اخر المقالات: نقل تجربة تدبير قطاعي أركان والواحات في ملتقى إفريقي بأكادير || التحول الأزرق || حالة مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || أزمة المناخ هي أيضا أزمة صحية || مسؤولية افريقيا في حماية التنوع البيئي || ما يجب أن يفعله مؤتمر التنوع البيولوجي “كوب 15” || التربة حيث يبدأ الغذاء || خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ ||

آفاق بيئية : أنطوني فروجات

باريس ــ مثلما سلط غزو روسيا لأوكرانيا الضوء على اعتماد أوروبا الخطير على الوقود الأحفوري، فإن الظواهر الجوية المتكررة المتزايدة الشِـدة والمرتبطة بالمناخ تسلط الضوء على الموت والدمار اللذين جلبهما الاعتماد على الوقود الأحفوري. من المفهوم أن تكون الضغوط السياسية والعامة لتقليل الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي، والابتعاد عن إمدادات الطاقة الأولية غير الآمنة، وتطوير مصادر طاقة جديدة يمكن التعويل عليها وآمنة وفي المتناول، عند أعلى مستوياتها على الإطلاق. ولكن بدلا من الاندفاع إلى الأمام، ينبغي لنا أن نفكر بعناية في الخيارات الأكثر واقعية، وكيف يمكن نشرها وتشغيلها في العالم الحقيقي.

Stringer/AFP via Getty Images

لنتأمل هنا الطاقة النووية. مع عودة بلدان وشركات عديدة الآن إلى النظر مرة ثانية (أو مرة ثالثة) في هذا الخيار، يقدم تقرير حالة الصناعة النووية العالمية لعام 2022 رؤى قيمة حول أداء هذا القطاع.

في حين قد نتذكر الأشهر الاثني عشر الأخيرة على أنها نقطة تحول في قطاع الطاقة في عموم الأمر، فإن هذا لن يكون بسبب الصناعة النووية. فقد انخفضت حصة الطاقة النووية في إجمالي توليد الكهرباء التجارية العالمية في عام 2021 إلى 9.8%، وهذا أول انخفاض لها دون 10% في أربعة عقود من الزمن، ونصف ذروتها تقريبا التي بلغت 17.5% في عام 1996. في الوقت ذاته، تجاوزت طاقة الرياح والطاقة الشمسية الطاقة النووية للمرة الأولى في عام 2021، لتمثل 10.2% من إجمالي توليد الطاقة.

يمكننا رؤية هذه المسارات المتباينة بوضوح في مختلف مؤشرات الاستثمار والنشر والناتج. وفقا للهيئة الدولية للطاقة الذرية، بلغت المفاعلات ذروة نشاطها في عام 2018، سواء من حيث عددها (449) أو قدرتها الإجمالية (396.5 جيجا واط). تشير تقارير الهيئة الدولية للطاقة الذرية إلى أن 437 مفاعلا كانت “عاملة” على مستوى العالم في نهاية عام 2021، بما في ذلك 23 مفاعلا لم تولد الطاقة لمدة تسع سنوات على الأقل، والتي قد لا تفعل ذلك مرة أخرى أبدا.

في عام 2018، عندما بلغت الطاقة النووية القائمة ذروتها عند مستوى دون 400 جيجا واط، ارتفعت قدرة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح فوق 1000 جيجا واط، وكانت في طريقها لتصل إلى 1660 جيجا واط بحلول نهاية عام 2021. في غضون ثلاث سنوات فقط، أضافت طاقة الرياح والطاقة الشمسية من القدرة أكثر من الثلثين مقارنة بالطاقة النووية عند ذروتها الأخيرة. وحتى لو كانت المحطات النووية تولد عادة قدرا أكبر من الكهرباء لكل وحدة سعة قائمة مقارنة بطاقة الرياح والطاقة الشمسية، فإن التباعد بين هذه الأرقام مذهل.

