اخر المقالات: خطة مارشال للصحة الكوكبية || كوفيد-19 والعالم الحضري || مكافحة جائحة عدم المساواة : عقد اجتماعي جديد لعهد جديد || اليونسكو و برامج التعليم عن بُعد باستخدام التلفاز والراديو لتبادل المعرفة بين البلدان العربية || المشرع المغربي يصدر قانون التقييم البيئي || تبريرات نفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة تغفل وقائع أساسية || الثمن الحقيقي لمبيدات الآفات لا يمكن تحمله || جسر وباء كوفيد 19 فوق المياه المضطربة؟ || منظمة الأغذية والزراعة تطلق منصة البيانات الجغرافية المكانية الخاصة || الاقتصاد والحرب الثقافية || قطاع المياه والغابات يستبعد احتمال تلوث كيميائي أو عضوي لنفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة || انتقال عادل بعد الجائحة || دفع نمو الإنتاجية لوضع أهداف التنمية على المسار الصحيح || كوفيد-19 وسيادة القانون || منظمة حلف شمال الأطلسي تحتضر || ضرورة الإبقاء على المهووسين في موقع المسؤولية عن الإنترنت || سياسة اللقاح ضد وباء كوفيد 19 || ثورة الضريبة الخضراء التي تحتاجها أوروبا || حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم || كيف نتعايش مع الجائحة ||

آفاق بيئية : بيروت 

تعزيز القدرات على الإدارة المستدامة للمادة المرتشحة في البحر المتوسط

ضمن مشروع SWIM-H2020 SM الذي يموله الاتحاد الأوروبي

ينظم مشروع SWIM-H2020 SM الذي يموله الاتحاد الأوروبي في بيروت نشاطًا لبناء القدرات الإقليمية لمدة خمسة أيام (2529 يونيو 2018) يتضمن جولة دراسية لمرافق معالجة الراشح في لبنان وإطلاق عملية تبادل الخبرات بين نظراء البحر المتوسط ​​الذين يعملون عى  إدارة الراشح.

يتم تنفيذ هذا النشاط تحت مكون Horizon2020 من المشروع في محاولة لمعالجة المشكلة الحادة للتخلص من المواد الخطرة مثل المادة المرتشحة. يتم دمجها مع التدريب الوطني SWIM-H2020 SM من أصحاب المصلحة اللبنانيين حول نفس الموضوع. وقد نفذ المشروع حتى الآن عدداً من ورش العمل والمشاورات حول إشراك القطاع الخاص في البنية التحتية للمياه ، في حين أن هناك المزيد من الأنشطة التي ينبغي اتباعها بشأن الإدارة المتكاملة لموارد المياه ، والحد من التلوث الصناعي ، وتكلفة التدهور البيئي.

والهدف هو تعزيز قدرات صانعي القرار والموظفين الفنيين على النهج المتكامل للإدارة المستدامة للمادة المرتشحة استناداً إلى أحدث التقنيات وأفضل الممارسات والدروس المستفادة بما في ذلك خيارات التخطيط والتمويل والمشتريات. يتم دعم المتدربين لتقييم الوضع الحالي بشكل أفضل على المستويات القانونية والمؤسسية والتقنية في بلادهم / مناطقهم والارتقاء بهم. تتيح زيارة دراسات حالة التحدي في لبنان (القائمة ، تحت الإنشاء والبنية التحتية الجديدة) الفرصة للنبلاء من دول البحر الأبيض المتوسط ​​الأخرى ، التي تواجه أوضاعًا متشابهة جدًا ، للاستفادة من الدروس المستفادة والحالة المتطورة التقنيات والخيارات التي هي واقعية وممكنة.

شارك أربعون (40) من صناع القرار والموظفين الفنيين من الجزائر ومصر والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس ، من الوزارات الوطنية أو الوكالات العامة المسؤولة عن تصميم محطات معالجة العصارة والسلطات الإقليمية أو المحلية المسؤولة عن المراقبة. أو تشغيل البنى التحتية للنفايات الصلبة ومحطات إدارة المادة المرتشحة. ويضم المتدربون من لبنان صناع القرار والموظفين الفنيين من وزارة البيئة ووزارة الطاقة والمياه والبلديات ومجلس الإنماء والإعمار (CDR) و OMSAR والمشغلين والباحثين والاستشاريين والمنظمات غير الحكومية وغيرها.

تنجم المخاطر البيئية لتوليد النضيض في مدافن النفايات من هروبها إلى البيئة المحيطة ، وخاصة إلى المجاري المائية والمياه الجوفية. في نهاية المطاف ، يشكل الرشح تهديدات خطيرة على الصحة العامة والصحة البيئية. ومع ذلك ، يمكن التخفيف من هذه المخاطر من خلال مواقع طمر النفايات المصممة  بشكل صحيح والمعالجة المستدامة للمادة المرتشحة. مع بدء دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تبني ممارسات حديثة لإدارة النفايات الصلبة ، إما من خلال إنشاء مرافق جديدة أو من خلال تطوير مكبات النفايات الحالية والمطاحن غير الصحية ، تتطلب إدارة النضيضة عناية خاصة للتعامل مع تقنيات المعالجة وإجراءات التشغيل وخيارات الشراء.

سيساعد هذا النشاط لبنان على تحسين تصميم واختيار التقنيات المجربة والملائمة لمعالجة المادة المرتشحة ضمن خطط إعادة التأهيل المقترحة. وقال بسام صباغ ، رئيس دائرة البيئة العمرانية في وزارة البيئة: “يجب أن تأخذ الاستراتيجيات والخطط في الاعتبار التقليل إلى أدنى حد من توليد  المادة المرتشحة ومنعها في المطامر الصحية ومحطات إدارة النفايات الصلبة من أجل تقليل التكلفة العالية للإدارة الفعالة“.

اترك تعليقاً