيين الرسميين لتلبية كل من الاحتياجات التمويلية والحاجة لتخفيف أعباء الديون لتلك البلدان. وسنسعى إلى الموافقة على هذا المقترح في لجنة التنمية خلال اجتماعات الربيع (يومي 16 / 17 أبريل/نيسان).

وترى مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي أن من المحتم في هذا الوقت منح شعور عالمي بالارتياح للبلدان النامية، فضلا عن إعطاء إشارة قوية للأسواق المالية. وسيرحب المجتمع الدولي بدعم مجموعة العشرين لهذه الدعوة للعمل. 

 

اترك تعليقاً