اخر المقالات: على وقع موجات الطقس السىء ، الصقيع يقترب من مزروعاتنا || فليبدأ الانتقال العظيم! || المناخ: هناك حاجة إلى حل عالمي لمشكلة عالمية || لا يوجد وقت نضيعه في الوفاء بوعود اتفاقية باريس للمناخ || الطاقة الريحية بالمغرب وآثارها على البيئة والإنسان والتنمية || سعيد أوبرايم: الفنان الذي طوع آلة التصوير الفوتوغرافي لتجعل الهواية تتفوق على الاحترافية                                   || لماذا تسعير الكربون الآن؟ || الانقسام والجائحة || محو الأمية المناخية والبيئية || صندوق المناخ الأخضر يمول مشروع حول تغير المناخ في فلسطين وتحديات كورونا || إلحاحية التعاون بين القطاع العام والخاص في مجال المناخ || هل يجب علينا أن نجازف بتدمير المحيط لإنقاذ الكوكب؟ || فى عيد الشمس الشتوى بالاقصر…. تتعامد الشمس على قدس أقداس معبد الكرنك || مشروع WES يدعم إدارة النفايات الطبية في فلسطين  || مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود تطوي صفحة الصيد الجائر || تصميم لقاحات من أجل الإنسان وليس لجني الأرباح || الحيلولة دون أن تصبح مكاسب القطاع المالي خسارة للتنوع البيولوجي || النفط جزء من الحل || طريق الصين الى صافي صفر من الانبعاثات || مهمة التنمية المستدامة ||

يشترك أكثر من 4000 مشارك في دورات مجانية عبر الإنترنت حول تقنيات الاستزراع المائي

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أطلقت الهيئة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط التابعة لمنظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة (الفاو) منذ يوم 13 أبريل 2020 دورة تدريبية عبر شبكة الانترنت بواسطة برنامجة التخاطب عن بعد عن “الإستزراع المائي والبيئة البحرية” بمشاركة عدد من الاساتذة المتخصصين، بالإشتراك مع مؤسسات بحثية في كل من رومانيا وتركيا. واستمرت المحاضرات على امتداد ثلاث أسابع مع تسجيل أكثر من 4000 متابع خاصة بدول البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

وتحقق مراكز تطوير المشروعات بالهيئة  ثلاثة أهداف رئيسية تتمثل في البحث عن تقنيات جديدة لتربية الأحياء المائية وتطويرها ثم عرض أفضل الممارسات في تربية الأحياء المائية وكذا  تدريب المتخصصين من الإدارات المحلية والوطنية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.

وأوضح السيد عبد الله سرور السكريتير التنفيذي للهيئة أن المشاركة مفتوحة ومجانية، ويمكن التواصل مع الخبراء للحصول على المعلومات. وتعتبر هذه المبادرة متميزة في توقيتها في وقت شمل الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا معظم دول العالم، ومن حيث محتواها فهي تمكن العديد من الطلبة والمتخصصين من الحصول على المعلومات الموثوقة وعلى المراجع.

ووافق الخبراء على نقل معرفتهم مباشرة إلى المنازل. من أجل جعل هذا ممكنًا من الناحية الفنية ، وتعمل أمانة  الهيئة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط (GFCM ) على توسيع الشبكة الخارجية الخاصة بها مع أنظمة المؤتمرات عن بعد وخدمات البث التي سيتمكن المشاركون من الوصول إليها عبر متصفح الويب لمتابعة هذه المبادرة.

يشار انه تم تطوير هذه الدورات بالتعاون الوثيق مع مراكز تربية الأحياء المائية (GFCM) في تركيا ورومانيا. ويذكر أنه بعد الأسبوع الأول من الدورات التدريبية حول بيئة المحار والأمراض ، التي تم تنظيمها مع المعهد الوطني لكونستانتا ، والأسبوع الثاني حول تربية الأحياء المائية وإعادة تربية “التوربو” ، الذي تم تنظيمه مع خبراء من معهد معهد بحوث الاستزراع المائي (SUMAE) في طرابزون ، وتواصل الهيئة GFCM( ) ومعهد(SUMAE) الأسبوع الثالث من دورات إعادة تدوير أنظمة الاستزراع المائي.

 

 

اترك تعليقاً