في عام 2021، بلغ إجمالي الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة غير المائية رقما غير مسبوق (366 مليار دولار)، مما أضاف 257 جيجا واط (الصافي) إلى شبكات الكهرباء، في حين تناقصت الطاقة النووية العاملة بنحو 0.4 جيجا واط. في ذلك العام، جرى توصيل ستة مفاعلات جديدة فقط بالشبكة، وكان نصفها في الصين. وفي النصف الأول من عام 2022، دخلت خمسة مفاعلات جديدة الخدمة، اثنان منها في الصين. ولكن في حين أن الصين لديها أكبر عدد من المفاعلات قيد الإنشاء (21 مفاعلا اعتبارا من منتصف عام 2022)، فإنها لا تبنيها في الخارج.

حتى وقت قريب، كان هذا الدور تضطلع به روسيا، التي تهيمن على السوق الدولية بعشرين وحدة قيد الإنشاء، بما في ذلك 17 وحدة في سبع دول حتى منتصف عام 2022. ألقت العقوبات وغير ذلك من التطورات الجيوسياسية المحتملة بظلال من الشك على العديد من هذه المشاريع، حيث ألغى اتحاد شركات فنلندي بالفعل إقامة منشأة بناء على تصميم روسي.

الواقع أن 33 دولة فقط تشغل محطات نووية اليوم، وثلاث دول فقط ــ بنجلاديش، ومِـصر، وتركيا ــ تبني مفاعلات لأول مرة (جميعها بشراكة مع الصناعة النووية الروسية). عانى 26 من   أصل 53 من مشاريع إنشاء المفاعلات في مختلف أنحاء العالم من تأخيرات عديدة، مع إبلاغ 14 مشروعا عن تأخيرات متزايدة، في حين أبلغ مشروعان عن تأخيرات جديدة، في العام الماضي فقط.

للمرة الأولى، يتناول تقرير حالة الصناعة النووية العالمية أيضا تقييم مخاطر الطاقة النووية والحرب. كان القلق الدولي كبير بشأن محطة الطاقة النووية زاباروجيا في أوكرانيا، التي احتلتها القوات الروسية منذ الرابع من مارس/آذار 2022. بسبب القصف المتكرر داخل وحول المنطقة، فقدت المحطة على نحو متكرر الطاقة الخارجية، فانطلقت التحذيرات من الهيئة الدولية للطاقة الذرية بأن الوضع هناك “لا يطاق”. يتطلب تشغيل أي منشأة نووية موظفين مهرة ومتحمسين ويعملون بارتياح؛ لكن هيئة العاملين الأوكرانيين في زاباروجيا يتعرضون لضغوط شديدة.

يتمثل التحدي الأساسي الآن في الحفاظ على التبريد المستمر لقلب المفاعل وحوض الوقود المستهلك، حتى بعد إغلاق المفاعل. والفشل في تفريغ الحرارة من المواد المشعة المنحلة المتبقية من شأنه أن يؤدي إلى انصهار النواة في غضون ساعات، أو اشتعال الوقود المستهلك في غضون أيام أو أسابيع، مع إطلاق كميات ربما تكون ضخمة من النشاط الإشعاعي.

بينما يجتمع قادة العالم في مؤتمر الأطراف 27 لمناقشة أجندة إزالة الكربون العالمية، ينبغي لهم أن يركزوا على التكنولوجيات التي يمكن نشرها بسرعة وعلى مستوى العالم لتحل محل الوقود الأحفوري. وكما أوضحت الإصدارات المتتالية من تقرير حالة الصناعة النووية العالمية، فإن الطاقة النووية أبطأ وأكبر تكلفة من أن تتنافس مع تدابير كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.

ترجمة: إبراهيم محمد علي     

أنطوني فروجات مؤلف مشارك لتقارير حالة الصناعة النووية العالمية.

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2022

اترك تعليقاً