اخر المقالات: تنافس على حماية البيئة أم للسيطرة على الموارد؟ || جسر رقمي للوصول للدعم الاجتماعي || المياه النظيفة و النظافة الصحية || كيف يمكن للطبيعة البشرية محاربة التغيرات المناخية || منطق العمل المناخي الـفَـعَّـال || حلول مستقبلية للتخفيف من الإجهاد المائي بالمغرب || فوائد ريادة الأعمال التصاعدية || انتشار الفيروس في المرة القادمة || الصحة العالمية، الإصلاح أو الثورة؟ || الطرح المناخي الجديد || دَقّت ساعة الحساب المناخي || التربية والتعليم من أجل التنمية المستدامة: في ضوء النموذج التنموي الجديد || مشروع إحياء بحيرة “ضاية عوا”،نحو مقاربة مندمجة ومستدامة || جيل الإصلاح: إصلاح النظم الإيكولوجية من أجل السكان والطبيعة والمناخ || الاستثمار في البيانات يُنقذ الأرواح || خفِّف من الهدر، تزداد مكاسبك || تقييم جديد للمنظمة الدولية للهجرة || نحن جزء من الحل || إنجازات المنظمة العربية للتنمية الزراعية لتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور || جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة ||

رسالة عبر الفيديو بمناسبة صدور الموجز السياساتي

آفاق بيئية : أنطونيو جوتيريس

إن المناطق الحضرية هي بؤرة تفشي جائحة كوفيد-19، حيث يشكّل نصيبها من حالات الإصابة المبلَغ عنها نسبة 90 في المائة من المجموع. 

وتشتد وطأة الأزمة على المدن – فالكثير منها يعاني من ضغوط شديدة على أنظمته الصحية ومن عدم كفاية خدمات المياه والصرف الصحي إلى جانب تحديات أخرى كثيرة.

ويصدق ذلك بوجه خاص في المناطق الأكثر فقرا التي كشفت فيها الجائحةُ النقاب عن أوجه لامساواة عميقة الجذور. 

بيد أن المدن كانت أيضا مسرحاً لأحداث بلغت مستويات استثنائية من التضامن والقدرة على الصمود. 

فالغرباء يسارعون لمساعدة بعضهم البعض، والشوارع يعلو هتافها احتفاء بالعاملين الأساسيين، وأرباب الأعمال الحرة المحليون يتبرعون باللوازم المنقذة للأرواح. 

لقد رأينا خير ما في الإنسان يتبدى أمام أعيننا. 

وإننا، إذ نعمل جاهدين على التصدي للجائحة ونحث الخطى على طريق التعافي، نتطلع إلى مدننا بوصفها مراكز للتلاحم الاجتماعي تزدهر فيها نزعة الإنسان إلى الابتكار والإبداع.

واليوم، تسنح لنا الفرصة للتأمل والبدء من جديد، فنعيد ترتيب حياتنا وكيفية عيشنا إياها وطرق تفاعلنا مع الآخرين والسبيل إلى إعادة بناء مدننا. 

ولهذا السبب، نعلن عن صدور ”الموجز السياساتي المتعلق بكوفيد-19 والعالم الحضري“. 

ويقدم الموجز ثلاث توصيات رئيسية. 

أولا، ينبغي في سياق جهود التصدي للجائحة أن نكفل تناول هذه الجهود بجميع مراحلها أوجه اللامساواة ونقص التنمية في الأجل الطويل ومحافظتها على تماسك النسيج الاجتماعي.

ويجب أن نعطي الأولوية للفئات الأشد ضعفا في مدننا، بما في ذلك عن طريق ضمان المأوى الآمن للجميع والإيواء الطارئ للمشردين.

ومن المهم للغاية أيضا أن تتوافر إمكانية الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي. 

والقصور في حالة الخدمات العامة في كثير من المدن يستلزم اهتماما عاجلا، ولا سيما في الأحياء العشوائية. 

فنسبة الربع تقريبا من سكان الحضر في العالم يعيشون في العشوائيات. 

وقد بدأت الحكومات المحلية في اتخاذ إجراءات شتى – تنوعت ما بين حظر طرد السكان من منازلهم خلال الأزمة وإنشاء محطات جديدة للمياه النظيفة في المناطق الأكثر هشاشة.

ثانيا، لا بد أن نعزّز قدراتِ الحكومات المحلية.

ويتطلب ذلك إجراءات حاسمة – وتعاوناً أوثق بين السلطات المحلية والوطنية.

وينبغي أن تكون حُزم الحوافز وغيرها من أشكال الغوث داعمةً لاستجابات مصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات وأن تعزز قدرة الحكومات المحلية. 

ثالثا، لا بد أن نسعى إلى تحقيق انتعاش اقتصادي أخضر وشامل للجميع يتسم بالقدرة على تحمّل الأزمات.

لقد افتتحت عدة مدن حاراتٍ جديدة لراكبي الدراجات ومناطق مخصصة للمشاة، فاستعادت بذلك المساحات المفتوحة للجمهور وحسّنت إمكانية التنقل والسلامة ونوعية الهواء.

ويمكن لحزم الحوافز أن تركز على إحداث تحوّل إيكولوجي واسع النطاق وخلق فرص عمل وفيرة، فتوجّه بذلك عجلة النمو نحو مسارٍ منخفض الانبعاثات الكربونية مقاوِم للأزمات وتعزّز المساعي الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

إن سرعة اعتماد المجتمعات طرائق العمل عن بُعد مثال يوضح قدرتها على التحوّل بسرعةٍ تبدو خاطفة من أجل مواجهة التهديدات الملحة.

ويجب أن نعمل بهذه السرعة وذلك العزم من أجل تحويل المدن ومعالجة أزمات المناخ والتلوث. 

لقد حان الوقت لإمعان النظر في ملامح العالم الحضري وإعادة تشكيله.

حان الوقت للتكيّف مع الواقع الذي تفرضه هذه الجائحة وما سيليها من جوائح في المستقبل.

والفرصة الآن سانحةٌ لنا للتعافي بشكل أفضل، بأن نبني مدناً أكثر استدامة وأكثر قدرة على مواجهة الأزمات تتسع للجميع.

شكرا لكم. 

اترك تعليقاً