اخر المقالات: التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال || رواد فن التصوير الفوتوغرافي يتوجون في مسابقة النخلة في عيون العالم || منظومة بيئية رشيدة لسقي المساحات الخضراء || مكسب ثلاثي للمحيطات والمناخ ولنا ||

آفاق بيئية : يوشكا فيشر*

ضَرب الكويكب، وفجأة تغير كل شيء. لكن الكويكب الذي اصطدم بكوكبنا غير مرئي. يحتاج المرء إلى مجهر، بدلاً من تلسكوب، ليتمكن من رؤيته.

في ظل وباء كوفيد 19، يواجه العالم عدة أزمات في نفس الوقت: أدت أزمة صحية عالمية إلى العديد من الأزمات في الاقتصاد والمجتمع المدني والحياة اليومية. يبقى لنا أن نرى ما إذا كان سينتج عنها عدم الاستقرار السياسي، سواء داخل البلدان أو دوليًا. ولكن من الواضح أن الوباء قد غير بشكل متزايد نمط الحياة اليومية الذي نعرفه. في حين أنه لا يمكن التنبؤ بنهاية الأزمة وعواقبها، يمكن توقع بعض التغييرات المهمة.

Stock illustration of a world map and scientists and doctors united against covid19 – the concept of coronavirus quarantine

إن الأزمة ليست فقط معقدة وبعيدة المدى وتهدد أسس المجتمعات الفردية والاقتصاد العالمي. إنها أكثر خطورة وأوسع نطاقا بكثير من الأزمة المالية العالمية لعام 2008. على عكس تلك الأزمة، يهدد الفيروس التاجي ملايين الأرواح حول العالم، ولا تتركز آثاره الاقتصادية في قطاع واحد فقط.

في جميع أنحاء العالم، تم توقف معظم الأنشطة الاقتصادية، مما مهد الطريق لركود عالمي. بصرف النظر عن حصيلة القتلى واستقرار النظم الصحية، فإن السؤال المطروح الآن هو مدى حدة الركود الاقتصادي، وما هي العواقب الدائمة التي ستترتب عليه.

وبالمثل، لا يسعنا إلا أن نخمن الآثار التي سيحدثها الفيروس في المناطق الهشة بالفعل، وخاصة في مخيمات اللاجئين. يبدو أن إيران تتجه نحو أزمة إنسانية كبرى، حيث يكون الأشد فقراً والأكثر ضعفاً هم الأكثر تضرراً. أبعد من ذلك، لا يزال من السابق لأوانه إجراء أي تقييم واقعي عن بُعد لعواقب فيروس كوفيد 19 الإنسانية.

ومع ذلك، تخبرنا التجربة السابقة أن مثل هذه الصدمات الحادة تميل إلى تعطيل الأنظمة السياسية والعلاقات الدولية. على وجه الخصوص، قد يصبح حكم الديمقراطيات الغربية موضع تساؤل. يمكن تحريض مبادئ حقوق الإنسان ضد الضرورات الاقتصادية. يؤدي الوباء أيضًا إلى صراع الأجيال بين الشباب والمسنين، وبين الاستبداد والديمقراطية الليبرالية.

ومع ذلك، هناك سيناريو بديل محتمل، حيث تؤدي أزمة وباء كوفيد 19 إلى تضامن جديد. على سبيل المثال، في ديسمبر/ كانون الأول عام 2004، كان الزلزال وأمواج تسونامي في المحيط الهندي سببا رئيسيا لنهاية الحرب الأهلية في آتشيه، شمال سومطرة.

على المدى القصير، ستواجه البلدان الأكثر تأثراً بالوباء العديد من الأزمات: ستسعى الحكومات إلى توفير مستويات هائلة من الإنفاق مع اتخاذ تدابير غير مسبوقة لمنع الانهيار التام. لا يزال يتعين الاستجابة الفعالة. لكن من الواضح أن العلاقة بين الاقتصاد والدولة سوف تخضع لتغييرات جذرية.

في تحول ملحوظ عن الحكمة السائدة في العقود الأخيرة، نشهد اليوم بالفعل عودة “الحكومة الكبرى”. يتطلع الجميع إلى الدولة لضخ مبالغ ضخمة من المال لإنعاش الاقتصاد، وإنقاذ (أو تولي) الشركات والقطاعات المعرضة للخطر والتي تعتبر ضرورية. ينبغي تقليص دور الدولة المتزايد بشكل كبير بعد مرور الأزمة، ولكن لا يزال يتعين مناقشة كيفية القيام بذلك. من الناحية المثالية، ستقوم الحكومات بتحويل العائدات الناتجة عن إعادة الخصخصة إلى صندوق ثروة سيادية، وبالتالي إعطاء الجمهور حصة في تسوية ما بعد الأزمة.

حتى ذلك الحين، من المتوقع أن تستعد “الحكومة الكبرى” – سواء المفوضية الأوروبية أو السلطات الوطنية – للكارثة القادمة. وبدلاً من الوقوع في نفس المشكل مرة أخرى، ستحتاج إلى ضمان توفير المستلزمات الطبية الأساسية ومعدات الوقاية الشخصية والمطهرات والقدرة المختبرية الكافية ووحدات العناية المركزة وما إلى ذلك.

لكن هذا ليس كل شيء. سيظل استقرار أنظمة الرعاية الصحية الحالية وكفاءتها وقدرتها وتكاليفها قضية أساسية. أظهرت أزمة فيروس كوفيد 19 أنه ليس من الممكن حقًا خصخصة الرعاية الصحية. في الواقع، تُعد الصحة العامة مصلحة عامة أساسية وعامل حاسم في الأمن الاستراتيجي.

كما سيكون هناك اهتمام متزايد بقطاع الأدوية، ولاسيما التوفير المحلي للأدوية الأساسية وتطوير أدوية جديدة. لن تعتمد العديد من البلدان بعد الآن على سلاسل الإمداد الدولية التي يمكن أن تنهار بسهولة في حالات الطوارئ.

هذا لا يعني أنه سيتم إلغاء اقتصاد السوق. سوف تؤكد الدولة على موقفها في التعامل مع مجتمع الأعمال، على الأقل عندما يتعلق الأمر بالقضايا الإستراتيجية. على سبيل المثال، ستساهم الأزمة في تعزيز السياسة الرئيسية من أجل السيادة الرقمية في أوروبا. لن يكون نموذجها مماثلا لنموذج الصين الاستبدادية، بل يشبه نموذج كوريا الجنوبية الديمقراطية التي نجحت في تأسيس ميزة رقمية.

ومع ذلك، لم يلعب الاتحاد الأوروبي حتى الآن دورًا بارزًا في الاستجابة العالمية لوباء كوفيد 19. هذا ليس أمرا مفاجئاً. في الأزمات الحقيقية، يميل الناس إلى العودة إلى ما يعرفونه بشكل أفضل، والذي يتمثل في الدولة القومية. لكن في حين أن الدول القومية الأوروبية يمكنها بالتأكيد لعب دور فوري في إدارة الأزمات، إلا أنها لا تستطيع حل الأزمة.

بعد كل شيء، فإن السوق الموحدة والعملة المشتركة والبنك المركزي الأوروبي هي الآليات الوحيدة التي يمكنها منع الانهيار الاقتصادي وتمكين الانتعاش النهائي في أوروبا. وبالتالي، من المرجح أن تجبر أزمة وباء كوفيد 19 الأوروبيين على “العمل معا أكثر من أي وقت مضى”، مما يتطلب تضامنًا أعمق.

ما هو البديل؟ العودة إلى عالم حيث يتدبر الجميع أمورهم بأنفسهم؟ بالنسبة لحكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، سيكون ذلك بمثابة انتحار سياسي واقتصادي.

تُعد جائحة كوفيد 19 الأزمة الأولى في القرن الحادي والعشرين التي تؤثر بشكل كبير على البشرية جمعاء. قد تتبعها أزمات جديدة، ولن تأتي كلها على شكل فيروسات. والواقع أن الأزمة السريعة التي نمر بها الآن هي معاينة للأزمات المستقبلية إذا لم نعالج مشكلة تغير المناخ.

إن الطريقة الوحيدة لإدارة التهديدات العامة التي تهدد مستقبل البشرية هي من خلال التعاون والتنسيق المكثف بين الحكومات والمؤسسات المتعددة الأطراف. على سبيل المثال لا الحصر، يجب تعزيز منظمة الصحة العالمية – والأمم المتحدة بشكل عام – بأي ثمن. إن فيروس كوفيد 19 هو بمثابة تذكير بأن جميع سكان الأرض البالغ عددهم ثمانية مليارات شخص على نفس القارب.

 

* يوشكا فيشر كان وزيراً لخارجية ألمانيا ونائباً لمستشارها في الفترة من 1998 إلى 2005 ، وهي فترة تميزت بدعم ألمانيا القوي لتدخل الناتو في كوسوفو في عام 1999 ، وتلاها معارضة الحرب في العراق. دخل فيشر السياسة الانتخابية بعد مشاركته في الاحتجاجات المناهضة للمؤسسة في الستينيات والسبعينيات ، ولعب دورًا رئيسيًا في تأسيس حزب الخضر الألماني ، الذي قاده لما يقرب من عقدين.

اترك تعليقاً